إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / في مواجهة صفقة القرن الأمريكية لتصفية قضية فلسطين (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه أستاذ جامعي ومحلل سياسي وإعلامي فلسطيني

في مواجهة صفقة القرن الأمريكية لتصفية قضية فلسطين (د. كمال إبراهيم علاونه)

في مواجهة صفقة القرن الأمريكية لتصفية قضية فلسطين
د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين
تم الإعلان عن صفقة القرن الأمريكية، سداسية الأضلاع، على مرحلتين متعاقبتين متباعدتين كالتالي :
أولا : المرحلة الأولى : المسار الإقتصادي ( السلام الإقتصادي) أعلن عنه على لسان جاريد كوشنير ( زوج ابنة الرئيس الأمريكي) بورشة عمل دولية في المنامة عاصمة البحرين في 25 حزيران 2019 م. تمثلت بسياسة الترغيب وعدت بتقديم 50 مليار دولار لفلسطين وبعض الدول العربية تلزم الدول العربية النفطية بتقديم 70 % من هذه الرزمة المالية الضخمة على مدار عدة سنوات.
ثانيا : المرحلة الثانية : المسارات الخمسة الأخرى : السياسية والأمنية والعسكرية والدينية والإعلامية. وقد أعلن هذه المسارات المتعددة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنفسه في واشنطن في 28 كانون الثاني 2020 في مؤتمر صحفي بحضور رئيس حكومة تل أبيب الإنتقالية .
وبعد هذا الإعلان الرسمي الأمريكي عن بنود وتفصيلات هذه الخطة الأمريكية للتسوية السياسية لقضية فلسطين أو ما يطلق عليه ( خطة السلام الأمريكية للشرق الأوسط) التي تتكون من 80 صفحة ، تداعى الشعب الفلسطيني للصمود والمواجهة بشتى الطرق والسبل الرسمية والفصائلية والشعبية والخروج من التيه الفلسطيني الجديد.
على العموم، لصد وقبر هذه الهجمة الأمريكية المتجددة في مهدها قبل البدء بالتنفيذ الفعلي، لا بد من العمل على جميع الجبهات الفلسطينية والعربية والإسلامية والإقليمية والعالمية، كالتالي :
1) فلسطينيا : الجبهة الداخلية الفلسطينية – تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية لتشمل الكل الوطني والإسلامي بلا إستثناء. وتوزيع الأدوار سياسيا وأمنيا وعسكريا وإقتصاديا ودينيا وإعلاميا.
2) صهيونيا : الجبهة الصهيونية المعادية بالإختراق الفلسطيني الشامل والمتكامل الجاليات اليهودية بفلسطين المحتلة، لتفتيت الجهود خاصة في ظل وجود 300 ضابط عسكري صهيوني وقعوا على وثيقة ترفض صفقة القرن ومعارضة بعض الجهات والأحزاب الصهيونية كحزب العمل وميرتس وناطوري كارتا وغيرها.
3) أمريكيا : الجبهة الداخلية الإمريكية، وإستثمار النازعات بين الحزب الجمهوري (الحزب الحاكم بزعامة دونالد ترامب) والحزب الديمقراطي المعارض، إذ عارض هذه الصفقة الأمربكية 109 أعضاء من الكونجرس الأمريكي وخاصة مجلس النواب وإشتداد حملات الدعاية للإنتخابات الرئاسية الأمريكية في خريف 2020.
4) عربيا : جامعة الدول العربية، لتنظيم مسيرات مليونية في العواصم والمدن العربية الرئيسية دعما لحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني ورفضت لصفقة القرن الأمريكية.
5) إسلاميا : منظمة التعاون الإسلامي لرفض الإمة الإسلامية لهذه الصفقة وخاصة أن بعض بنود الصفقة الدينية تنص يهودية الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة (إسرائيل)، وعلى على تقسيم المسجد الأقصى المبارك الإسلامي، زمانيا ومكانيا لجناحين : الجناح الأول للمسلمين ، والجناح الثاني لليهود.
6) قاريا : روسيا والصين، كون روسيا عضوا في اللجنة الرباعية الدولية، وكونهما عضوين دائمي العضوية في مجلس الأمن الدولي.
7) قارة أوروبا، فالإتحاد الأوروبي هو أحد أعضاء اللجنة الرباعية، وفرنسا وبريطانيا عضوين دائمي العضوية في مجلس الأمن الدولي.
8) دوليا : منظمة الأمم المتحدة، لكون هذه الصفقة الأمريكية تتعارض مع القوانين الدولية وما يسمى بقرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، وكون الأمم المتحدة عضوا في اللجنة الرباعية.
على أي حال، ستكون المعركة مفتوحة على مصاريعها في السنوات العجاف السبع المقبلة، وهي حرب مقدسة مفتوحة بكل ما في الكلمة من معنى على جميع الصعد والميادين : السياسية والدبلوماسية والإقتصادية والأمنية والعسكرية والدينية والثقافية والإعلامية، وتحتاج لرص الصفوف الفلسطينية في داخل الوطن الفلسطيني وخارجية كخندق أمامي لقيادة الأمين العربية والإسلامية للمواجهة والتحدي والتصدي لصفقة القرن الأمريكية – الصهيونية المزدوجة الخبيثة.
والله ولي التوفيق. سلام قولا من رب رحيم.
يوم الثلاثاء 17 جمادى الثاني 1441 هجرية / 11 شباط 2020 م.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – فيروس كورونا والاستعدادات الفلسطينية لمواجهته

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: