إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الكنيست العبري / نابلس – حوار د. كمال علاونه مع عربي 21 : مراقبون : هضم الحق الفلسطيني بازار لانتخابات الكنيست
الكنيست العبري

نابلس – حوار د. كمال علاونه مع عربي 21 : مراقبون : هضم الحق الفلسطيني بازار لانتخابات الكنيست

نابلس –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

في حوار هاتفي أجراه الموقع الإلكتروني العربي ( عربي 21 ) مع الدكتور كمال إبراهيم علاونه ، استاذ العلوم السياسية والإعلام بفلسطين ، ورئيس تحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) ، يوم الخميس 22 آب 2019 ، أوضح بأن الانتخابات العبرية للكنيست العبري في 17 أيلول 2019 ، قال :” بأن كل الأحزاب الإسرائيلية كانت دائما تتسابق في ظلم الشعب الفلسطيني ووضع البرامج التي تسرع في تنفيذ المخططات التهويدية مثل ترحيل الشعب الفلسطيني وخطط مبرمجة للاستيلاء على المسجد الأقصى المبارك وقصف قطاع غزة، مشيرا إلى وجود حملات مسعورة ضد غزة لدى كل الأحزاب ” . 

د. كمال إبراهيم علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام

////////////////

تحولات سياسية كبيرة عصفت بالكيان الإسرائيلي بعد حل الكنيست نفسه للمرة الأولى في تاريخه قبل ثلاثة أشهر، وذلك عقب فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو في تشكيل حكومة بعد فوزه بالانتخابات التي عقدت في نيسان/ أبريل الماضي.

وعلى ضوء ذلك تم تحديد موعد جديد للانتخابات في السابع عشر من أيلول/ سبتمبر القادم بمشاركة العديد من الأحزاب المتنافسة، والتي بحسب مراقبين فلسطينيين تتخذ من هدر الحقوق الفلسطينية مادة دعائية لجذب صوت الناخب الإسرائيلي. 

ويؤكد الخبير الفلسطيني في الشأن الإسرائيلي د. كمال علاونة بأن الفلسطيني كان دائما وما زال هو الوقود للحملات الانتخابية في “إسرائيل” بغض النظر عما إذا كانت أحزابا تابعة لليمين أو اليسار أو الوسط.

ويبين لـ”عربي21″ بأن كل الأحزاب الإسرائيلية كانت دائما تتسابق في ظلم الشعب الفلسطيني ووضع البرامج التي تسرع في تنفيذ المخططات التهويدية مثل ترحيل الشعب الفلسطيني وخطط مبرمجة للاستيلاء على المسجد الأقصى المبارك وقصف قطاع غزة، مشيرا إلى وجود حملات مسعورة ضد غزة لدى كل الأحزاب.

ويضيف: “الأحزاب المختلفة تتسابق من أجل تحجيم المقاومة الفلسطينية وضم الضفة المحتلة بشكل أو بآخر، والشعب الفلسطيني برمته عرضة للبرامج التشويهية للانقضاض عليه وتطبيق المشروع الصهيوني على كل الأرض بحيث تحتدم المنافسة من مختلف الأحزاب التي تجمع على ضرورة طرد الفلسطيني من أرضه وإقامة الإمبراطورية الإسرائيلية أو ما يسمى إسرائيل الكبرى”.

ويشير إلى أنه من الممكن أن تكون هناك اختلافات بسيطة تكتيكية بين الأحزاب على خطط ضم الضفة وعزل غزة وإلحاق جزء من الضفة بالأردن وقطاع غزة بمصر، وذلك ضمن ما يسمى السلام الاقتصادي أو صفقة القرن التي عملت على تغذية هذه المنافسة على حساب الحق الفلسطيني وتصفية القضية.
ويتابع: “الأحزاب تتبارى الآن في المناكفات لصالح كسب ود الناخب اليهودي في المستوطنات لطرد الفلسطيني وحصره في تجمعات معزولة”.
واستشهد بما أصدره نتنياهو في الدعايات السابقة من قرارات كحل الحركة الإسلامية في الداخل المحتل وملاحقتها، وأنه يعمل إلى الآن على تحجيم حركة حماس والقضاء على المقاومة والتلويح بالضرب الجوي والبحري والضرب بالمدفعيات والدبابات ضد قطاع غزة لأن الاجتياح البري غير مطروح بسبب استعداد المقاومة الفلسطينية للدفاع عن نفسها”.
ويرى الخبير الفلسطيني بأن “الانتخابات الإسرائيلية قد تشهد مفاجآت جديدة خاصة في ظل سياسات الترغيب والترهيب لكسب الصوت العربي في الداخل، واستخدام سياسة الجزرة والعصا المعروفة لتطبيق سياسة شاملة وهي التفريغ والملء، أي تفريغ الفلسطينيين من أرضهم وملء المستوطنات باليهود واستجلابهم إليها”.
وكان نتنياهو أعلن عن نيته اقتحام المسجد الإبراهيمي في الخليل خلال الفترة الماضية كجزء من دعايته الانتخابية في محاولة لجذب أصوات المستوطنين الذين يرون أن الخليل والقدس من أبرز الأماكن التي لا تنازل عنها في أي تفاهمات قادمة مع الفلسطينيين.

التفاصيل في الحوار التالي : 

https://arabi21.com/story/1202568/%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%82%D8%A8%D9%88%D9%86-%D9%87%D8%B6%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A-%D8%A8%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1-%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%AA

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – هل تشكل حكومة وحدة قومية بين حزب الليكود وحزب أزرق وابيض وإلغاء انتخابات الكنيست 17 / 9 / 2019 ؟

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: