إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الجنوبية / كاراكاس – رئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو ينصب نفسه رئيسا لفنزويلا والجيش لا يعترف به رئيسا للبلاد
علم فنزويلا

كاراكاس – رئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو ينصب نفسه رئيسا لفنزويلا والجيش لا يعترف به رئيسا للبلاد

فنزويلا –  وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة وطرد كافة الدبلوماسيين الأمريكيين من البلاد في غضون 72 ساعة.

وقال مادورو في خطاب ألقاه أمام حشود من مؤيديه قرب قصر “ميرافلوريس” الرئاسي بالعاصمة كراكاس، اليوم الأربعاء 23 كانون الثاني 2019 : “أمرت بقطع كل العلاقات الدبلوماسية والسياسية مع حكومة الولايات المتحدة”.

وأعلن مادورو عن رفضه لما وصفه بـ “الخطة الأمريكية لفرض حكومة عميلة على فنزويلا”. وشدد على أن بلاده لا تريد “العودة إلى عهد التدخلات الأمريكية” في شؤونها.

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

ورفض مادورو إعلان رئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو توليه مهام الرئاسة، متهما المعارضة بمحاولة الانقلاب. وقال: “سنبقى في قصر الرئاسة مع أصوات الشعب”، مضيفا أن الشعب هو الوحيد من ينتخب ويقصي رئيسا دستوريا للبلاد.

وتابع قائلا: “نحن الأغلبية ونحن شعب هوغو تشافيز”، معبرا عن امتنانه للمشاركين في المسيرة تأييدا له، والتي جرت تحت شعار “الشارع مع نهج تشافيز”.

كما اتهم مادورو وسائل الإعلام الدولية بالتلاعب بالوقائع وتجاهل المظاهرات لمؤيديه.

ويأتي ذلك على خلفية إعلان رئيس البرلمان الفنزويلي المعارض خوان غوايدو توليه مهام الرئاسة، واعتراف الولايات المتحدة وبعض الدول في أمريكا اللاتينية به رئيسا لفنزويلا.

وشهدت العاصمة الفنزويلية كراكاس اليوم الأربعاء مظاهرات حاشدة لمؤيدي ومعارضي الرئيس نيكولاس مادورو. ووقعت اشتباكات بين الشرطة ومؤيدي المعارضة، أسفرت عن سقوط قتلى وإصابات.

وأعلن وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو أن الجيش الفنزويلي لن يعترف بإعلان رئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو نفسه رئيسا للبلاد.

وكتب بادرينو في حسابه على موقع “تويتر”،يوم الأربعاء 23 كانون الثاني 2019 ، أن “جنود الوطن لا يقبلون برئيس مفروض في ظل مصالح غامضة أو أعلن نفسه رئيسا بطريقة غير قانونية”.

وأكد أن القوات المسلحة الفنزويلية “تدافع عن دستورنا وتضمن السيادة الوطنية”.

ويأتي ذلك على خلفية إعلان رئيس البرلمان الفنزويلي المعارض خوان غوايدو توليه مهام الرئاسة، واعتراف الولايات المتحدة وبعض الدول في أمريكا اللاتينية به رئيسا لفنزويلا.

وشهدت العاصمة الفنزويلية كراكاس يوم الأربعاء مظاهرات حاشدة لمؤيدي ومعارضي الرئيس نيكولاس مادورو. ووقعت اشتباكات بين الشرطة ومؤيدي المعارضة، أسفرت عن سقوط قتلى وإصابات.

خريطة فنزويلا

من جهته ، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعترافه برئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو، الذي ينتمي إلى معسكر المعارضة، رئيسا انتقاليا لفنزويلا.

وقال ترامب في بيان صدر عن البيت الأبيض يوم الأربعاء 23 كانون الثاني 2019 : “اليوم، أعترف رسميا برئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) لفنزويلا، خوان غوايدو، رئيسا انتقاليا لفنزويلا. وقد أعلنت الجمعية الوطنية، بصفتها الفرع الوحيد للسلطة في البلاد الذي تم انتخابها بصورة قانونية من قبل شعب فنزويلا، أعلنت نيكولاس مادورو غير شرعي وأن منصب رئيس الدولة شاغر”.

وأكد الرئيس الأمريكي في البيان أن الولايات المتحدة ستستخدم “كامل قوتها الاقتصادية والدبلوماسية للضغط من أجل استعادة الديمقراطية الفنزويلية”، ودعا الدول الغربية إلى الاعتراف ببغوايدو رئيسا بالوكالة للبلاد.

وأضاف ترامب في البيان: “مستمرون في تحميل نظام نيكولاس مادورو غير الشرعي المسؤولية المباشرة عن أي تهديد محتمل يضر بسلامة الشعب الفنزيويلي”.

من جانبه، دعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الرئيس الفنزويلي إلى التنحي عن منصبه لصالح “زعيم شرعي يعبر عن إرادة الشعب الفنزويلي”، في إشارة إلى زعيم المعارضة خوان غوايديو.

وأضاف بومبيو أن الولايات المتحدة ستدعم غوايدو في تشكيل حكومة انتقالية والتحضير لتنظيم الانتخابات الرئاسية، داعيا قوات الأمن الفنزويلية إلى دعم الديمقراطية وحماية المواطنين.

وأشار بومبيو إلى أن “الشعب الفنزويلي عانى بما فيه الكفاية خلال فترة طويلة تحت حكم الدكتاتورية الكارثية الذي أقامه نيكولاس مادورو”.

كما أعلن زعيم المعارضة الفنزويلية نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، اليوم، في حين تدفق مئات الآلاف من الفنزويليين إلى شوارع العاصمة كاراكاس للمطالبة بإنهاء حكم مادورو.

وكانت المعارضة الفنزويلية دعت غوايدو إلى شغل منصب رئيس الدولة منذ أداء نيكولاس مادورو اليمين الدستورية بصفة رئيس البلاد يوم 10 يناير الجاري، بعد انتخابات الرئاسة التي جرت العام الماضي وقاطعتها غالبية قوى المعارضة ولم تعترف الولايات المتحدة ودول غربية أخرى ودول الجوار بنتائجها، لاعتبارها مزيفة.

وقد انتخب غوايدو رئيسا لبرلمان البلاد في الـ5 من يناير الجاري، وسبق أن عبر عن استعداده لشغل مكان مادورو إذا دعمه الجيش، وذلك بغية تنظيمه لاحقا انتخابات رئاسية مستقلة.

وكان مسوؤلون أمريكيون، في الفترة الماضية، صرحوا علنا بأن مادرو لم تعد لديه حقوق قانونية في السلطة.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برازيليا – مقتل 34 شخصا بإنهيار سد للمياه الملوثة بنفايات التعدين بجنوب شرق البرازيل

برازيليا – وكالات – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) Share This: