إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العلوم والتكنولوجيا / الإتصالات / رسالة إتصالية مفتوحة : إلى إدارة شركة الإتصالات الفلسطينية وإلى وزارة الاتصالات الفلسطينية وإلى من يهمه الأمر (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

رسالة إتصالية مفتوحة : إلى إدارة شركة الإتصالات الفلسطينية وإلى وزارة الاتصالات الفلسطينية وإلى من يهمه الأمر (د. كمال إبراهيم علاونه)

رسالة إتصالية مفتوحة
إلى إدارة شركة الإتصالات الفلسطينية ،
وإلى وزارة الاتصالات الفلسطينية ،
وإلى من يهمه الأمر،
وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
الموضوع : إنشاء شركة إتصالات فلسطينية ثانية

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ :
{ أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ (181) وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ (1822) وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (183) }( القرآن المجيد – سورة الشعراء ) .
وجاء في صحيح مسلم – (ج 8 / ص 3122) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” مَنْ احْتَكَرَ فَهُوَ خَاطِئٌ ” . وفي رواية أخرى ، وردت بسنن الترمذي – (ج 5 / ص 62) عَنْ مَعْمَرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نَضْلَةَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :” لَا يَحْتَكِرُ إِلَّا خَاطِئٌ ” .

الاتصالات الفلسطينية ، ما الاتصالات الفلسطينية ؟ وما أدراك ما الاتصالات الفلسطينية ؟؟ ثم ما أدراك ما الاتصالات الفلسطينية ؟؟!
الوعود الزائفة والمزيفة بلا مسؤولية وطنية أو مهنية ، ولامبالاة لدى الطواقم الفنية !!!؟؟؟؟ تحديد المواعيد ثم المواعيد غير المقدسة ، والاهمال والتأجيل الفج المتعمد ، وعدم إتقان العمل .. بلا وزن أو توزين أو ميزان ..
شركة الاتصالات الفلسطينية على المحك الأرضي .. السفلي والعلوي .. بالكوابل الفردية والجماعية الملتوية .. شركة الاتصالات الفلسطينية تتلوى أكثر مما تتلوى كوابل الهواتف الأرضية .. وتتعامل مع الناس بلا مواعيد مقدسة .. ليس يوما أو اسبوعا أو اسابيع متعددة بل حدث ولا حرج .. فلا للإحراج في وقت الحراج والإخراج .. بيروقراطية في الطواقم الفنية .. وبيروقراطية في التنفيذ .. وبيروقراطية في المواعيد .. ويريدون من الناس أن تتكيف مع مواعيدهم دون مراعاة لشؤون الناس ومشاغلهم ومواعيدهم الحاضرة واللاحقة ..
شركة الاتصالات الفلسطينية .. المماطلة والتسويف وعدم المصداقية مع الناس هذا هو الشعار الحقيقي والوعود المزيفة غير الصادقة تذهب أدراج الرياح .. تراجع مكتب نابلس أكثر من مرة ، ثم تراجع الدائرة الفنية أكثر من مرة .. ثم راجع الطاقم الفني لمد خط هاتفي جديد .. كلمات معسولة ووعود خائبة ، مرة تلو المرة ..
وستقفل راجعا بلا جدوى .. إذا أردت أن تضيع وتقتل وقتك ، فما عليك سوى الاتجاه لشركة الاتصالات ( الفلسطينية ) ، إنها مضيعة للوقت .. وهدر لحقوق المشتركين .. ومماطلة وتسويف وتأجيل ووعود كاذبة ، بالمعنى الدقيق ، بلا رقيب أو حسيب !!!
هل من شركة ثانية للمنافسة الحقيقية ؟؟؟..
لعن الله الاحتكار والمحتكرين في اي شيء ..
منذ أكثر من شهر وهم يقدمون لنا الوعود لمد خط جديد في نابلس مول ..
الإدارة فاشلة وبحاجة إلى ضبط وربط ..
قرفتمونا وخذلتونا .. مالكم كيف تعملون ؟؟ وكيف تتعاملون مع المشتركين القدامى والجدد ؟؟؟
غادرونا لسنا بحاجة لخدماتكم بتاتا ..
ليست هكذا الشركات الصادقة مع الشعب ..
الشعب يريد شركة اتصالات فلسطينية ثانية تحمل الاسم والمسمى الحقيقي ..
رأيي بشركة الاتصالات الفلسطينية .. يجب إيجاد شركة منافسة لها ، ولماذا الاحتكار المهلك والهالك إلى غير رجعة ..???
في سنوات الثمانينات من القرن العشرين المنصرم .. كنا نعاني من شركة تأمين واحدة للمركبات ، تحمل اسم العربية ، ثم إندثرت هذه الشركة وتهاوت نحو الهاوية ، غير مأسوف عليها بتاتا ، وتأسست عدة شركات تأمين خلال العقود الثلاثة الأخيرة .. ويبدو أن مصير شركة الاتصالات الفلسطينية سينحرف نحو الاندثار ؟؟؟ عاجلا أو آجلا .. والله ولي الصابرين .. لقد نفذ صبرنا ولم نعد نحتمل هذه المماطلات والتسويفات غير المبررة .. البيروقراطية تعشعش في جسد شركة الاتصالات الفلسطينية كالطحالب ، ولا مغيث للمشتركين ..
لماذا لا يكون هناك أكثر من خيار اتصالي وفني ثابت غير شركة الاتصالات الفلسطينية ؟؟! هل فشلت عملية الخصخصة ؟؟؟ وما هو البديل ؟؟؟ لا يمكن التغيير والاصلاح في ظل الاحتكار بتاتا ؟؟؟
الأمر بحاجة لدراسة جدية وتنفيذ فعلي على أرض الواقع ؟؟؟
إلى متى هذا الاجحاف بحق الشعب ؟؟؟
شركة الاتصالات الفلسطينية ، تمتص دماء الشعب ، ولا تحسب حسابا لحياة الكثير من المواطنين بهذا الشعب المعذب .. وتفرض الأتاوات برجب وغير رجب .. فيا للعجب ، فيا للعجب ، فيا للعجب ؟؟؟ إنها الخيبة والفشل .. إنها الخيبة والفشل .. إنها الخيبة والفشل ؟؟!!
وعدتهم بأنني سأكتب بيانا حول هذه المسألة قبل كتابته .. إن تخلفوا عن المواعيد التي كانوا يحددوها بأنفسهم ثم يغيروها ولا يحترموها بتاتا .. ولا يكلفوا أنفسهم بإبلاغ المشتركين عن التأجيل ، لماذا وإلى متى ؟؟؟ فضحك أحدهم ، فقلت له ، أنا أتحدث لك بجدية في الأمر ، وسترى إن لم يتم ربط الخط الهاتفي ، بعد التسويف والمماطلة كثيرا .. أعذار ومبررات واهية غير مقبولة امتعضت بها ولها .. وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا !!!
لقد فرح الشعب بوجود شركتي اتصالات خلوية : جوال والوطنية ، فيلزم السير على خطى هذه الخطة الاتصالية ، لتكون شركة اتصالات جديدة إلى جانب الشركة الحالية السائرة نحو التلاشي والانفلاش لولا حالة الاجبار على التعاطي معها من الشعب الفلسطيني ، للحصول على خدمة الاتصالات الأرضية ، والانترنت والفاكس والبريد الإلكتروني والفاكس وغيرها ..
ونداء ورجاء إلى الجهات الفلسطينية العليا المختصة وفي مقدمتها وزارة الاتصالات : لماذا تجبرونا على التعامل مع شركة الاتصالات الفلسطينية بصورة إلزامية لا تناسب رغباتنا الحقيقية .. الشركات الثنائية المتنافسة بالحد الأدنى ، أفضل بكثير من الشركات المحتكرة الفردية .. تعامليا وإداريا وماليا ونفسيا .
أيتها الجهات الاتصالية الرسمية الفلسطينية المختصة : أنقذونا وارحمونا وأغيثونا قبل فوات الأوان .. للمصلحة الوطنية العليا ، والمصلحة الإنسانية الأعلى .. والمصلحة الفنية الحيوية ..
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الأربعاء 29 رجب 1438 هـ / 26 نيسان 2017 م .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تربح/ين عند المشاركة في البازار الشعبي أو الرسمي بفلسطين ؟؟! د. كمال إبراهيم علاونه

كيف تربح/ين عند المشاركة في البازار الشعبي أو الرسمي بفلسطين ؟؟! د. كمال إبراهيم علاونه Share This: