شبكة الاسراء والمعراج-اسراج

أَعُوذُ بِاللَّهِ السَّمِيعِ الْعَلِيمِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ . بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ( إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ )( القرآن المجيد ، آل عمران ، 19) . ( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ )( القرآن المجيد ، آل عمران ، 85 ) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } . ( القرآن المجيد : سورة الإسراء ) ... بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ : { وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآَهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى(18) } ( القرآن المجيد : سورة النجم )

  إعلانات

كتاب : فلسطين العربية المسلمة

:: ضع اعلانك هنا::

:: ضع اعلانك هنا::

:: ضع اعلانك هنا::

::ضع اعلانك هنا ::

:: ضع اعلانك هنا ::

:: ضع اعلانك هنا::

:: ضع اعلانك هنا::

 

الوقت : المسجد الأقصى المبارك - فلسطين




الأنباء

العودة   شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) > المراصد العامة - الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ > الصحة والطب - فَتَدَاوَوْا وَلَا تَدَاوَوْا بِحَرَامٍ
التعليمـــات من نحن راسلنا التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

المحليات الفلسطينية البرلمان وزارات بلديات جامعات مؤسسات اتحادات نسائيات منوعات إعلانات
فلسطين الوطن العربي الوطن الإسلامي م. إقليمية ودولية شؤون يهودية الأسرى الشهداء تحقيقات وتقارير لقاءات تربية و ثقافة
اقتصاد صحة رياضة إستفتاءات دراسات كتب رسائل جامعية كاريكاتير الإعلام شخصيات
الإسلام العظيم القرآن المجيد الحديث الشريف أركان الإسلام الأنبياء المساجد الحياة الإسلامية أدعية الأسرة فتاوى
العالم آسيا إفريقيا أوروبا أمريكا الشمالية أمريكا الجنوبية استراليا حقوق الإنسان الاتصالات النبات والحيوان
المراصد الخاصة مؤتمرات معارض مسابقات بيئة فلك آداب صور فنون ملفات
البراق العاجل الإنسان عالم المرأة علوم وتكنولوجيا العمل الذهب والعملات خرائط الغذاء والدواء مذكرات إقتراحات وشكاوى
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-11-2010, 08:26 AM
الصورة الرمزية شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: المسجد الأقصى المبارك - أرض الإسراء والمعراج - فلسطين المباركة
المشاركات: 10,719
افتراضي الإقبال على تناول حبوب ( فياجرا ) بألوانها الأزرق والأصفر والبرتقالي لتقوية النشاط الجنسي للرجال

الإقبال على تناول حبوب ( فياجرا )
بألوانها الأزرق والأصفر والبرتقالي
لتقوية النشاط الجنسي للرجال

القاهرة - الحياة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

لو سُئل رجل الشارع عن أشهر دواء عرفه الإنسان خلال العقد الماضي، فالأرجح أن تأتي الإجابة "أسبرين" أو "بنادول" أو "فاليوم". وبعد العام 2000، ربما صارت الإجابة "فياغرا". أزرق، أصفر، برتقالي. ليست هذه ألوان لفرق في كرة القدم، بل ألوان حبوب "فياجرا" Viagra و "سياليس" Cialis و "ليفيترا" Levitra التي توصف لتقوية النشاط الجنسي لدى الذكور.

جريدة الحياة ألقت الضوء على هذا الموضوع فى عددها الصادر يوم الجمعة 5 تشرين الثاني 2010 وذكرت ان شركات الأدوية العالمية تتسابق وتتنافس لتسويق أدوية أكثر فاعلية لعلاج العجز الجنسي (العنة) لدى الرجال، تزامناً مع ارتفاع معدلات الطلاق والفتور في العلاقات الزوجية إلى نسبٍ مرعبة، وصلت إلى 46 في المئة في بعض الدول العربية، ما يهدّد الصحة النفسية للأفراد والأسر والمجتمعات، ويخلف أجيالاً تعاني مشاحنات في عائلة تفكك يومياً.

وبحسب آراء متطابقة لخبراء وأطباء شاركوا في "المؤتمر العالمي عن صحة الرجل" Men's Health World Congress الذي استضافته مدينة نيس الفرنسية أخيراً، يعاني ما يزيد على 352 مليون رجل من العنة. وللمزيد من المعــلومات عن هذا المؤتمر، يمكنك الرجــوع الى مـــوقع المؤتمر على الإنترنت "أي أس أم أتش. أورغ" ismh.org.

اكثر من نصف الرجال العرب فوق الخمسين مصابون بالضعف جنسياً
حضر المؤتمر جمع كبير من الاختصاصيين وممثلي الشركات الكبرى في صناعة الأدوية. وقدّرت دراسة من شركة "باير" Bayer الألمانية أن أكثر من نصف الرجال العرب فوق سن الخمسين مصابون بالضعف الجنسى. وترتفع النسبة في دول الخليج إلى ما يزيد على 60 في المئة، بسبب انتشار أمراض مزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وتصلّب الشرايين، التي تترافق مع السمنة وعدم ممارسة الرياضة والتدخين.

وأشارت هذه الدراسة أيضاً إلى ان 62 في المئة من الرجال السعوديين تعرضوا لمشاكل جنسية، مع وضع مماثل في الإمارات، فيما تصل النسبة إلى 50 في المئة في مصر ولبنان. وتوقّع أستاذ الجراحة البولية في جامعة كولومبيا الأميركية رضوان شابسينغ، ان يتجاوز عدد الرجال الذين يعانون العنة 325 مليوناً بحلول العام 2025.

سوق ببلايين الدولارات
وأعلنت في المؤتمر إحصاءات تشير إلى إنفاق العرب أكثر من 10 بلايين دولار سنوياً على أدوية الضعف الجنسي، ما دفع شركات الأدوية العالمية إلى التركيز على المنطقة، والتنافس لزيادة حصتها في الأسواق العربية.

وتدلّ الأرقام الى أن 80 في المئة من حالات الطلاق في مصر، تحدث بسبب المشاكل الجنسية، التي ينفق عليها المصريون 12.5 بليون جنيه سنوياً. وتعتبر السوق المصرية الأضخم عربياً، مع ملاحظة أن 98 في المئة من متناولي الأدوية يشعرون بالسعادة. وعلى رغم إنتاج الفياجرا في مصر، فإن مسلسل تهريبها ما زال مستمراً، فتأتي من سورية وفرنسا والهند. وتحتل مصر المرتبة الـ 119 عالمياً في استهلاك الفياجرا. ورصدت الإحصاءات أن مستخدمها فى مصر يتناول 4 أقراص شهرياً.

تهريب الفياجرا
والمعلوم أن ثمن "الحبة الزرقاء" من شركة "فايزر" Pfizer يصل إلى 27 جنيهاً، مقابل 7 جنيهات للمُهرّبة. فمثلاً، ضبطت سلطات الموانئ 3 ملايين قرص فياجرا في ميناء العين السخنة بالسويس، كانت مُهرّبة في حاويات أدخلها أحد رجال الأعمال باعتبارها محمّلة بالملابس الجاهزة! ولا يزال المصريون يذكرون "حوت الفياجرا"، وهو رجل أعمال حاول تهريب 283 ألف قرص فياجرا في حقائب شخصية.

وأوضح الدكتور عادل صادق أستاذ الأمراض النفسية والعصبية في جامعة عين شمس، في مداخلته، أن قرابة 9 ملايين مصري يعانون ضعفاً جنسياً. وقال: "نصف الحالات تأتي بسبب عوامل نفسية مثل الاكتئاب، التي تفاقمها أحوال اجتماعية مثل البطالة وصعوبة المعيشة... الانكسار في ساعات النهار يولّد انكساراً مماثلاً في الليل".
والأرجح أن أدوية علاج الضعف الجنسي خاطبت مشكلة صحية شائعة، وعلى درجة عالية من الخصوصية.

اقبال شديد على المقويات الجنسية
وأكّد أطباء عرب شاركوا في المؤتمر أن الإقبال على المقويات الجنـــسية في المنــطقة العربية تجاوز التوقّعات. وقدّروا ان الرجال في المنطقة ينفقون أكثر من خمسة بلايين دولار سنوياً على هذا النوع من الأدوية التي تحمل اسم الماركات العالمية، إضافة الى مبلغ مماثل تتقاسمة الأدوية المقلّدة علمياً (تسمى "صنفية" أو "جنريك" Generic Drugs)، والأدوية المغشوشة أيضاً.

ادوية مغشوشة
والمعلوم أن هناك فارقاً بين الدواء الصنفي المُقلّد، والعقاقير المغشوشة. إذ أن النوع الأول هو أدوية فعّالة تنتجها شركات معروفة عالمياً ومجازة قانونياً وعلمياً، مثل "سيبلا" الهندية، وتحتوي هذه الأدوية على المواد الفعالة عينها التي توجد في الأدوية ذات الماركات العالمية. وتتميّز الأدوية الصنفية بأنها رخيصة الثمن، لأن كلفتها لا تتضمن ثمن براءة الاختراع عن المادة الفعالة الموجودة فيها. وقد أقرّت محادثات "جولة الدوحة"، التي استضافتها الدوحة في 2002، لائحة بالأدوية الصنفية المُقلّدة بصورة رسمية، نظراً لنجاعتها وفعاليتها علمياً ورخص ثمنها.

السعوديون فى المركز الاول
وذُكِر في المؤتمر أن السعوديين ينفقون قرابة 1.5 بليون دولار سنوياً على أدوية علاج الضعف الجنسي من نوع "جنريك"، يليهم المصريون (بليون دولار)، ومثلهم اليمنيون، ثم الإماراتيون (500 مليون دولار). وتداول المؤتمر أرقاماً تشير إلى أن "فياجرا" و "سياليس" و "لفيترا" تسيطر على الحصة الأكبر من سوق المنطقة العربية، يليها "اينيغرا" و "تاليس" و "تاغرا" و "بريلوكس" وغيرها.

واغتنمت شركة "باير"، التي تصنّع أقراص "ليفيترا" الفرصة لتطلق دواءً متطوّراً في علاج الضعف الجنسي، هو "ليفيترا أو دي تي"، يعمل أكثر من 24 ساعة، ويتيح التحكّم بتوقيت بدء المعاشرة. على رغم نجاح الأدوية الشائعة لعلاج العجز في حل هذه المشكلة، فإنها تسبّب أعراضاً جانبية مثل الدوخة، الانتفاخ في الوجه، الحساسية للضوء، ضيق التنفّس، السقوط المفاجئ، آلام الصدر، التهابات اللثة والجهاز الهضمي، آلام العظام وغيرها.

الانترنت يروج لأدوية الضعف الجنسي
وتبيّن من مداخلات في المؤتمر أن شبكة الإنترنت باتت سوقاً مريبة لتجارة المنشطات الجنسية، إذ غالباً ما تباع من قبل جهات تحرص على إخفاء هويتها، وتغري المستهلك بأسعار تصل إلى ربع قيمة الدواء في الصيدليات. وأكّد خبراء في المؤتمر أن كثيراً من هذه الأدوية مزيّف ومغشوش، وبعضها يباع بعد انتهاء صلاحيته للاستخدام.

والمعلوم أن بعض الدول العربية صادرت أطناناً من الأدوية الجنسية المغشوشة خلال العام الجاري، بينها 7 ملايين قرص (قيمتها 19 مليون دولار) ضبطتها جمارك دبي. وتصنع بعض الأدوية المغشوشة محلياً في كثير من الدول العربية. ويشكّل ذلك قرابة 7 في المئة من الإنتاج العالمى. وتأتي الصين في صدارة الدول المنتجة للأدوية الجنسية المغشوشة.

وإلى جانب الأدوية المغشوشة، هناك مسألة اخرى تتمثّل في العلاجات غير المضبوطة علمياً لهذه المشكلة الحسّاسة. ففي مصر مثلاً، هناك سوق عطارة تُتداول فيه أسماء مركّبات توصف بأنها شعبية في علاج العنة. ويبيعها محترفون لا يتورعون عن تقليد اسلوب الأطباء في الحديث، إذ يقسمّون الضعف الجنسي أصنافاً، ويعطون المرضى أنواعاً مختلفة من التراكيب . وتستعمل في بعض هذه الوصفات الكرافس وورق الجوز. وثمة حالات أخرى لا يصلح معها إلا القرع العسلي واليقطين وعنب الدب، وثالثة لا حلّ لها إلا مع بذور الكتان وحب الرشاد!

وبحسب رأي هؤلاء المدّعين، إذا كان الضعف ناتجاً من الإجهاد النفسي والذهني، فالحل يكمن في المنشطات والمقويات التي تمنح الجسم الحيوية مثل القرع ونبات الدميانة وعروق الجناح. ولكن: "هل يصلح العطار ما أفسده الدهر"؟
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


free counters

  :: مواقع صديقة ::

:: فلسطين العربية المسلمة :: المكتبة الصوتية للقرآن الكريم :: الأحاديث النبوية الشريفة :: الأرض المقدسة ::

:: alexa :: دليل الأقصى المصور :: google :: شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) ::


الساعة الآن 08:24 PM


المواضيع التي تنشر بأسماء أصحابها لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )


رافقتكم السلامة
سَلامٌ قَوْلا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ
السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. ISRAJ.NET
جميع الحقوق محفوظة - شبكة الإسراء والمعراج - إسراج 2008 - 2011 م