إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الصحة / الأمراض وعلاجها / رام الله – فيروس كورونا والاستعدادات الفلسطينية لمواجهته
فندق أنجل في بيت لحم لإيواء المصابين بفيروس كورونا

رام الله – فيروس كورونا والاستعدادات الفلسطينية لمواجهته

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

شكر الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني، على تقديمه مساعدات عاجلة للشعب الفلسطيني، عبارة عن أجهزة ومعدات طبية، بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي، لمواجهة فيروس (كورونا).
وكان رئيس هيئة الشؤون المدنية، حسين الشيخ، قال في وقت سابق: إن ‏دولة قطر، ستُزود السلطة الفلسطينية، بمستلزمات تتعلق بالوقاية من فيروس (كورونا).

وقال الشيخ عبر حسابه بموقع (تويتر): “‏دولة قطر قررت الإسراع في تزويد فلسطين بمعدات وأجهزه طبية بشكل عاجل؛ لمواجهة فيروس (كورونا)، مضيفًا: “شكراً صاحب السمو الأميري، وكل الاحترام والتقدير لهذه اللفتة الكريمة”.

وفي سياق اجراءات مواجهة كورونا رئيس الوزراء الفلسطيني يقول ان ثمة تنسيق مع الأردن لإغلاق الجسور قريبا

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني، د. محمد اشتية عن تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرفع عدد الاصابات في المناطق الفلسطينية الى 21 إصابة، مبينا ان هناك تنسيقا مع الاردن لإغلاق الجسور قريبا.

وقال اشتية في كلمة له بمستهل جلسة مجلس الوزراء، اليوم الاثنين 9 آذار 2020  انه يجرى فحص 137 عينة جديدة، متوقعا ازدياد الاصابات مع مرور الوقت.

وحيا اشتية أهل بيت لحم على تعاطيهم بكل جدية مع الحالة الأمنية بعد الاجراءات التي اتخذتها الحكومة لإغلاق المدينة في إطار المحاولات لمنع تفشي فيروس كورونا.

وأكد ان هناك مستشفى جديدا في مدينة بيت لحم وهو معد بشكل كامل للتعامل مع الحالات والذي أصبح جاهزا في المدينة.

وأضاف اشتية: “هناك تنسيق مع الأردن لإغلاق الجسور قريبا، وهذا تنبيه مسبق لمن هو مضطر للعودة الى الوطن أو الخروج”.

إلى ذلك ، نشر نبيل زواهرة، دكتور الطب الوقائي في صحة بيت لحم، مقطع فيديو له، خلال تواجده في فندق (أنجل) والذي اكتشف فيه فيروس (كورونا) بمحافظة بيت لحم.

وأكد زواهرة في مقطع الفيديو، أنه متواجد يوميًا في هذا الفندق، برفقة زميله الدكتور سامح الحوراني، مضيفًا: “منذ اليوم الأول لاكتشاف الفيروس في بيت لحم، وظهور نتائج ايجابية (أي حاملة للمرض) تساءل الكثيرون عن المرض وأعراضه، وفحوصاته، وما هو علاجه، وغيرها من الأسئلة، وكنا نطمئن الجميع بأن هذا المرض عادي جدًا، ولا يؤثر على فئات الشباب”. 

وأضاف زواهرة: “اليوم أنا متواجد منذ الصباح في الفندق، وقمت بزيارة جميع المرضى في غرفهم والاطمئنان عليهم، وقمت بقياس حرارة الجسم لديهم، وسؤالهم عن أي أعراض يُعانون منها، والجميع لا يُعاني من أي شيء وصحتهم ممتازة”.

ودعا المواطنين في محافظة بيت لحم، للاستماع إلى نصائح وزارة الصحة، لمنع تفشي هذا المرض والوقاية منه، من خلال غسل اليدين، والنظافة الشخصية، وعدم لمس العينين والفم عندما تكون الأيدي غير نظيفة، إضافة لعدم التقبيل والمصافحة وعدم التجمهر، وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة”.

وقال: إن نسب الوفاة بين الفئات الشابة، تكاد تكون معدومة، ولا يؤثر إلا على الفئات الكبيرة في السن ما فوق 65 عامًا، والذين يعانون من مشاكل صحية أخرى.

هذا ، وأعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية ، إبراهيم ملحم، في بيان له اليوم الاثنين عن 6 إصابات جديدة بفيروس (كورونا) في فلسطين منها 5 إصابات جديدة في مدينة بيت لحم، وواحدة في منطقة أرتاح في طولكرم.
وفي وقت سابق، أكد ملحم أن عدد الحالات، التي تخضع للحجر المنزلي في بيت لحم، ارتفع إلى 2500، إضافة إلى 118 في مختلف المحافظات، و13 في حجر أريحا، من القادمين من الخارج، مشيرًا إلى أن هناك 64 سائحاً، منهم 14 سائحاً أميركياً ثبت عدم إصابتهم بالفيروس، و49 سائحاً هولندياً، وسائح إسباني من أصل فلسطيني، سيغادرون جميعهم اليوم.

وكان ملحم، دعا في مؤتمر صحفي، عقده في الأمانة العامة لمجلس الوزراء برام الله، اليوم الاثنين 9 آذار 2020 ،  إلى ضرورة الالتزام بالتعليمات الصادرة عن الأجهزة الأمنية، والتقيد بالحجر المنزلي، مؤكداً أن هناك إجراءات ستتخذ بحق كل من ينشر الشائعات، وأنه سيعرض نفسه للمساءلة القانونية.

من جهة ثانية ، أعلن وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، حسام أبو الرب، اليوم الاثنين، أن الوزارة، باشرت بعملية تعقيم لكافة المساجد والمرافق التابعة لها بمختلف المحافظات، وذلك تماشياً مع إعلان حالة الطوارئ في فلسطين عامة، بسبب انتشار فيروس (كورونا).
وأضاف أبو الرب، في تصريح صحفي : أنه تم التعميم على جميع مديريات الأوقاف بمختلف المحافظات، للتعاون مع جميع الجهات ذات العلاقة، للبدء بتعقيم كافة المساجد، بالإضافة إلى انتداب أطباء من الصحة؛ للحديث عن الفيروس في درس الجمعة بالمساجد المركزية.

وأكد أبو الرب، أنه تم التعميم في وقت سابق على جميع الخطباء، بعدم الإطالة بخطب الجمعة، والصلوات، وفي الدروس الوعظية، قدر الإمكان، ودعوة كبار السن، ومن يعاني من أمراض مزمنة، وسعال، وارتفاع درجات الحرارة، الصلاة في البيوت، وعدم الذهاب لصلاة الجمعة والجماعة.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القائمة (العربية) المشتركة .. وحكومة تل أبيب الصهيونية الخامسة والثلاثين المنتظرة (د. كمال إبراهيم علاونه)

القائمة (العربية) المشتركة .. وحكومة تل أبيب الصهيونية الخامسة والثلاثين المنتظرة د. كمال إبراهيم علاونه Share This: