إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / البيئة / الأحوال الجوية ( الطقس ) / لماذا أحب الشتاء في وطني؟؟! >> ” اللَّهُمَّ اسْقِنَا اللَّهُمَّ اسْقِنَا اللَّهُمَّ اسْقِنَا “(د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - أستاذ العلوم السياسية والإعلام - رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

لماذا أحب الشتاء في وطني؟؟! >> ” اللَّهُمَّ اسْقِنَا اللَّهُمَّ اسْقِنَا اللَّهُمَّ اسْقِنَا “(د. كمال إبراهيم علاونه)

لماذا أحب الشتاء في وطني؟؟! >> ” اللَّهُمَّ اسْقِنَا اللَّهُمَّ اسْقِنَا اللَّهُمَّ اسْقِنَا “

د. كمال إبراهيم علاونه


أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

يقول اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ :

{ وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (5) }( القرآن المجيد – سورة الحج ) . ويقول الله تبارك وتعالى : { وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (39)}( القرآن المجيد – سورة فصلت ) . وورد في صحيح البخاري – (ج 4 / ص 104) حَدَّثَنَا شَرِيكُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي نَمِرٍ أَنَّهُ سَمِعَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَذْكُرُ أَنَّ رَجُلًا دَخَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ مِنْ بَابٍ كَانَ وِجَاهَ الْمِنْبَرِ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَائِمٌ يَخْطُبُ فَاسْتَقْبَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَائِمًا فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلَكَتْ الْمَوَاشِي وَانْقَطَعَتْ السُّبُلُ فَادْعُ اللَّهَ يُغِيثُنَا قَالَ فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدَيْهِ فَقَالَ :” اللَّهُمَّ اسْقِنَا اللَّهُمَّ اسْقِنَا اللَّهُمَّ اسْقِنَا “. قَالَ أَنَسُ وَلَا وَاللَّهِ مَا نَرَى فِي السَّمَاءِ مِنْ سَحَابٍ وَلَا قَزَعَةً وَلَا شَيْئًا وَمَا بَيْنَنَا وَبَيْنَ سَلْعٍ مِنْ بَيْتٍ وَلَا دَارٍ قَالَ فَطَلَعَتْ مِنْ وَرَائِهِ سَحَابَةٌ مِثْلُ التُّرْسِ فَلَمَّا تَوَسَّطَتْ السَّمَاءَ انْتَشَرَتْ ثُمَّ أَمْطَرَتْ قَالَ وَاللَّهِ مَا رَأَيْنَا الشَّمْسَ سِتًّا ثُمَّ دَخَلَ رَجُلٌ مِنْ ذَلِكَ الْبَابِ فِي الْجُمُعَةِ الْمُقْبِلَةِ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَائِمٌ يَخْطُبُ فَاسْتَقْبَلَهُ قَائِمًا فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلَكَتْ الْأَمْوَالُ وَانْقَطَعَتْ السُّبُلُ فَادْعُ اللَّهَ يُمْسِكْهَا قَالَ فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدَيْهِ ثُمَّ قَالَ :” اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلَا عَلَيْنَا اللَّهُمَّ عَلَى الْآكَامِ وَالْجِبَالِ وَالْآجَامِ وَالظِّرَابِ وَالْأَوْدِيَةِ وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ ” ، قَالَ فَانْقَطَعَتْ وَخَرَجْنَا نَمْشِي فِي الشَّمْسِ .
وجاء في مسند أحمد – (ج 51 / ص 328) عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا رَأَى الْغَيْثَ قَالَ :” اللَّهُمَّ صَيِّبًا هَنِيئًا ” .

د. كمال إبراهيم علاونه
استاذ العلوم السياسية والإعلام

فصل الشتاء، ما فصل الشتاء؟ وما أدراك ما فصل الشتاء؟ ثم ما أدراك ما فصل الشتاء؟؟! إنه فصل الفصول والفترة التمهيدية للفصول الثلاثة الأخرى وتبدأ به الدورة الحياتية التمهيدية مرة أخرى في عام جديد للعالم في هذا الكون العظيم .
لقد إقتضت الحكمة الربانية أن تتوزع فترات الإثني عشر شهرا في العام (الشمسي أو القمري) الواحد على أربع محطات زمنية متباينة متلاحقة يتبع بعضها بعضا في صيرورة حياتية متصلة لا تنقطع في الأجواء والمناخات والطقس من الحرارة والرطوبة والرياح والشمس والقمر والمد والجزر ، والليل والنهار، هي الفصول الأربعة : الشتاء والربيع والصيف والخريف لتعيش الكائنات الحية حياة متعددة الأطوار والمنابت في دورة رباعية التكوين على مدار 12 شهرا متتالية ومتوالية هي عدد شهور السنة الشمسية أو القمرية على السواء، سواء بسواء.
وفصل الشتاء في وطني فلسطين له طعم ومذاق خاصين لدي، وذلك لعدة عوامل وأسباب لعل من أبرزها :
أولا : فصل الشتاء هو الفصل الأول من العام فهو يجمع بين عامين شمسيين، نهاية عام ينتهي ومطلع عام جديد يبدأ. حيث يبدأ شتاء فلسطين في21 كانون الأول من نهاية العام وينتهي في 22 آذار من عام مقبل جديد حسب الدورة الزمنية .
ثانيا : فصل الشتاء هو موسم الخيرات العميم فينزل الماء من السماء لسقيا جميع الكائنات الحية من الإنسان والنبات والحيوان. ويظهر فيه الإبداع الرباني العظيم بصورة ملفتة لنظر الناظرين من أولى الألباب الراشدين .
ثالثا : فصل الشتاء هو فصل التطهير والنظافة البيئية العامة والخاصة ، فترى كل شيء نظيف من حولك بلا غبار أو أتربة أو رمال متطايرة.
رابعا : نهار فصل الشتاء قصير وليله طويل وبالتالي يتيح للإنسان فترة أطول من الإستراحة البدنية والعقلية، للفرد والعائلة والشعب إستعدادا للتعب والكد في الفترات الزمنية اللاحقة .
خامسا : فصل الشتاء تكثر فيه المعجزات الإلهية كالبرق والرعد والغيوم وهطول المطر والغيث والسيول والطوفان وتخزين المياه الضرورية في جوف الأرض وسطحها لإستمرار الحياة الإنسانية والنباتية والحيوانية . فمثلا، من البرق الطبيعي توصل الإنسان لإختراع الكهرباء الصناعية للإستخدامات الحياتية المدنية والعسكرية.
سادسا : فصل الشتاء هو موسم الزراعة البشرية كالحبوب والبقول والخضار والفواكه والأشجار المثمرة وغير المثمرة وبدء الإنبات الذاتي للمزروعات الأخرى في البراري والأدغال والغابات ، لأن الله العزيز الحكيم جل جلاله جعل من الماء كل شيئ حي.
سابعا : فصل الشتاء فيه راحة للصائمين بدنيا ( الصيام المفروض ربانيا أو التطوع) لقلة عدد ساعات الصيام إذ تتراوح في المتوسط في فلسطين ب 12 ساعة أو أكثر قليلا .
ثامنا : فصل الشتاء يمكن الإنسان من التفكر والتفكير الإبداعي والإبتكار والتفرغ للعبادة والطاعات كالتهجد (قيام الليل) أكثر من الفصول الأخرى لطول ساعات الليل.
تاسعا : فصل الشتاء يمنح الإنسان فترة أطول للراحة البدنية والتفكير العقلي والإبداع والإبتكار .
عاشرا : في فصل الشتاء تكون فترة الإسترخاء الجسدى أطول وبالتالي تكون أعصاب وإنفعالات الناس أقل بكثير من الفترات السنوية الأخرى وهذا يقلل من الصراعات والنزاعات الإنسانية.
حادي عشر : فصل الشتاء هو البنية التحتية أو الأرضية العامة لفصول السنة الثلاثة الباقية وبالتالي هو الفصل التمهيدي والممر الإجباري للحياة الإنسانية خاصة والحياة النباتية والحيوانية، فلا حياة للكائنات الحية قاطبة بلا هذا الفصل. ومن نافلة القول، إنه لا تقطع المياه في هذا الفصل عن البشر كميزة إضافية له.
ثاني عشر : فصل الشتاء تقل فيه الأمراض الطارئة مقارنة مع الفصول الأخرى، ففيه الهواء النقي والريح الطيبة.
ثالث عشر : لولا فصل الشتاء لعاش الناس في ضيق وصراع وقتال على المياه الجوفية والسطحية في حروب طاحنة مدمرة مستمرة.
رابع عشر : فصل الشتاء تقل وتنخفص فيه درجات الحرارة ولا تظهر فيه أشعة الشمس كثيرا بسبب الغيوم في السماء.
خامس عشر : فصل الشتاء تتجلى فيه القدرة الإلهية من الإثبات الرباني للإنسان على الخلق والحياة والموت تمهيدا لإقناع الإنسان على البعث والنشور بيوم القيامة.
كلمة أخيرة .. اللَّهُمَّ اسْقِنَا غَيْثًا مُغِيثًا مَرِيعًا مَرِيئًا طَبَقًا غَدَقًا عَاجِلًا غَيْرَ رَائِثٍ نَافِعًا غَيْرَ ضَارٍّ
ورد في سنن أبي داود – (ج 3 / ص 398) عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ ، أَتَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَوَاكِي فَقَالَ :” اللَّهُمَّ اسْقِنَا غَيْثًا مُغِيثًا مَرِيئًا مَرِيعًا نَافِعًا غَيْرَ ضَارٍّ عَاجِلًا غَيْرَ آجِلٍ ” ، قَالَ فَأَطْبَقَتْ عَلَيْهِمْ السَّمَاءُ .
تتنوع الفترات الزمنية والأجواء المتنوعة اللازمة للحياة الدنيا لجميع الكائنات الحية في هذا الكون الفسيح، فإذا كان فصل الشتاء هو المهد أو التمهيد للحياة فيه حيث تزرع المزروعات المتعددة في أيامه وأسابيعه وشهوره الثلاثة، فإن فصل الربيع هو فصل النمو والتنمية حيث تنمو المزروعات إستعدادا لتؤتي أوكلها في الفصلين التاليين : فصل الصيف وفصل الخريف. وكالمعتاد تتساقط أوراق الكثير من الأشجار المثمرة في الشتاء وتبقى أوراق أشجار أخرى ويتم جني ثمار أشجار أخرى في هذا الفصل المبارك كالحمضيات وسواها.
وشتاء طيبا مباركا لنا ولكم في هذا العام وكل عام. اللهم صيبا نافعا يا رب العالمين.
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم.
تحريرا في 30 جمادى الأولى 1441 هجرية / 25 كانون الثاني 2020 م.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – الزيارة الإلكترونية لمتحف الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ب 7 لغات: عربي وإنجليزي وألماني وفرنسي وإسباني وروسي وصيني

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: