إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / بيروت – تسمية حسان دياب رئيسا للحكومة اللبنانية واشتمالها على 6 وزيرات
حسان دياب رئيس الحكومة اللبنانية الجديد

بيروت – تسمية حسان دياب رئيسا للحكومة اللبنانية واشتمالها على 6 وزيرات

بيروت – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تم الإعلان في لبنان مساء أمس الثلاثاء 21 كانون الثاني 2020 ، عن الحكومة اللبنانية الجديدة، وتشمل ست وزيرات، بينهن زينة عكر عدرا.

أعلن أمين عام مجلس الوزراء اللبناني، محمود مَكيّة مساء يوم الثلاثاء، ثلاثة مراسيم تتعلق بتشكيل الحكومة اللبنانية.

وأعلن وفق ما نقلت وسائل إعلام لبنانية، مرسوماً بقبول استقالة حكومة الرئيس سعد الحريري، بالإضافة إلى مرسوم بتسمية حسان دياب، رئيسا للحكومة اللبنانية.

ووفق ما أعلنت قناة (العربية) فإن تشكيلة الحكومة اللبنانية، تشمل ناصيف حتي، وزيراً للخارجية، وغازي وزني وزيراً للمالية، وزينة عكر وزيرة للدفاع.
وعُينت عدرا في منصبي نائب رئيس الوزراء، ووزير الدفاع، لتصبح أول امرأة تتولى حقيبة الدفاع في لبنان والوطن العربي.

ومن قبل لم يكن اسم وزيرة الدفاع اللبنانية معروفا على الساحة السياسية اللبنانية، فزينة عكر عدرا، سليلة أسرة مسيحية أرثوذوكسية، ورشحت من قبل تكتل “لبنان القوى” برئاسة رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية في حكومة سعد الحريري جبران باسيل، ورئيس الجمهورية ميشال عون، وفق ما نقل موقع (روسيا اليوم).

والوزيرة الجديدة زوجة لجواد عدرا رجل الأعمال اللبناني المعروف ومدير عام شركة “الدولية للمعلومات”، وهي واحدة من أبرز الشركات المتخصصة باستطلاعات الرأي في لبنان.

والتمثيل النسوي في الحكومة اللبنانية الجديدة لم يقتصر على عدرا، حيث ضمت خمس وزيرات هنّ منال عبد الصمد وزيرة الإعلام، وغادة شريم وزيرة المهجرين، ولميا يمين الدويهي وزيرة العمل، وماري كلود نجم وزيرة العدل، وفرتينيه أوهانيان وزيرة الشباب والرياضة.

وتفصيلا ،  أعلنت الرئاسة اللبنانية، مساء الثلاثاء، تشكيل حكومة جديدة بعد أن تمكن حزب الله وحلفاؤه من التوصل لاتفاق بشأن مجلس الوزراء الذي ستوكل إليه مهمة معالجة أسوأ أزمة اقتصادية تمر بها البلاد منذ عشرات السنين.

وأعلن رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب تشكيلة حكومته الجديدة التي تضمنت 19 وزيرا، هم زينة عكر عدرا وزيرة للدفاع ونائبا لرئيس الوزراء، غازي وزني وزيرا للمالية، ناصيف حتي وزيرا للخارجية، طلال حواط وزيرا للاتصالات، فيما تولى حقيبة الداخلية والبلديات اللواء محمد فهمي، والعدل ماري كلود نجم، والأشغال العامة والنقل ميشال نجار.

كما تم اختيار لميا يمين لوزارة العمل، وريمون غجر للطاقة والمياه، ورمزي مشرفية للسياحة والشؤون الاجتماعية، وفارتي أوهانيان للشباب والرياضة، وطارق المجذوب للتربية، وراوول نعمة لوزارة الاقتصاد والتجارة، ودميانوس قطار للبيئة وشؤون التنمية الاداريّة، وحمد حسن للصحة، وعباس مرتضى للزراعة، وعماد حبّ الله للصناعة، وغادة شريم للمهجّرين، ومنال عبد الصمد للإعلام.

وكانت مصادر سياسية لبنانية بارزة قالت، في وقت سابق من الثلاثاء، إنه تم التوصل لاتفاق بشأن تشكيل الحكومة الجديدة التي ستضم 20 وزيرا من بينهم الخبير الاقتصادي غازي وزني في وزارة المالية، وناصيف حتّي، مندوب لبنان السابق بجامعة الدول العربية،في وزارة الخارجية.

وقال دياب خلال مؤتمر صحافي عقده في القصر الرئاسي وسط بيروت، عقب لقائه الرئيس ميشال عون، إن الحكومة الجديدة مكونة من وزراء تكنوقراط من ذوي الكفاءات، وستعمل على وضع قانون جديد للانتخابات. ولفت إلى أن “هذه الحكومة هي بالفعل حكومة اللون الواحد هي حكومة كل لبنان، مكونة من اختصاصيين ذوي كفاءات، وفيها تمثيل متوازن للمرأة، ونحن لدينا الإمكانات للاستمرار ولدينا ثرواتنا وسنحميها وندافع عن حقنا فيها بكل الوسائل”.

الرئيس اللبناني ميشال عون يتوسط رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب ورئيس البرلمان اللبناني نبيه بري

وتابع رئيس الحكومة “انطلقت في عملية التأليف متسلحا بالدستور، وضعت معايير محددة لفريق عمل الحكومة الذي على أساسه أردت اختيار الوزراء”.

وأوضح دياب أن “هذه الحكومة هي حكومة تعبر عن تطلعات المعتصمين على مساحة الوطن وستعمل لترجمة مطالبهم في استقلالية القضاء واسترجاع الأموال المنهوبة”.

واضاف رئيس الوزراء اللبناني الجديد، حسان دياب: إن الحكومة التي تم تشكيلها، حكومة اختصاصيين وليست حزبية، لافتا إلى أن المتظاهرين كسروا حاجز الطائفية.

وأكد  في مؤتمر صحفي عقده بعد الإعلان عن الحكومة الجديدة، أنه سيتم تنظيم انتخابات جديدة بعد تعديل قانون الانتخابات، كما تعهد باستعادة الأموال المنهوبة وحماية الفقراء، مشددا على أن وزراء الحكومة سينحازون لمطالب الشعب اللبناني، كما نقل موقع (روسيا اليوم).

وأشار إلى أهمية الحفاظ على الاستقرار في لبنان ودعم الجيش والقوى الأمنية، مضيفا: “أحيي الانتفاضة التي دفعت نحو انتصار لبنان”.
وعن الاحتجاجات في الشارع، لفت دياب إلى أنه “في 17 أكتوبر/ تشرين الأول خرج اللبنانينون إلى الشارع بعد أن ضاقت فسحة الأمل، هتفوا ضد من يريد اغتيال أحلام اللبنانيين بدولة عادلة يحميها القانون الذي لا يميز بين مواطن ومسؤول، استعاد اللبنانيون المبادرة واستعادوا موقعهم كمصدر للسلطات”.

ورأى رئيس الحكومة أن “الانتفاضة هي الطريق نحو الهدف، ورسمت معالم لبنان، لبنان الجديد”.

وأعلن دياب أن أولى جولاته الخارجية ستكون للدول العربية، وفي مقدمتها الدول الخليجية.

وتعقد الحكومة الجديدة أولى جلساتها صباح اليوم الأربعاء 22 كانون الثاني 2020 .

وكان تيار المستقبل، بزعامة رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، والحزب التقدمي الاشتراكي، وحزب القوات، وحزب الكتائب، أعلنوا عدم المشاركة في هذه الحكومة.

وستخلف هذه الحكومة حكومة الحريري، التي استقالت في 29 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية مستمرة منذ السابع عشر من ذلك الشهر.

ويطالب المحتجون بحكومة من اختصاصيين مستقلة عن الأحزاب وقادرة على معالجة الوضعين السياسي والاقتصادي، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تونس – الرئيس التونسي قيس بن سعيد : سنعمل على تشكيل الحكومة وفق الدستور

تونس – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: