إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / البرلمان الفلسطيني / لسعات إنتخابية – غابة الإنتخابات الفلسطينية وشريعة الغاب 2020 .. بين فصلي الخريف والشتاء في جناحي الوطن (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

لسعات إنتخابية – غابة الإنتخابات الفلسطينية وشريعة الغاب 2020 .. بين فصلي الخريف والشتاء في جناحي الوطن (د. كمال إبراهيم علاونه)

لسعات إنتخابية – غابة الإنتخابات الفلسطينية وشريعة الغاب 2020 .. بين فصلي الخريف والشتاء في جناحي الوطن
———-########========
د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين

الإنتخابات البرلمانية في فلسطين بنظام التمثيل النسبي الكامل تكرس المركزية والفصائلية والحزبية والقبلية وتمحق اللامركزية وحقوق الإنتخابات الحقيقية وتحرم المستقلين من الترشح والترشيح الفعلي بينما تنقذ تمثيل القدس (عاصمة فلسطين المحتلة) من التهميش أو الإهمال.. وفي المقابل تصعب عملية إختيار النواب لأن لا إنتقاء للمرشحين ولا إنضباط للناخبين بل إنتخاب بالجملة (القائمة الواحدة على مستوى الوطن) لا بالمفرق أو التجزئة ( الفردية والدوائر المتعددة) .. فلا تفريق بين الغث والسمين أو بين القمح والزوان .. فتختلط المشاعر بالشواعر المشعرة والمنتوفة بلا شعر والصغائر والكبائر والموبقات القاتلة المهلكة للبلاد والعباد في وطني المستباح من الإحتلال الأجنبي الظالم بشدة الظلام وسط شريعة الغاب في العالم المدعوم من أمريكيا – الإمبراطورية العالمية الشريرة ..
على أي حال، يمكننا القول إن هنا وهناك حراكات إنتخابية في فلسطين : فرادى وجماعات، مباشرة أو غير مباشرة .. علنية أو مستترة، للدعاية الإنتخابية وكذلك لجس النبض الإنتخابي الشعبي والفصائلي والرسمي في الوطن الفلسطيني المكلوم وسط مرور وإقتراب ذكريات الإنطلاقات الفصائلية الكانونية الأولى والثانية.. بين فصلين زمنيين غير متساوين برا وبحرا وجوا (الخريف والشتاء) وفصيلين كبيرين (فتح وحماس) سياسيين وعسكريين غير متوافقين أو متفقين بل منفصلين عن بعضهما البعض في جناحي الوطن المقسم الشرقي والغربي وما بينهما وخارجهما وغياب الشمال والجنوب، في حالة فلسطينية مجزأة غير مسبوقة في التاريخ القديم والمعاصر .
فصل الخريف الأصفر المتساقط الأوراق وفصل الشتاء الضبابي الغائم ذو البرد القارص بإنتظار الربيع الأخضر القادم للسير في ثنايا السنة الكبيسة (2020) المكبوسة قبل أن ترى النور والسرور والورد المنثور والحبور.. “وكل حزب بما لديهم فرحون” ..
والسؤال الأبيض الإستراتيجي الملح بلا سكر أو ملح :
هل الإنتخابات التشريعية الفلسطينية على مرمى حجر الإنتفاضة أو إقتربت رصاصة الرحمة القاتلة ؟؟!
سؤال فعلي يفرض علي من الجمهور الفلسطيني يوميا.. في المسجد والمؤسسة والعمل والشارع والسوق والسيارة .. والشعب بين مؤيد ومعارض.. وأنا شخصيا حزين ولكنني من دعاة الإنتخابات القريبة الشاملة مهما كانت النتائج البيضاء والصفراء والخضراء والحمراء أو السوداء أو الرمادية وذلك من أجل التغير والتغيير في الآن ذاته لأن الشعب الفلسطيني المرابط في الأرض المقدسة سيبقى حاميا للمشروع الوطني مناهضا للمشروع الإستعماري الصهيوني الأجنبي .. ففي الحركة بركة .. أليس كذلك؟؟!
الشعب الفلسطيني يريد إنتخابات عامة وشاملة رئاسية وبرلمانية ومحلية منتظمة اليوم قبل الغد .. حتى لو كانت بصناديق إقتراع ورقية أو عبر صناديق حاسوبية عبر الإنترنت بأسوأ الأحوال .. فالمهم الخروج من حالة الإحباط والقرف والانتظار الحالية لعل وعسى أن يأتي الفرج الرباني بعد طول عذاب ومعاناة وإنتظار غير مرتجى..
اللهم إهد قومي فإنهم لا يعلمون ولعلهم يهتدون.. اللهم بيض وجوهنا في الدنيا والآخرة إنك أنت العزيز الحكيم وعلى كل شيء قدير.
فلنسير جميعا نحو التوافق والوفاق الحقيقي بالإعتصام بحبل الله المتين..
فإذا رأيتم إختلافا فعليكم بالسواد الأعظم (الإنتخابات) للخروج من حالة الجمود الراهنة..
إعطسوا يرحمنا ويرحمكم الله ..
أثابنا وأثابكم الله .. يهدينا ويهديكم الله ويصلح الله العزيز الحكيم بالنا وبالكم ..
خميس مبارك للجميع وعلى الجميع ومن أجل الجميع في وطني المقدس المنكوب !!!
تحريرا في يوم الخميس 15 ربيع الثاني 1441 هجرية / 12 كانون الأول 2019 م.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس – الأحوال الجوية ( الطقس ) في فلسطين 20 – 23 / 1 / 2020

القدس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: