إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / البرلمان الفلسطيني / الإنتخابات العامة الفلسطينية .. بصناديق الإنتخابات في القدس الشريف وليس بصناديق البريد !!!(د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه في ساحة المسجد الأقصى المبارك

الإنتخابات العامة الفلسطينية .. بصناديق الإنتخابات في القدس الشريف وليس بصناديق البريد !!!(د. كمال إبراهيم علاونه)

الإنتخابات العامة الفلسطينية.. بصناديق الإنتخابات في القدس الشريف وليس بصناديق البريد !!!

د. كمال إبراهيم علاونه


أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين

سألوني عن الإنتحابات العامة الفلسطينية .. فقلت : نعم لعقدها بالسنة الكبيسة 2020 .. ولكن لها إستحقاقتها الشاملة المتكاملة : النفسية والإجتماعية والإعلامية والإقتصادية والصحية والأمنية والسياسية .. الفردية والجماعية.. فرادى وجماعات.. من القبائل والعشائر والأحزاب والفصائل والفسائل .. والإ فلا !!!

لجنة الانتخابات المركزية – فلسطين

الإنتخابات العامة الفلسطينية حق شعبي وإستحقاق دستوري مستمر ومنتظم كل 4 سنوات .. والحياة البرلمانية الحقيقية الصحيحة مطلب شعبي لتأخذ السلطة التشريعية دورها المناط بها فعليا وعمليا على أرض الواقع..
أسئلة كثيرة تراودني في هذا اليوم – يوم النور – يوم الأربعاء .. في قلب نابلس لتصل إلى القدس عاصمة فلسطين وبقية المحافظات في الأرض المقدسة المحتلة .
هل ستجرى الإنتخابات العامة الفلسطينية بالداخل والخارج في عام 2020 ؟؟!
وهل ستكون الإنتخابات الفلسطينية برلمانية شاملة ( تشريعي ومجلس وطني ) بمعنى كلية أم جزئية ؟؟!
وهل هناك إنتخابات رئاسية مقبلة؟؟!
الشعب الفلسطيني في فلسطين وخارج البلاد يتوق للإنتخابات العامة للتغيير والتجديد.. وهذا حق من حقوقه الأساسية الطبيعية كسائر شعوب العالم..
فهل نحن جاهزون فعلا لإعلان النفير العام للإنتخابات الفلسطينية ؟؟!
وهل نحن مستعدون عمليا للتسليم بالنتائج الجديدة أم سيعاني الشعب الفلسطيني كما عانى عام 2006 ؟؟!
نريد صناديق إقتراع إنتخابية ثابتة في محافظة القدس الشريف كاملة ( البلدة القديمة وأحياء مدينة القدس كاملة بشمولية تامة ) ولا نريد صناديق بريد لإيصال أوراق الإقتراع الإنتخابية للناخببن الفلسطينيين إلى منطقة الرام أو أبو ديس أو العيزربة أو غيرها ..
ونريد قانونا إنتخابيا بموافقة الجميع.. وفقا لنظام التمثيل النسبي (الدائرة الواحدة أو الدوائر المتعددة) أو النظام الفردي أو الثنائي.. المهم في الأمر الرضى المسبق والختامي..
وعلى العموم ، لا نريد شخصيات عفا عليها الزمن تتمثل بشخصيات متعددة اللجان والمؤسسات والهياكل السياسية الكرتونية لأنها لن تعمل شيئا لخدمة فلسطين وشعبها الأبي العظيم.
وهل الجانب الآخر ، سيوافق على عقد الإنتخابات العامة بالقدس الشريف (عاصمة فلسطين المحتلة) بصورة عادية وطبيعية وليس عبر صناديق البريد ؟؟!
وما هو موقف إدارة العم سام من الإنتخابات الفلسطينية المقبلة ؟؟!
وما هو موقف الدول الأ وروببة من هذا كله؟؟!
من أولى الإستحقاقات البرلمانية اللاحقة الحصانة البرلمانية بكل ما تعنية الكلمة من معنى، داخليا وخارجيا.
أصبحنا وأصبح الملك لله الواحد القهار ..
تحيا فلسطين حرة عربية إسلامية من بحرها إلى نهرها ..
نعم لإنتخابات فلسطينية عامة شاملة حرة نزيهة شفافة .. متزامنة أو متتالية .. بالتوافق الوطني والإسلامي .. والتراضي بين الكل الفلسطيني : رئاسية وبرلمانية في داخل الوطن الفلسطيني المحتل وفي المنافى والمهاجر والشتات وذلك سعيا نحو التغير والتغيير والتطور والتطوير والتقدم إلى الأمام بوجوه جديدة شابة ورؤى إستراتيجية لتثبيت البوصلة في الإتجاه الصحيح..
بعيدا عن العجز والعجائز والمعجزات والمعجزين..
ولسنا بحاجة لبازار إنتخابي بالمزايدات والمناقصات السياسية من هنا وهناك !!!
فلسطين الجديدة الفتية السائرة والساعية نحو التحرر والتحرير والحرية تستحق الحق والكرامة والحرية والإستقلال في ظل التعددبة السياسية والشراكة الوطنية وتوزيع الأدوار ..
والله ولي التوفيق. سلام قولا من رب رحيم.
تحريرا في يوم الأربعاء 9 ربيع الأول 2019 / 6 تشرين الثاني 2019 م.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – القضاء الفلسطيني يحظر 59 موقعا إلكترونيا على الانترنت .. وردود فعل حكومية وفصائلية ومهنية فلسطينية

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: