إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / القضاء العبري / نابلس – اللد – صفقة قضائية صهيونية لتبرئة مستوطن يهودي من إحراق عائلة سعد دوابشة بصيف 2015
الشهداء سعد دوابشة وزوجته رهام والرضييع علي وابنهما الوحيد الناجي أحمد ضحية عملية إحراق إجرامية من مستوطنين يهود في دوما 31 تموز 2015

نابلس – اللد – صفقة قضائية صهيونية لتبرئة مستوطن يهودي من إحراق عائلة سعد دوابشة بصيف 2015

نابلس – اللد  – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قالت وسائل اعلام عبرية ، إنه جرى توقيع صفقة قضائية صهيونية ، يتم بموجبها تبرئة مستوطن يهودي متورط في قضية حرق ومقتل 3 أفراد من عائلة دوابشة في قرية دوما جنوبي نابلس في 31 تموز  2015.

من اليمين : الشهداء سعد دوابشة وزوجته رهام وولدهما الرضييع علي وابنهما الوحيد الناجي أحمد ( يسارا ) ضحية عملية إحراق إجرامية من مستوطنين يهود في قرية دوما 31 تموز 2015

وتوصل المتهم مع القضاء الصهيوني ، إلى صفقة قضائية جنائية ،بسيطة  مع مكتب المدعي العام للكيان الصهيوني ، وتقضي صفقة الادعاء بأن يعترف الفتى اليهودي بالتآمر على ارتكاب جريمة، لكن تم شطب اتهامه بأن له علاقة مباشرة بالتخطيط للعملية وإحراق منزل عائلة دوابشة، وذلك بادعاء أنه لم يصل إلى منزل العائلة وأنه “توجد صعوبة في إثبات النية”.

وبحسب صفقة الادعاء، فإن الفتى سيعترف بإحراق مخزن في قرية عقربا وتخريب ممتلكات بدوافع عنصرية، وإضرام النار بسيارة في قرية ياسوف لدافع عنصري وثقب إطارات سيارات في بيت صفافا. وأزالت النيابة تهما عن الفتى، بينها إضارم النار في كنيسة رقاد السيدة العذراء في القدس المحتلة إضافة إلى عدد من جرائم تدفيع الثمن. كما نصت صفقة الادعاء على ألا تطلب النيابة عقوبة بالسجن لخمس سنوات ونصف السنة.

ومن المتوقع أن يطلب الادعاء من أن يقضي المستوطن خمس سنوات في السجن، لكن سيطلب محامي الدفاع إطلاق سراحه فورا بعد قضاء ثلاث سنوات في السجن.

واتفق محامو الفتى والنيابة على أن يقضي الفتى خمس سنوات في السجن، رغم وحشية الجريمة، التي تم خلالها إحراق منزل عائلة دوابشة واستشها الوالد سعد وزوجته ريهام وطفلهما علي، وإصابة طفلهما الآخر أحمد بجروح خطيرة.

وستواصل المحكمة النظر في مخالفة عضوية الفتى في تنظيم إرهابي، لم يتم الاتفاق بشأنها في إطار صفقة الادعاء.

خريطة محافظة نابلس

وتفصيلا ، فوفقا لصفقة الادعاء، فإن الفتى سيعترف بإحراق مخزن في قرية عقربا وتخريب ممتلكات بدوافع عنصرية، وإضرام النار بسيارة في قرية ياسوف لدافع عنصري وثقب إطارات سيارات في بيت صفافا. وأزالت النيابة تهما عن الفتى، بينها إضارم النار في كنيسة رقاد السيدة العذراء في القدس المحتلة إضافة إلى عدد من جرائم تدفيع الثمن. كما نصت صفقة الادعاء على ألا تطلب النيابة عقوبة بالسجن لخمس سنوات ونصف السنة.  

وكان المحكمة المركزية في اللد أصدرت في تموز/يوليو الماضي قرارا بتحويل الفتى إلى الحبس المنزلي، بعد أن مكث سنتين في السجن. ورغم معارضة النيابة للإفراج عنه، إلا أن المحكمة قررت تحويله إلى الحبس المنزلي بتوصية من مصلحة الأحداث.

وادعت المحكمة حينذاك، أن كون الفتى قاصر والفترة التي مضت يبرر إعادة النظر في عقوبة السجن. وادعت مصلحة الأحداث في حينه أن الفتى غير مواقفه وعبر عن ندمه على افعاله. لكن النيابة أكدت أن هذا تضليل للمحكمة وحسب.

وكانت المحكمة قد ألغت اعترافات الفتى أثناء التحقيق معه، بزعم أنها استخرجت بعد ممارسة المحققين أساليب جسدية ضده، في إشارة إلى التعذيب.

وقالت صحيفة معاريف العبرية ، ان هذه الصفقة مثيرة جدا خاصةً بعد إصرار جهاز الشاباك الصهيوني ، طوال محاكمة المستوطن اليهودي ، على أنه اشترك مع المستوطن عميرام بن أوليل في إحراق المنزل وقتل عائلة دوابشة.

وشهد 31 يوليو/ تموز عام 2015، جريمة حرق بشعة ارتكبها مستوطنون يهود في قرية دوما، جنوبي نابلس، حيث أحرقوا منزل عائلة دوابشة ليلا، بإلقاء الزجاجات الحارقة داخل المنزل وحرقه بمن فيه واستشهد الوالدان سعد ورهام وطفلهما الرضيع علي، نتيجة إصاباتهم بحروق بالغة، في حين نجا طفلهما أحمد الذي كان حينها يبلغ أربع سنوات، وأصيب بحروق تصل لـ60%، ولا زال يعالج من آثارها حتى اليوم.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غزة – استشهاد 54 فلسطينيا في قطاع غزة، بنيران قوات الاحتلال الصهيوني بالنصف الأول لعام 2019

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: