إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الحركات الفلسطينية / غزة – هل أعادت حركة حماس “اللجنة الإدارية” لتولي شؤون قطاع غزة؟
خريطة قطاع غزة

غزة – هل أعادت حركة حماس “اللجنة الإدارية” لتولي شؤون قطاع غزة؟

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تجري حركة حماس، ما اسمته، تدويرا في قيادات الوزارات والاجهزة الامنية التابعة لها، في قطاع غزة، في حين يرى بعض المراقبين أن ما يجري هو اعادة لدور اللجنة الادارية العليا، التي كانت بمثابة حكومة غزة لموازاة حكومة رام الله .
وطالت عملية التدوير الإداري الجديد في المؤسسات الحكومية بغزة معظم وكلاء الوزارات وبعض الأجهزة الأمنية.
وحسب بعض اللوائج المسربة فقد جاءت عملية التدوير كالتالي:
محمد عوض، رئيساً ويوقع على القرارات بمسمى الأمين العام بدلا عن رئيس اللجنة السابق عبد السلام صيام.
إسماعيل محفوظ، رئيس القطاع المالي والاقتصادي. ويداوم في المالية أو الاقتصاد.
يوسف الكيالي، ديوان الرقابة.
محمد الرقب، ديوان الموظفين.
باسم نعيم، الخارجية.
غازي حمد، الشؤون الاجتماعية
إبراهيم جابر، الزراعة.
أبو رفيق الخضري، رئيس مجلس إدارة البنك الوطني.
ناجي سرحان، وكيل الأشغال والإسكان.
إبراهيم رضوان، رئيس قطاع البنية التحتية. يداوم في الحكم المحلي. ويتبع له الإشراف على الأشغال وسلطة الأراضي.
يوسف أبو الريش، في الصحة.
يوسف إبراهيم، أكاديمي في جامعة الأقصى.
أسامة سعد، رئيس الفتوى والتشريع
إلغاء وزارتي الثقافة والسياحة وضمهما إلى أجسام أخرى
إلغاء سلطات البيئة والمياه.

شعار حركة المقاومة الإسلامية ( حماس )

من جهتها ، نفت حركة حماس تشكيل اي حكومة أو لجنة ادارية لحكم غزة، مؤكدة على لسان القيادي فيها د. خليل الحية، في تصريح صحفي قائلا :  “ان هناك بعض التعديلات الادارية المحدودة في المستوى الفني لبعض الملفات بهدف تحسين خدمة المواطن”.
من جهة ثانية ، عقد يحيى السنوار قائد حركة المقاومة الاسلامية (حماس)، وصلاح البردويل مسؤول دائرة العلاقات الوطنية بالحركة، اليوم الخميس، العديد من اللقاءات الفصائلية والمجتمعية.
وأوضحت الحركة في بيان لها، أن هذه اللقاءات جاءت في ظل التداعيات والتحديات الوطنية التي تواجه قضية فلسطين، وللتصدي للغطرسة الاسرائيلية والمشاريع الامريكية، ولبلورة خطة عمل وطنية قادرة على التحدي والصمود.

وأشارت الحركة إلى أن مواجهة الاحتلال وإحباط مخططاته الاستيطانية، تتطلب تجاوز التباينات الداخلية الفلسطينية كافة، والشروع في صياغة خطة وطنية موحدة يشارك فيها جميع الفصائل الفلسطينية والمكونات والشرائح المجتمعية.

وأكدت الحركة في بيانها، أن الوحدة الوطنية هي أصوب وأقصر الطرق للتصدي للاسرائيليين، معربة عن استعدادها للعمل على نهضة حقيقية في الوحدة الوطنية والشراكة، يكون عنوانها مقاومة الاحتلال وحماية الضفة الغربية من أطماع الضم.
ودعت الحركة، الجميع للانخراط في المقاومة الشعبية الشاملة في أنحاء الضفة الغربية كافة؛ لكبح جماح ضمها، وإحباط المخططات الاستيطانية القائمة، والعمل المشترك مع الجميع لتطوير أدواتها وأساليبها، وتسخير الأدوات الحركية كافة، وتقديم الدعم الجماهيري والمادي والمعنوي والتعبوي والإعلامي لخلق حالة وطنية جامعة تقاوم العدو ومخططاته، حتى دحر الاحتلال عنها وطرد مستوطنيه منها.

وبينت، أن الجهوزية التامة للعمل الوطني الدؤوب؛ للتأكيد على الثوابت الوطنية، وتعزيز صمود الجماهير الفلسطينية، في أماكن تواجدهم كافة، وصولاً إلى ميثاق شرف وطني.

وشدد الحركة في بيانها، على ضرورة المراكمة على منجزات مسيرة العودة وغرف العمليات المشتركة، كعمل وحدوي جامع في قطاع غزة، والعمل على تطوير النضال؛ لتشكل رافعة للمشروع الوطني، وإسنادا للضفة الغربية والاراضي المحتلة عام 1948.

وفي سياق ذي صلة، أوضحت الحركة أن التفاهمات بين المقاومة والاحتلال والتي جاءت بتوافق فصائلي ومجتمعي، لم تكن مقابل أي اثمان سياسية، أو للمس بمشروع المقاومة، منوهة إلى أن الجميع بكامل الجهوزية لجعل التفاهمات تحت تصرف أي خطوة وحدوية يجمع عليها الكل الفلسطيني.

وقال بيان الحركة: “إن قطاع غزة سيبقى على الدوام رافعة المشروع الوطني، والحصن الأول، وجبهة الإسناد في وجه المؤامرة الصهيونية والمشاريع الأمريكية التصفوية حتى تحرير كامل تراب فلسطين، وعودة اللاجئين الفلسطينيين كافة إلى ديارهم التي هجروا منها”.
وأكدت الحركة، على رفضها ومواجهة محاولات التطبيع كافة مع العدو في المنطقة، داعية إلى عزل الاحتلال ونزع الشرعية عنه. 
وقالت: “ستبقى مقاومتنا مشرعة حتى تحقيق كامل أهدافنا بالتحرير والعودة، ولن نسمح بتمرير أي مشروع أو صفقة تنتقص من حقوق شعبنا، وبوحدتنا وتجمعنا وعملنا المشترك نستطيع التصدي لكل التحديات التي تواجه قضيتنا”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غزة – استشهاد 54 فلسطينيا في قطاع غزة، بنيران قوات الاحتلال الصهيوني بالنصف الأول لعام 2019

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: