إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الجامعات الفلسطينية / قراءة سريعة في نتائج الانتخابات الطلابية في جامعة بير زيت 2019 (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه في جامعة بير زيت

قراءة سريعة في نتائج الانتخابات الطلابية في جامعة بير زيت 2019 (د. كمال إبراهيم علاونه)

قراءة في نتائج الانتخابات الطلابية في جامعة بير زيت 2019 

د. كمال إبراهيم علاونه 

أستاذ العلوم السياسية والإعلام 

نابلس – فلسطين 

أجريت الانتخابات الطلابية في جامعة بير زيت ، في محافظة رام الله والبيرة وسط الضفة الغربية بفلسطين ، يوم الأربعاء 17 نيسان 2019 ، للعام الجامعي 2019 / 2020 وقبل التحليل الأولي السريع لا بد من سرد البيانات والمعطيات الإحصائية الآتية :  

جامعة بير زيت

أولا : بلغ عدد طلبة جامعة بير زيت الذين يحق لهم الاقتراع 11830 طالب في برنامج البكالوريوس، من أصل  14 ألف  طالب وطالبة ، هم عدد طلبة الجامعة، وشارك في الاقتراع 9230، منها 9041 ورقة صحيحة و ( 189 ورقة مستثناة منها : 52 ورقة بيضاء ، و137 ورقة لاغية ) ، لتبلغ بذلك نسبة المشاركة في الاقتراع 78%.

ثانيا : تنافست في الانتخابات خمس كتل طلابية، وهي: كتلة الشهيد ياسر عرفات، وكتلة الوفاء الإسلامية، وكتلة القطب الطلابي التقدمي، وكتلة الوحدة الطلابية، وكتلة اتحاد الطلبة التقدمية.

ثالثا : نتائج الانتخابات الطلابية النهائية في جامعة بير زيت ، فقد حصلت حركة فتح ( ذراعها الطلابي – حركة الشبيبة الفتحاوية – كتلة الشهيد ياسر عرفات ) على المرتبة الأولى بواقع  4065 ومجموع المقاعد 23 مقعداً ، وحازت حركة حماس ( ذراعها الطلابي – كتلة الوفاء الإسلامية ) على المرتبة الثانية بواقع  3997 صوتاً، بمجموع مقاعد 23، وحزب الشعب الفلسطيني ( ذراعه الطلابي – كتلة الاتحاد التقدمية ) 33 صوتا ، بواقع صفر من المقاعد لم تحصل على أي مقعد، والجبهة الديموقراطية ( ذراعها الطلابي – كتلة الوحدة الطلابية ) 111 صوتا ، فلم تحصل أي مقعد ( صفر من المقاعد بالمؤتمر الطلابي العام ) ، والجبهة الشعبية ( ذراعها الطلابي – جبهة العمل الطلابي – كتلة القطب الطلابي ) بواقع  835 صوتا واستحقت ما مجموعه المقاعد 5 مقاعد .

مباني جامعة بير زيت

ومن خلال النظرة الأولي التحليلية العلمية الموضوعية ، نستطيع قول الآتي : 

  1. ترشح 5 كتل طلابية في جامعة بير زيت ، وغياب أو عزوف هلامية كتل أخرى عن المشاركة في الانتخابات الطلابية الدورية السنوية للمؤتمر الطلابي الذي يفرز قيادة مجلس إتحاد الطلبة . وهذا يقودنا إلى القول ، أين هي الكتل الطلابية التابعة لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية الأخرى ؟  وهي فصائل تسابق على المشاركة في المجلس الوطني الفلسطيني والمجلس المركزي الفلسطيني ، واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، والحكومة الفلسطينية . 
  2. عدم مشاركة الذراع الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي تحت اسم الجناح الطلابي لها ، رغم أن لها الوجود الطلابي الكافي لاجتياز نسبة الحسم الانتخابية ، وهذا يعود لقرار الحركة ، وربما لعدم رغبة قيادة الحركة بكشف قياديها وعناصرها من الطلبة للراي العام أو للاحتلال الصهيوني ، في جامعة عريقة كجامعة بير زيت تلافيا للملاحقة الأمنية أو الاعتقالية من الأجهزة الأمنية الفلسطينية ، وربما شارك بعض عناصرها بالتصويت لصالح كتلة الوفاء الإسلامية . 
  3. المشاركة العالية ( 78 % ) لطلبة جامعة بير زيت في الانتخابات الطلابية لفرز أعضاء المؤتمر العام لمجلس إتحاد الطلبة ( برلمان الطلبة ) للعام الأكاديمي 2019 / 2020 ، ووجود أوراق لاغية أو بيضاء ، مع إستنكاف نسبة عالية من الطلبة 22 % عزفت وإبتعدت عن ممارسة حقها القانوني الانتخابي كونها جزأ لا يتجزأ من طلبة جامعة فلسطينية هي جامعة بير زيت . وإن كانت هذه النسبة مرتفعة إلى حد ما ، إلا أن هناك نسبة لا باس بها من الطلاب لم تعتر العملية الانتخابية أي إهتمام لأسباب شتى شخصية وحزبية وعامة . 
  4. التعادل التقريبي بين حركتي فتح وحماس في هذه الانتخابات الطلابية الحامية الوطيس ، لإثبات الوجود الفعلي على أرض الواقع ، علما بأن الذراع الطلابي لحركة فتح تفوق على الذراع الطلابي لحركة حماس بواقع 68 صوتا . وبهذا فإن محاولة إقصاء أيا من الفصيلين الكبيرين في الساحة الفلسطينية غير وارد بتاتا وخاصة في الضفة الغربية . 
  5. ضرورة المشاركة الطلابية والسياسية لكلا الحركتين : فتح وحماس ، في الحياة الجامعية والسياسية الفلسطينية العامة في البلاد للمصلحة الفلسطينية العليا . 
  6. عدم مقدرة حزب الشعب الفلسطيني ( 33 صوتا لم يجتز نسبة الحسم الانتخابي ) والجبهة الديموقراطية ( 111 صوتا – لم تجتز نسبة الحسم الانتخابي ) وبالتالي كليهما لم يتمكنا من إجتياز نسبة الحسم الانتخابي الطلابية في جامعة بير زيت . إلى جانب عدم مشاركة فصائل أخرى عبر أجنحتها الطلابية في هذه الانتخابات الطلابية التمثيلية .  
  7. هناك فترة زمنية معينة ومحددة تمنحها اللجنة التحضيرية للانتخابات الطلابية في جامعة بير زيت لحركة الشبيبة الفتحاوية لتشكيل مجلس إتحاد الطلبة، وإن فشلت ولم تستطع إنجاز التشكيل الطلابي التنفيذي ، يصار ويحال إلى تكليف كتلة الوفاء الإسلامية لتشكيل المجلس الطلابي من المؤتمر الطلابي العام ، وإن فشلت يصار إلى تكليف القطب الطلابي التقدمي لتشكيل المجلس الطلابي ، وإن فشل يصار إلى التمثيل النسبي، الذي يعني أن السكرتاريا سيتم توزيعها بالتدوير، وأول من يسأل عن اللجنة هو كتلة الشهيد ياسر عرفات.
  8. من أجل التمثيل الطلابي الشامل والمتكامل ، لجميع الكتل الطلابية في المجلس الطلابي ، بدورنا ننصح بأن تكون جميع الكتل الطلابية الفائزة ممثلة في مجلس إتحاد الطلبة ، في جامعة بير زيت ، للمصلحة الطلابية العليا ، وصولا إلى المصلحة الفلسطينية الأعلى ، كخطوة أولية فعلية على أرض الواقع لإنهاء الإنقسام الداخلي الفلسطيني ، وتحقيق المصالحة الفلسطينية الشاملة . 
  9. بصورة عقلانية وموضوعية عامة ، لا يمكن القياس السياسي الدقيق والكبير على نتائج إنتخابات جامعة فلسطينية واحدة لمعرفة حجم هذه الحركة أو هذا الحزب أو تلك الجبهة اليمينية أو اليسارية الفلسطينية . ولكنها مؤشر قوي للدلالة على الزخم الجماهيري التقريبي العام  للفصائل الوطنية والإسلامية . 
  10. ضرورة إنتظام الانتخابات الطلابية في كافة الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة ، والقياس على ذلك بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والفصائلية الدورية المنتظمة لإفراز القيادات الفلسطينية على كافة المستويات النقابية الطلابية والسياسية والبرلمانية الفصائلية والحزبية والعامة .

وبناء عليه نقول ، إن الانفتاح الطلابي في جميع الجامعات الفلسطينية  ضرورة حتمية لا بد منها ، لتعزيز المشاركة الوطنية المتعددة ، والتعددية التنظيمية والفكرية والنقابية والسياسية ، لمصلحة فلسطين وشعب فلسطين ، وفقا لمبدأ المنافسة الشريفة والنزاهة والشفافية والحرية الشخصية لكل مواطن فلسطيني ، هي الطريق الأقصر لاجتثاث الاحتلال الأجنبي الصهيوني في فلسطين . 

المناظرة الطلابية للكتل الطلابية في جامعة بير زيت لانتخابات مجلس اتحاد الطلبة

عاشت فلسطين حرة عربية مسلمة من بحرها غلى نهرها . 

عاشت الحياة الانتخابية الجامعية والعامة النزيهة الشفافة في فلسطين . 

نبارك لفلسطين أولا ولجامعة بير زيت ثانيا ، ولكافة الكتل الطلابية ثالثا ، وللفائزين رابعا ، ونقول للجميع : فازت فتح وإنتصرت حماس ، في العرس الديموقراطي الفلسطيني ، وإلى الأمام نحو تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية الشاملة والمتكاملة وفقا لمبادئ الشراكة العامة والتعددية السياسية وتوزيع الأدوار . ومزيدا من التلاحم والتعاون الأخوي بين جميع الأطياف الوطنية والقومية والإسلامية في البلاد . 

والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم . 

تحريرا في 12 شعبان 1440 هـ / 17 نيسان 2019 م . 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية الفلسطينية 2020 .. الحق الشعبي والإستحقاق الدستوري (د. كمال إبراهيم علاونه)

الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية الفلسطينية 2020.. الحق الشعبي والإستحقاق الدستوري د. كمال إبراهيم علاونه Share This: