إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الأحزاب اليهودية / تل أبيب – النتائج الرسمية لانتخابات البرلمان (الكنيست) العبري 2019
النتائج النهائية لانتخابات الكنيست العبري أل 21 التي جرت في 9 نيسان 2019

تل أبيب – النتائج الرسمية لانتخابات البرلمان (الكنيست) العبري 2019

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

نشرت اللجنة المركزية للانتخابات الصهيونية ( الإسرائيلية) العامة ، قبيل انتصاف ليل الخميس الجمعة 11 نيسان 2019 ، النتائج النهائية لانتخابات الكنيست. وأظهرت تعزيز قوة حزب الليكود بمقعد إضافي، ليحصل على 36 مقعدًا، كما أكدت النتائج أن حزب “اليمين الجديد” فشل في تجاوز نسبة الحسم ( وهي  3.25 % = 4 مقاعد في الكنيست ) .

كما تظهر النتائج تراجع كل من “كولانو” و”ميرتس” من 5 مقاعد، بحسب النتائج الأولية التي نشرت سابقًا، وحصولها على 4 مقاعد لكل منها في الكنيست المقبلة، من أصل 120 مقعدًا.

وبحسب النتائج، فإن معسكر اليمين والأحزاب الحريدية حصل على 65 مقعدا، وهو أكثر من نصف مقاعد الكنيست، فيما حصل معسكر أحزاب الوسط – يسار بالإضافة إلى الأحزاب العربية، على 55 مقعدًا، ما سيسهل من مهمة الليكود، بزاعمة بنيامين نتنياهو، في تشكيل الحكومة المقبلة.

وأوضح البيان الصادر عن رئيس لجنة الانتخابات المركزية للكنيست الحادية والعشرين، القاضي حنان ميلتسر، أن النتائج التي نشرت مع حلول منتصف الليل، هي غير رسمية لكنها نهائية، على أن يتم الإعلان عن النتائج الرسمية التي سيتم تقديمها لاحقًا للرئيس الصهيوني (الإسرائيلي) رؤوفين ريفلين، في 17 نيسان/ أبريل 2019 .

هذا وكشف القاضي ميلتسر أن كتلة “يهدوت هتوراه”، التي تراجع تمثيلها بالمقارنة مع النتائج الأولية التي نشرت في وقت سابق، بالإضافة إلى وزيرة القضاء السابقة، المرشحة الثانية في قائمة “اليمين الجديد”، أييلت شاكيد، توجهوا إليه وطالبوه بالامتناع عن نشر النتائج، وأضاف أنه لم يجد أي دافع يمنعه من ذلك.

وبحسب البيان الصادر عن اللجنة، فإن عدد أصحاب حق الاقتراع في الكنيست الـ21 6,335,387، وأن عدد الذين مارسوا حق الاقتراع هو 4,335,320، فيما وصل عدد الأصوات اللاغية أو المغلفات الفارغة إلى 30,756 صوتًا، والأصوات الصحيحة إلى 4,304,564 صوتًا.

فيما يلي النتائج النهائية غير الرسمية بناء على معطيات لجنة الانتخابات المركزية الصهيونية في نيسان عام 2019 :

النتائج النهائية لانتخابات الكنيست العبري أل 21 التي جرت في 9 نيسان 2019

من جهتها ، أقرت قيادة تحالف “كاحول لافان” مساء يوم الأربعاء 10 نيسان 2019 ، بالهزيمة في الانتخابات العامة العبرية ، وأعلنوا أن الكتلة البرلمانية للحزب ستنضم إلى مقاعد المعارضة، ما يجعل الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو، الخيار الأوحد للرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، لتشكيل الحكومة المقبلة.

وصرّح المرشح الثاني في قائمة “كاحول لافان”، يائير لابيد، أن الكتلة البرلمانية للقائمة تتطلع للجلوس في مقاعد المعارضة “من أجل جعل الحياة بائسة بالنسبة لحكومة نتنياهو”.

في حين، قال رئيس الحزب، بيني غانتس، إنه سينتظر قرار الرئيس ريفلين، حول هوية الشخص الذي سيكلفه بتشكيل الحكومة، بعيد إجراء جلسات مشاورات مع رئساء الكتل البرلمانية.

وقال غانتس: “متى يتم اختبار القادة، عندما تكون الأمور جيدة أو عندما تكون صعبة وتشكل تحديًا حقيقيًا؟”، وتابع “نحن في وصع صعب، لكنه في المقابل يشكل تحديًا صعبًا”. واعتبر غانتس أن “حزبه حقق نتائج غير عادية: أكثر من مليون شخص صوّتوا لحزب لم يكن قائما منذ أسابيع مضت”.

واعتبر أن فوز نتنياهو نتيجة مباشرة لنجاحه في “امتصاص” أصوات أحزاب اليمين التي وصفها بـ”الاصطناعية”، وإلى جهوده في توحيد أحزاب اليمين المتطرف (اتحاد أحزاب اليمين).

وقال غانتس: “نتنياهو جمع حوله المتطرفين وأكل شركائه، وهذه هي النتيجة التي حصلنا عليها”، وأضاف أنه “ومع ذلك، فإن النتيجة النهائية لم يسبق لها مثيل وتُخبرنا عن حجم توقعات الناخب الإسرائيلي منّا، إنهم يبحثون عن طريقة مختلفة ولغة مختلفة”.

وأضاف غانتس أنه “بالنظر إلى حالة الكتل، هذا هو الواقع، وسيقوم الرئيس باتخاذ قراراته… سنكون جميعًا على اتصال بالأشخاص المعنيين، نحن نؤمن بالديمقراطية، نتقبل قرار الجمهور والرئيس ولكن ذلك لن يقلل من حماسنا”.

يذكر أن النتائج الرسمية غير النهائية للانتخابات أظهرت حصول “تحالف كاحول” لافان على مليون و52 ألف صوت تقريبًا ما يعاد نسبة 25.95% من الأصوات، ما سيترجم بتمثيل يصل إلى 35 مقعدًا، حيث يعادل قوة الليكود الذي استفاد من وصول معسكر اليمين حسب النتائج الحالية إلى 65 مقعدًا.

هذا ، ويجري حزبا الـ”ليكود” و”كولانو” اتصالات، وصفت بأنها متقدمة لتوحيد الحزبين، وذلك بعد دعوة مسؤولين في الـ”ليكود”، يوم أمس الخميس، لرئيس “كولانو”، موشيه كاحلون، للانضمام إليه، والعمل ككتلة واحدة في الكنيست.

وبحسب التفاهمات الأولية، فإن كاحلون سيظل في منصبه وزيرا للمالية، ويحصل على حقيبة أخرى، وذلك بعد أن رفض في السابق الفكرة، وأصر على خوض الانتخابات ككتلة مستقلة.

يشار إلى أن عدد مقاعد الـ”ليكود” في الانتخابات الأخيرة وصلت إلى 36 مقعدا، في حين حصل حزب “كولانو” على 4 مقاعد، وبالنتيجة، فإن الكتلة الموحدة ستصل إلى 40 مقعدا.

وبحسب موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت”، فإن المسألة المركزية التي لم يتم الاتفاق عليها بعد تتصل بالشؤون القضائية لرئيس الـ”ليكود”، بنيامين نتنياهو، وإمكانية تقديم لوائح اتهام ضده.

ونقلت عن مصدر سياسي قوله إن المحادثات ستستمر في الأيام القريبة، ويبدو أنه سيتم الاتفاق على التفاصيل الكاملة مطلع الأسبوع القادم.

وبحسب مصادر في الليكود فإنه ينظر إلى عودة كاحلون إلى صفوف الـ”ليكود” كعملية طبيعية، خلافا لأفيغدور ليبرمان، رئيس “يسرائيل بيتينو”، الذي كان “انضمامه إلى الليكود عام 2013 غير طبيعي وإشكاليا”.

وكان الوزير السابق، غدعون ساعار، قد دعا كاحلون للانضمام إلى الحزب عشية الانتخابات، وانضم إليه، الخميس، عدد من كبار المسؤولين في الـ”ليكود”.

وتشير تقديرات، إلى أن انضمام كاحلون سيعفيه من الالتزام بالانفصال عن الائتلاف الحكومي في حال تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو.

يذكر أن كاحلون كان قد انفصل عن الـ”ليكود” عام 2012، وابتعد عن العمل السياسي. وبعد سنتين أعلن عن تشكيل حزب “كولانو”، وتنافس في انتخابات عام 2015، ليعين بعدها وزيرا للمالية.

إلى ذلك، لا يزال ينتظر الـ”ليكود” سماع مطالب “يسرائيل بيتينو”، حيث أن ليبرمان يتواجد حاليا في فيينا. كما أن المرشح الثاني في قائمة “كاحول لافان”، يائير لبيد، يتواجد خارج البلاد. وبالنتيجة فإن هناك تقديرات تشير إلى أنهما سيلتقيان في فيينا، الأمر الذي نفاه عضو الكنيست عوديد فورير من حزب “يسرائيل بيتينو”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – رسميا : الرئيس الصهيوني رؤوفين ريفلين يكلف بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة الصهيونية الجديدة

تل أبيب – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: