إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / بيروت – تفاصيل خطة التقشف المالي لحزب الله اللبناني
حزب الله اللبناني

بيروت – تفاصيل خطة التقشف المالي لحزب الله اللبناني

بيروت – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

كشف موقع (لبنان 24)، عن خطة التقشف المالي الخاصة بحزب الله اللبناني، وذلك في استعداد الحزب للعقوبات الأمريكية المقبلة على إيران والحزب.
وقال الموقع، إن الحزب ينهي تحضيراته وورشته الداخلية المرتبطة بالتقشف الداخلي، في عملية إحترازية تجنباً للأسوأ، مضيفاً: “لا يعاني الحزب فعلياً من أزمة مالية، وفق مصادر مطلعة، فالميزانية السنوية التي يحصل عليها من إيران لم تتغير، خصوصاً أن مصادرها غير مرتبطة بموازنة الدولة هناك”.
واستدرك الموقع: “لكن الواقع أن الحزب يعاني من أزمة سيولة عالج خلال الأعوام والأشهر الماضية جزءً كبيراً منها، وعملية التقشف التي بدأها الحزب بعد الإنتخابات النيابية، هي عمل استباقي تحضيراً لأي تطور”.
وأضاف: “يفيد تقليص النفقات مسارين، المسار الأول تهيئة البنية الحزبية لإمكانية تجفيف المصادر المالية، أما المسار الثاني الإستفادة من التمويل الحالي لتغذية الإحتياطي المالي للحزب وتعزيزه”.

ولفت الموقع، إلى أن حزب الله شكل لجاناً مختصة لدراسة إمكانية دمج بعض الوحدات الحزبية، بغية معالجة ظاهرة تشبه ظاهرة البطالة المقنعة، إذ إن بعض الوحدات في “حزب الله” تهتم بإختصاصات متشابهة، ويمكن دمجها والإستفادة من الفائض البشري بمراكز وإخصاصات أخرى، وقد بدأت هذه اللجان عملها قبل مدّة.

في موازاة ذلك، قلّص الحزب كل ما يتعلق بمصاريفه التشغيلية، المرتبطة بوحداته الحزبية، وبمؤسساته الخاصة، وأشارت المصادر إلى أن “حزب الله” أخلى نحو 3000 شقة كان يستأجرها على كامل الأراضي اللبنانية، الأمر الذي يؤدي إلى وفر كبير مرتبط بتكاليف الإيجارات وفواتير المياه والكهرباء وموظفي الإستعلامات وأمناء السرّ، إضافة إلى تكاليف الصيانة لتمديدات الهاتف الخاصة بالحزب، وفق الموقع.
وأضاف: “على سبيل المثال، كان هناك العديد من المكاتب الحزبية التي يشغلها موظفان فقط، فتم نقلهم إلى غرفة واحدة في مكتب آخر، كذلك كانت تشغل إحدى الوحدات الحيوية عشرات المكاتب في لبنان، غير أن الإجراءات الجديدة حصرت عملها في عدد قليل من المكاتب لا يتخطى اصابع اليدّ الواحدة”.
وأكمل: “التقشف الذي يقود إدارته الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله بشكل مباشر، والذي وضع بحسب المصادر، حداً للإنفاق لا يجب تجاوزه، لا يطال الرواتب، التي عاد عناصر الحزب لتقاضيها دفعة واحدة هذا الشهر”.

وأشار الموقع، إلى أن دمج الوحدات، سيؤدي حتماً إلى تقليص عدد الأفراد الذين لا عمل لهم في بعض الوحدات المدموجة، ونقلهم للإستفادة منهم في مراكز ومهام أخرى.
ونوه إلى أن التقشف طال الأفراد المتعاقدين جزئياً، إذ هناك بعض العناصر في الحزب يعملون في وظيفتين داخل التنظيم، الأولى أساسية والثانية وفق تعاقد جزئي يلزمهم العمل لبضع ساعات يومياً، بعض هؤلاء الذين يمكن الإستغناء عنهم، تم فسخ عقدهم الجزئي ليستمروا في عملها الأساسي.

واستكمل: “تم الإستغناء عن معظم المتعاقدين الذي يقع تعاقدهم تحت عنوان المشاريع، حيث فُتحت الكثير من المشاريع خلال الحرب السورية، ولم يعد لها أي داعي حالياً، وهؤلاء الأفراد يختلفون عن باقي المتعاقدين في الحزب”.
وفيما يتعلق بالميزانية التشغيلية للمؤسسات، خفّض الحزب هذه الميزانية إلى حد كبير، ففي بعض المؤسسات إنخفضت هذه الميزانية المرتبطة بدفع فواتير الكهرباء والإتصالات 90 في المئة، وفق الموقع.
وأكد الموقع، أن هذا التقشف طال أيضاً حلفاء الحزب الذي يتقاضون أموالاً منه، حيث تم تخفيض ميزانيتهم بشكل لافت منذ أشهر.
وتابع: “لم تنتهِ ورشة الحزب التي تستهدف تقليص نفقاته، وهي مستمرة خلال الأسابيع المقبلة، حيث تتوقع المصادر أن يتم توفير ملايين الدولارات شهرياً بعد إنتهاء هذه العملية”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – الحداد 3 أيام في العراق على أرواح الضحايا المتظاهرين

بغداد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: