إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / طهران – مقتل 20 عنصرا من الحرس الثوري الإيراني بتفجير حافلة
خريطة ايران

طهران – مقتل 20 عنصرا من الحرس الثوري الإيراني بتفجير حافلة

طهران – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  

لقي 20 عنصراً في الحرس الثوري الإيراني مصرعهم، فيما أصيب حوالي 20 آخرين بجروح، في تفجير استهدف اليوم الأربعاء، حافلة كانت تقلهم قرب مدينة زاهدان جنوب شرق إيران.

وأوضحت وكالات إيرانية، نقلاً عن مصدر في المنطقة، أن العملية التفجيرية، استهدفت الحافلة خلال مرورها عبر الطريق بين مدينتي خاش وزاهدان في محافظة سيستان بلوشيستان، جنوب شرق البلاد.

ولم تعلن حتى الآن، أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن سبق أن شهدت زاهدان في 30 كانون الثاني/ يناير، هجوماً بواسطة عبوتين ناسفتين استهدف مركزاً للشرطة، مسفراً عن إصابة 4 عناصر من قوات الأمن، وتبناه تنظيم (جيش العدل)، الذي تعتبره إيران “إرهابياً” وينشط في إقليم سيستان- وبلوشستان.

إلى ذلك ، توعدت ايران بالرد على التفجير العسكري في زاهدان والذي راح ضحيته عدد من عناصر حرس الثورة الاسلامية بين شهيد وجريح، واكدت أن الجريمة لن تمر دون رد، موجهة أصابع الاتهام الى قوى دولية تسعى الى زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد.

بيان لحرس الثورة قال إن الاعتداء نجم عن تفجير سيارة مفخخة قرب حافلة كانت تقل قوات عائدة من مهمة تأمين الحدود تابعة لمقر القدس للقوات البرية للحرس. واضاف البيان “إن الارهابيين التكفيريين وعملاء اجهزة المخابرات التابعة لنظام الهيمنة والاستكبار يقفون وراء التفجير”.

واعتبر العميد علي فدوي مساعد قائد الحرس الثوري الايراني “الجريمة دليلا على فشل الماجورين وحماتهم في التأثير على اتحاد الشعب بثورته” ،  وتوعد بالرد على الأعداء ردا حازما للغاية.

بدوره اكد نائب الرئيس الايراني اسحاق جهانغيري ان الجريمة ستدفع إيران لشن معركة لا هوادة فيها ضد الإرهاب، معتبرا انها تأتي للانتقام من الحضور المليوني المنقطع النظير في الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية، ورأى في ذلك محاولة فاشلة.

كذلك توعدت وزارة الخارجية الايرانية منفذي الهجوم التفجيري بالانتقام، واعتبر وزير الخارجية محمد جواد ظريف أنه ليس من الصدفة تزامن التفجير مع مسرحية مؤتمر وارسو. خاصة وأن نظراء الارهابيين يحتفلون في شوارع العاصمة البولندية وارسو.

واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان منفذي الاعتداء الارهابي يتلقون دعما ماليا وعسكريا وفكريا من بعض دول المنطقة وان الجريمة لايمكن ان تمر دون رد رادع.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اسطنبول – إنتخاب العالم المغربي د. أحمد الريسوني لرئاسة الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

اسطنبول – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: