إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / صعاليك العصر.. هلال علاونه

صعاليك العصر.. هلال علاونه

صعاليك العصر.. هلال علاونه

في البداية أود أن أعبر عن بالغ أسفي لما آلت اليه المساجد المقدسة في أيامنا، من خراب وتخريب، مادي ومعنوي واخلاقي واجتماعي وديني، مساجد بلا أئمة ولا أذنة ولا مؤذنين، مساجد تعلو اسقفها العناكب، ويتراكم الغبار على سجادها المقدس، وقد أصبحت تئن من الهجران وقلة المصلين وتخريب المخربين ناهيك عن افساد الصعاليك.

وقد تتساءل عزيزي القارئ من هم الصعاليك؟ في الحقيقة إن الشرح يطول أولا وثانيا إن التاريخ لا يرحم، والاجيال تلو الاجيال تلفظ أولئك الخونة الذين باعوا دينهم مقابل حفنة من الدولارات أو صفقة إمامة مسجد. في بعض الاحيان يتذكر الانسان الماضي القريب والبعيد، واني استذكر قول الامام علي كرم الله وجهه “انا اعلم بهم واذ هم فتية صغار” إذ كانوا يتكففون الناس ويرفعون الرايات من أجل أن يأكلوا بها.

 وإذ كانت المساجد مقرات لغاياتهم الشخصية ومآربهم الذاتية، وكأن المساجد بيوت آبائهم وامهاتهم باسم الدين والدين منهم بريء، حين كانت بيوت الله مشاغلا للمؤامرات والدسائس والافساد في الارض وليست بيوتا لله يتعبد فيها المخلصون من ابناء هذه الامة ويذكرون الله ويسعون في مرضاة الله وعمل الصالحات.

واليوم بعد أن تعلموا اليسير من بعض علوم الدين يظهرون بثياب جديدة كأن أحدهم ابو حنيفة ولكن بدون فقه، الشافعي ولكن بدون اجتهاد، والامام مالك ولكن بدون رواية، والامام احمد من دون المسند، وتأمل جيدا عزيزي القارئ في العبارات السابقة، لم ينجح احدهم في أي مسابقة للتجويد العام، ولم يفلحوا في حفظ جزء واحد من القرآن، ثم ينصبون انفسهم علماء للشريعة ووعاظا للعصر، مع ملاحظة أنهم يأكلون بالقرآن، أي أن مواعظهم من أجل أن يتقاضوا عليها المال، وصلاتهم وقراءتهم للقرآن من أجل المال، كما كانوا وهم أولاد صغار يأكلون الصدقات باسم الدين.

كما أني أحب أن أذكر كثيرا من الناس بأن العلم الشرعي قد رفع، لم يرفع من الصدور ولكن قد رفع بقبض العلماء، كما ورد في أحاديث آخر الزمان المتواترة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، لذلك ايها الناس لن تجدوا علما عند هؤلاء الصعاليك الصغار في السن، المتطاولين على شرع الله بجلد الناس، وهم لا يفقهون شيئا من كتاب الله إذ لا يحفظون منه شيئا وليس لهم دراية بالحديث فضلوا وأضلوا، ” وإنما اخاف عليكم الأئمة الضالين المضلين ” صدق رسول الله.

 وإذا أردت العلم عزيزي القارئ فاطلبه عند أهل العلم، ولا تطلبه عند هؤلاء الصعاليك، إذ أني لا استوعب أن تكون خطبة الجمعة درسا من دروس كتاب التربية الاسلامية في  الصف الخامس الاساسي يحفظه الصعلوك ثم يلقيه على منبر رسول الله.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رثاء جميل للشيخ الجليل أبو حافظ.. هلال علاونه

رثاء جميل للشيخ الجليل ابو حافظ.. هلال علاونه يتيما عاش وكبر وتربى على الاخلاق والدين قد فطرا كبر الشاب وكبر ...