إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / غير مصنف / رام الله – إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام واقتحامات صهيونية لسجن عوفر
أسرى فلسطينيون بسجون الاحتلال الصهيوني

رام الله – إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام واقتحامات صهيونية لسجن عوفر

رام الله  – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )

تضاربت الأنباء مساء اليوم الأربعاء 23 كانون الثاني 2019 ، حول آخر مستجدات الحوار الذي يجرى بين أسرى سجن (عوفر)، وإدارة مصلحة السجون الصهيونية (الإسرائيلية) .
وفي الوقت الذي أكد فيه قدري أبو بكر، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في تصريحات لوسائل إعلام محلية فلسطينية : ” أن نتائج الاجتماع بين الحركة الأسيرة وإدارة السجون، ستظهر غداً الخميس، أعلن نادي الأسير الفلسطيني أن جلسة الحوار التي عقدت اليوم الأربعاء فشلت.
وقال أبو بكر: “إن الأسرى في سجن (عوفر)، تناولوا اليوم، وجبة الإفطار، أبلغوا إدارة السجون، أنهم سيقررون بعد الاجتماع، مواصلتهم في الإضراب بالامتناع عن تناول وجبة الغذاء أم لا”.وأضاف: “آخر المعلومات التي وصلت لنا، أن إدارة السجون، وافقت على معالجة ست إصابات بين الأسرى”.
من جهته، قال نادي الأسير الفلسطيني: إن جلسة الحوار التي عقدت اليوم الأربعاء، بين الأسرى وإدارة سجن (عوفر)، انتهت بالفشل.

وبيّن نادي الأسير، أن إدارة السجن، أعلنت عن نيتها فرض سلسلة من العقوبات على الأسرى، وتتمثل بعقد محاكمات للأسرى في الغرف التي تم حرقها في أقسام (15) و(11)، وفرض عقوبة بالسّجن الفعلي عليهم لمدة أربع سنوات وغرامة مالية بقيمة 40 ألف شيكل، إضافة إلى حرمان الأسرى من الزيارة و”الكنتينا” لمدة شهرين.
وعلى ضوء ذلك، رفض الأسرى كل ما أملته إدارة المعتقل، وأكدوا أنهم مستمرون في الإضراب المتمثل بإرجاع وجبات الطعام، والذي بدأ فعلياً منذ ثلاثة أيام، وأعلنوا أنهم بصدد اتخاذ خطوات نضالية أخرى، طالما استمرت الإدارة على موقفها، وخاصة فيما يتعلق بفرض العقوبات.

واعتبر الأسرى، أن الحوار الذي تم اليوم لا يرتقي لمستوى الدماء التي سالت، وحجم الاعتداءات التي نُفذت بحقهم، خاصة أن الحوار فرض انطباعاً أن الجهات التي أدارت الحوار من إدارة المعتقلات لا تملك صلاحيات بالقرار، وأن خطوات الأسرى، ستتواصل حتى يتم إدارة الحوار مع جهات تمتلك الصلاحيات.

من جانبه ، أكد رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، مساء الأربعاء، أن الأوضاع تعقدت داخل سجن عوفر بعد انتهاء جلستين بين إدارة مصلحة السجون وممثلين عن أسرى (عوفر).

وقال فارس في تصريحٍ خاص لوسائل إعلام فلسطينية : انتهت جلستا حوار اليوم مع ضابط استخبارات ومدير سجن (عوفر) مع الأسرى، والنتائج كانت “سلبية جداً”، مشيراً إلى أن إدارة سجن (عوفر) ما زالت تهدد بعقوبات وإجراءات بحق الأسرى الذين حرقوا الغرف.

وأضاف: أنه خلال الجلسة تحدث مدير السجن وضابط الاستخبارات الإسرائيلي عن فتح ملفات، ويستدعي الأمر أن يحكموا الأسرى لمدة أربع سنوات و40 ألف شيقل غرامة “.
وذكر فارس أنهم يريدون أيضاً فرض عقوبات تتمثل بمنع الزيارة لمدة شهرين عن ثلاثة أقسام (11 و15 و17) في معتقل (عوفر)، لافتاً إلى أن الأسرى رفضوا قطعياً هذه المطالبات.
وتابع: “الأسرى يريدون من إدارة السجن أن تعتذر عن الأشياء التي حصلت وأن يتوصلوا لتفاهمات”، مشدداً على أن الموضوع تعقد اليوم بشكل كبير داخل “عوفر”.
وبحسب رئيس نادي الأسير فإن هناك آمالاً بأن تعالج الأزمة، مستدركاً “لكن واضح أنه لا يوجد نية لاحتواء الأزمة من قبل إدارة السجون”.
وأكد أن الأسرى مستمرون في إضرابهم عن الطعام وإغلاق السجن، منوهاً إلى والوضع ما زال متوتراً داخل سجن (عوفر).
وتوقع فارس بأن يتخذر الأسرى خطوات تصعيدية الأيام القادمة بكافة سجون الاحتلال، منوهاً في الوقت ذاته إلى أن هناك قلقا عام في كافة السجون بأن يتحول اقتحام السحون لمنهج.
وكانت قوات القمع الإسرائيلية التابعة لإدارة سجون الاحتلال، اقتحمت أول أمس الإثنين، الأسرى في قسم (15) في سجن (عوفر)، ورشتهم بالغاز، عقب اقتحامه.
وتسود حالة من التوتر هذه الأيام في المعتقل عوفر بعد اقتحام قوات القمع الإسرائيلية السجن.

يُشار إلى أن سجن (عوفر) والذي يضم (1200) أسير منهم قرابة مئة طفل، تعرض لسلسة اقتحامات منذ تاريخ 20 كانون الثاني/ يناير الجاري، وذلك من قبل أربع وحدات من قوات القمع التابعة لإدارة معتقلات الاحتلال، الأمر الذي نتج عنه إصابات بين صفوف الأسرى، حيث بلغ عدد الأسرى المصابين نحو (150) أسيراً، وكانت غالبية الإصابات كسور وجروح، جراء الضرب المبرح الذي تم بواسطة الهراوات، وإصابات بالرصاص المطاط، واختناق بالغاز.
وقد استخدمت قوات القمع الصهيونية ، إضافة إلى الغاز والرصاص المطاط والهراوات- القنابل الصوتية، والكلاب البوليسية، علماً أن جميع الأسرى الفلسطينيين المصابين الذين تم نقلهم إلى المستشفيات، تمت إعادتهم إلى السجن، إلا أن الأقسام جميعها ما تزال مغلقة.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس – مليون أسير فلسطيني بالسحون الصهيونية خلال 70 عاما ( 1948 – 2018 )

القدس  المحتلة – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) Share This: