إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / غير مصنف / تل أبيب – الجنرال آفيف كوخافي رئيسا لأركان الجيش الصهيوني
الجنرال آفيف كوخافي رئيس أركان الجيش الصهيوني

تل أبيب – الجنرال آفيف كوخافي رئيسا لأركان الجيش الصهيوني

يافا – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )

يتسلم اليوم الثلاثاء 15 كانون الثاني 2019 ، رئيس أركان الجيش الصهيوني ( الإسرائيلي)  الجديد، الجنرال آفيف كوخافي مهام منصبه، ليخلف رئيس الأركان السابق، غادي آيزنكوت.

وقالت صحيفة (إسرائيل اليوم) العبرية : إن كوفاخي سيكون رئيس الأركان، الثاني والعشرين للجيش الصهيوني ، فيما سيُعقد احتفال في مبنى وزارة الجيش (الكرياه) في تل أبيب، بمناسبة توليه المنصب، بحضور رئيس حكومة تل أبيب ووزير الجيش الصهيوني بنيامين نتنياهو.
وأضافت الصحيفة: أن كوخافي سيزور عدة أماكن من بينها حائط البراق في تمام الساعة 12 ظهراً، وسيصل بعد ذلك إلى حفل قصير في مقر إقامة رئيس الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) رؤوفين ريفلين.
افيف كوخافي (بالعبرية: אביב כוכבי) (من مواليد 1964) هو نائب رئيس هيئة اركان الجيش الصهيوني (الإسرائيلي)  وحتى وقت قريب كان رئيساً للقيادة الشمالية للجيش الصهيوني ، وعمل كرئيس شعبة الاستخبارات العسكرية في جيش الاحتلال الصهيوني .
كوخافي هو الابن الأوسط بين ثلاثة أخوة، نشأ في كریات بیالیك، وهو عضو في مخيمات لال حتلاالشباب المهاجرين. في عام 1982 تخرج من المدرسة في كريات بياليك ثم انضم إلى الجيش وتطوع للواءالمظليين والتحق بكتيبة 890، وتخرج منها مقاتلا مظلياً, وشارك في العمليات العسكرية في الكتيبة واللواء.
ثم انتقل للمرحلة الجامعية وتخرج ليصبح قائد سرية مشاة وأصبح ضابط أول ما جعله يتميز ضمن الكتيبة 890، ثم ضابط عمليات الكتيبة ثم أصبح قائد السرية.
عمل بعد ذلك جبهة المظليين, وبعد التخرج من الكلية الجامعية عين ضابط العمليات في لواء المظليين. وبعدها تم ترقيته وتعينه قائدا للكتيبة 101 (كتيبة الأفعى) وكلف ليصبح قائد قاعدة تدريب المظليين ونائب قائد لواء المظليين.
في عام 1998، وعند إنهاءه للدراسات العليا من جامعة هارفارد في الولايات المتحدة، تم تعيينه قائد للقسم الشرقي من وحدة الاتصال بلبنان من العام 1998 حتى 2000، تحت قيادة إيرز العميد غيرستين العام قاد تشكيل חצי האש وهي وحدة احتياطية من المظليين ما بين أعوام 1999-2001. وقد شارك في محاولات ضد الانتفاضة الفلسطينية وقد شارك لواء النخبة الذي كان يقوده في التحرك جنبا إلى جنب مع ألوية أخرى مثل لواء جولاني ضد المقاومة الفلسطينية بدءاً من المسجد الأقصى ومخيمات اللاجئين رغم معارضة كبار الضباط بسبب كونها أماكن مزدحمة سكانيا، ويمتن له قادة الجيش بتنفيذ الكثير من العمليات في الضفة المحتلة ضد المقاومة الفلسطينية والتي أدت لخفض قوتها بشكل كبير من خلال المشاركة في عملية السور الواقي في العام 2003. وكلف بقيادة اللواء الاحتياطي من لواء المظليين من 2001 حتى 2003.
عام 2004 استبدال العميد شمويل زكاي القائد السابق لفرقة غزة بكوخافي حيث شغل منصب قائد فرقة غزة حيث أمر قواته بضرب البنية التحتية لفصائل المقاومة الفلسطينية وبقي في منصبه حتي نهاية يوليو 2006. وخلال خدمته كقائد للفرقة وقع حدثان كبيران؛ ففي صيف 2005 نفذت إسرائيل خطة فك الارتباط وانسحبت من قطاع غزة، وفي صيف عام 2006 أسر الجندي جلعاد شاليط وشنت فرقته حملة على غزة سميت حينها أمطار الصيف, لكنها فشلت فتم إقالته من منصبه. في عام 2006 حاول العودة للدراسة في لندن في الكلية الأمنية، لكنه تم إلغاء رحلته خوفا من الاعتقال من قبل السلطات البريطانية للاشتباه في تورطه في جرائم حرب خلال خدمته في غزة, سافر إلى الولايات المتحدة بدلا من لندن ودرس في جامعة جونز هوبكنز.
في عام 2007 تم تعيينه رئيسا لشعبة العمليات في هيئة الأركان العامة، وهو المنصب الذي شغله حتى يناير 2010. وفي 22 نوفمبر 2010، تمت ترقيته إلى لواء وعين رئيسا للاستخبارات العسكرية، في أبريل 2014 تقرر تعيين كوخافي سيتم تعيين كقائد لقوات المنطقة الشمالية ، ثم تولى قيادة المنطقة باكملها في 2 نوفمبر 2014 .
فى 26 أكتوبر 2018 قام وزير الدفاع الإسرائيلي ليبرمان بإختياره كمرشح لقيادة الجيش الصهيوني (الإسرائيلي ) .
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس – مليون أسير فلسطيني بالسحون الصهيونية خلال 70 عاما ( 1948 – 2018 )

القدس  المحتلة – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) Share This: