إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الأحزاب اليهودية / يافا – بيني غانتس رئيس اركان الجيش الصهيوني السابق يخوض الانتخابات المقبلة بحزب “مناعة لإسرائيل”
رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، بيني غانتس يؤسس حزبا جديدا برئاسته بإسم "حوسين ليسرائيل"، أي "مناعة لإسرائيل"

يافا – بيني غانتس رئيس اركان الجيش الصهيوني السابق يخوض الانتخابات المقبلة بحزب “مناعة لإسرائيل”

يافا – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )

هاجم الوزير الصهيوني السابق يوآف غالانت، في فعالية “سبت الثقافة” في “نس تسيونا”، اليوم السبت 5 كانون الثاني 2019 ، ما أسماه “صمت بيني غانتس”، الذي أشغل منصب رئيس أركان الجيش الصهيوني ( الإسرائيلي ) رقم 20، وينوي خوض الانتخابات العامة المقبلة ( 9 / 4 / 2019 ) على رأس حزب أطلق عليه “مناعة لإسرائيل”.

وقال غالانت، الذي انشق عن حزب “كولانو” وانضم إلى “الليكود”، إنه يعرف لماذا يلتزم غانتس الصمت، كما يعرف ذلك آلاف الضباط الذين عملوا تحت إمرته، مضيفا أنه “ليس لديه ما يقوله، ولذلك لا يتكلم”.

وبحسب غالانت فإن “الصورة واضحة”، وإنه “لا ينوي التدخل في كيفية توزيع اليسار لمقاعده”.

أما عن إمكانية تحالف غانتس مع وزير الجيش الصهيوني الأسبق، موشيه يعالون، فقال إنه “تحالف بين شخص لا يوجد له رأي مع شخص لا يوجد لديه نواب”.

وفي الفعالية ذاتها التي نظمت في “موديعين”، قالت رئيسة المعارضة، شيلي يحيموفيتش، إنها تجري محادثات مع ثمانية شخصيات بهدف ضمها إلى حزب “العمل” في ظل تراجع الحزب في الاستطلاعات الأخيرة.

وقالت إنه تبذل جهدها لتوسيع صفوف الحزب، وإنها معنية بتحالف حزب “العمل”، في مرحلة معينة، مع حزب غانتس الجديد “مناعة لإسرائيل” .

وتعقيبا على إبعاد تسيبي ليفني وتفكيك “المعسكر الصهيوني”، قالت يحيموفيتش إنه “يجب وقف الانشغال بالأمور الداخلية لحزب العمل، فالجمهور ليس معنيا بمعرفة من قال ماذا في الحزب”. وأضافت أن قرار الانفصال عن ليفني كان مبررا، رغم أنها لم تكن مطلعة على كنه الأمور قبل الانفصال.

وبحسبها، فإن التحالف مع ليفني لم يضف إلى قوة حزب “العمل”، وإن الحزب فقد ثقة الجمهور، وإن ليفني لم تستطع التعايش مع قيادة آفي غباي.

وقالت أيضا إنها لا تستخف بالاستطلاعات، وإنها تعكس وضعا في لحظة معينة، وإنها تعمل لتغيير ذلك.

من جهته تحدث رئيس كتلة “يش عتيد”، عوفر شيلاح، في فعالية “سبت الثقافة” في الخضيرة، وقال إن رئيس حكومة تل ابيب بنيامين نتنياهو، على استعداد لتخريب كل شيء من أجل بقائه الشخصي والسياسي.

كما تطرق إلى إخلاء البؤرة الاستيطانية “عمونا”، وتحميل السكرتير العسكري للحكومة المسؤولية، وقال إن نتنياهو “مدحرج للمسؤوليات بشكل تسلسلي”.

وقال أيضا إن نتنياهو يهاجم المفتش العام للشرطة والمستشار القضائي للحكومة في محاولة للتملص من المحكمة، كما “يدحرج المسؤولية على السكرتير العسكري، الأمر الذي ينطوي على تحقير لمن يلبس الزي العسكري، الذي وجد نفسه، لسوء حظه، في البيئة الفاسدة لرئيس الحكومة”، على حد تعبيره.

هذا ، وكان رئيس أركان الجيش الصهيوني (الإسرائيلي)  السابق، بيني غانتس، سجل حزبا جديدا برئاسته لدى مسجل الأحزاب، في 27 كانون الأول 2018 ، وأطلق عليه إسم “حوسين ليسرائيل”، أي “مناعة لإسرائيل”. وكانت ثلاثة استطلاعات نشرتها قنوات التلفزيون العبرية ، أظهرت مؤخرا أن حزبا برئاسة غانتس سيحصل على ما بين 10 إلى 16 مقعدا في الكنيست في الانتخابات العامة المقبلة التي ستجري في التاسع من نيسان/أبريل 2019 .

وذكرت وسائل إعلام عبرية ، أن غانتس يعتزم تصنيف حزبه “كحزب وسطي مسؤول ومعتدل، وليست لديه أية رغبة بأن يكون مقربا من اليسار”. ويوصف بـ”اليسار” في الكيان الصهيوني (إسرائيل) من لا ينتمون لليمين مثل حزب “ييش عتيد” أو من يؤيدون تسوية سياسية مع الفلسطينيين.

وذكرت “شركة الأخبار” (القناة الثانية سابقا)، مؤخرا أن غانتس يجري محادثات مع رئيس أركان الجيش الصهيوني الأسبق ووزير الجيش الأسبق، موشيه يعالون، حول حزب أسسه الأخير إلى الحزب الجديد برئاسة غانتس وخوض الانتخابات العامة المقبلة في قائمة واحدة.  

وقال الموقع الالكتروني لصحيفة “هآرتس” العبرية إن يعالون يرى بغانتس “حليف محتمل مهم لإقامة حزب أمني، ذا صبغة وسطية ورسمية ومعتدلة”، علما أن يعالون يميني ومستوطن ويرفض حلا سلميا للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني.  

ويذكر أن الهيئة العامة للكنيست صادقت مؤخرا على قانون حل الكنيست تمهيدا للانتخابات العامة المقبلة في 9 نيسان 2019 .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – زعيم (حزب العمل) الصهيوني  آفي غباي يزور سرا الإمارات العربية

يافا – وكالات – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) Share This: