إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الإقتصاد العبري / القدس المحتلة – التنسيق الاقتصادي وإتفاقية باريس : لقاء بين شكري بشارة وزير المالية الفلسطيني وموشيه كحلون وزير المالية الصهيوني
وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة ووزير المالية الصهيوني موشيه كحلون

القدس المحتلة – التنسيق الاقتصادي وإتفاقية باريس : لقاء بين شكري بشارة وزير المالية الفلسطيني وموشيه كحلون وزير المالية الصهيوني

القدس المحتلة –   شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )

التقى وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة يوم امس بالقدس مع وزير المالية الصهيوني (الاسرائيلي ) موشيه كحلون ( وهو رئيس حزب كلانو العبري اليميني – كلنا ) .

وذكر موقع “والاه” العبري ان كحلون استقبل بشارة في مكتبه بالقدس، وتم بحث التنسيق الاقتصادي المشترك بين السلطة و”إسرائيل”.

وأكد مكتب وزير المالية الصهيوني أن الاجتماع كان جزءا من التنسيق الاقتصادي المشترك حول القضايا الاقتصادية، وخاصة ان كحلون يعد لخطة دولية لتعزيز الاقتصاد الفلسطيني والتي سيتم تقديمها الشهر المقبل في المنتدى الاقتصادي العالمي في “دافوس”.

وتشمل الخطة اقامة مناطق صناعية مشتركة وتحسين العمل على المعابر في الضفة الغربية وتسهيل مرور البضائع والاشخاص، بالتعاون مع الولايات المتحدة الامريكية ودولا اوروبية.

وتطرق اللقاء الى بحث القضايا المتعلقة بالبنوك الفلسطينية والضرائب وتنظيم قطاع الكهرباء، فيما لم يتطرق اللقاء للقضايا السياسية بحسب المصادر العبرية.

إلى ذلك ، كشفت القناة العاشرة العبرية ، اليوم السبت 22 كانون الاول 2018 ، أن رئيس الوزراء الصهيوني  بنيامين نتنياهو ينظر في الطلب الذي تقدمت به السلطة الفلسطينية لإجراء تعديلات على اتفاقية باريس الاقتصادية.

ونقلت القناة عن مسؤولين يهود (إسرائيليين) ، كبار لم تسميهم أن الفلسطينيين أوضحوا أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مهتما بتحديث الاتفاقات لأنهم حرموا الفلسطينيين اقتصاديا، وحتى اقترح الفلسطينيون إنشاء فرق للتفاوض في أقرب وقت ممكن.

وقد تم نقل هذا الطلب شفهيا هذا الأسبوع إلى ما يسمى بمنسق الادارة المدنية كامل أبو ركن، في اجتماع مع كبار المسؤولين الفلسطينيين ، ونقلها بدروه إلى مكتب رئيس الوزراء الصهيوني ، حيث تدرس حاليا كيفية الرد عليها.

بالإضافة إلى ذلك، أشار مسؤولون صهاينة (إسرائيليون) كبار إلى أن مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية قد اتخذت بالفعل قرارات بشأن إعادة النظر وحتى إلغاء اتفاقات باريس، لكن محمود عباس لم ينفذها.

وقال مسؤول يهودي كبير “هناك فحص لانعكاسات ذلك من جانبنا والتفاهم بإن الاخلال باتفاقات باريس ستؤدي الى عدم استقرار كبير جدا على الارض”.

ويأتي هذا الكشف على خلفية التهديد الفلسطيني مطلع الشهر الجاري، حيث أكد د. محمد مصطفى، مستشار الرئيس الفلسطيني للشئون الاقتصادية، أن القيادة الفلسطينية ستتخذ إجراءات “أحادية” ضد “إسرائيل” ، في حال رفضت إسرائيل تغيير اتفاق باريس الذي وقع عام 1994 بين “إسرائيل” ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وأوضح محمد مصطفى في حينه “لإذاعة صوت فلسطين” أن “اتفاق باريس تخطاه الزمن وتخطته إجراءات “إسرائيل” الأحادية ولا بد من تغييره”، قائلا “إن تغيير الاتفاق يحتاج إلى جهد كبير، وأن التواصل مع الجانب الفرنسي في هذا الصدد خطوة في رحلة طويلة”.

وأعرب مصطفى كذلك، عن عدم تفاؤله بالموقف الصهيوني “الإسرائيلي” وتوافقهم على تغيير الاتفاق بشكل كامل وشامل ومتوازن، معتبرا أن الجانب الصهيوني (الإسرائيلي) “يفهم فقط لغة الإجراءات الأحادية لأنه غير في الاتفاق من خلال فرض بنود غير موجودة فيه على أرض الواقع نتيجة سلوكه وتصرفاته الأحادية”.

وتعتبر فرنسا راعية رئيسية للاتفاق الذي وقع بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل في نيسان/أبريل 1994 في باريس بهدف تنظيم العلاقة الاقتصادية بين الفلسطينيين و”الإسرائيليين”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نابلس – محمود العالول عضو اللجنة المركزية لحركة فتح : الرد الرسمي الفلسطيني على الإقتطاع “الإ سرائيلي” لعائدات الضرائب الفلسطينية

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: