إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الجيش والأمن العبري / رام الله – مقتل 3 جنود يهود بالرصاص بعملية فدائية فلسطينية قرب سلواد بمحافظة رام الله
العملية الفدائية الفلسطينية ضد قوات الاحتلال الصهيوني قرب سلواد بمحافظة رام الله

رام الله – مقتل 3 جنود يهود بالرصاص بعملية فدائية فلسطينية قرب سلواد بمحافظة رام الله

رام الله  – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )

اعترف جيش الاحتلال الصهيوني ، بمقتل جندي يهودي ثالث في عملية إطلاق النار، التي وقعت قرب بلدة سلواد شرق رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة .

وكان المتحدث باسم الجيش الصهيوني ، أكد اليوم الخميس 13 كانون الأول 2018 ، أن جندييْن يهوديين (إسرائيلييْن ) قتلا بالرصاص الفلسطيني ، وأصيب جندي صهيوني ثالث بجراح خطيرة في العملية الفدائية .

وفي تفاصيل العملية، تابعت القناة: “فلسطيني ترجل من سيارته، وأطلق النار من سلاحه من مسافة قصيرة جداً نحو مجموعة من الجنود، ثم عاد إلى السيارة، وانسحب من المكان، ومن غير المعروف، ما إذا ردت القوة بإطلاق النار عليه، في هذه اللحظة تم فرص طوق كامل على مدينة رام الله”.
من جهته، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: إن قوات الجيش أطلقت النار نحو مستوطن، اعتقاداً أنه أحد المنفذين، وأن هناك  قتيلين وإصابتين بجروح خطيرة.
بدوره، قال الصحفي تال ليف رام من (معاريف): “أستطيع أن أقول: إن عملية إطلاق النار اليوم، هي واحدة من أخطر العمليات التي وقعت في السنوات الأخيرة”.

 إلى ذلك ، اعلن جيش الاحتلال الصهيوني فرض حصار شامل على مدينة رام الله في أعقاب العملية التي وقعت في قرب مستوطنة عوفرا قضاء رام الله اليوم الخميس والتي اسفرت عن مقتل ثلاثة جنود يهود واصابة اثين اخرين بجروح حرجة.

واضاف الجيش في بيانه يتم تنفيذ أعمال فحص شاملة في مداخل ومخارج المدينة بالاضافة الى تعزيز قوات الجيش في الضفة الغربية بعدة كتائب إضافية”.

وأغلقت قوات الاحتلال، ظهر الخميس، حاجز بيت ايل الـ(DCO)، المدخل الشمالي لمدينة البيرة، ومفترق عين سينيا.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية أن الاحتلال أغلق حاجز مستوطنة “بيت إيل” قرب مدينة البيرة الفلسطينية ، بعد إطلاق نار على قوة عسكرية صهيونية على مفترق البؤرة الاستيطانية “جفعات أساف” المقامة على أراضي المواطنين شرق رام الله، واعلان الاحتلال عن مقتل 3 جنود واصابة 2 بجراج خطرة.

وأضافت ان قوات الاحتلال احتجزت عشرات السيارات الفلسطينية على مداخل مدينة رام الله بعد إغلاقها بشكل كامل.
من جهتها ،  أعلنت محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام مساء الخميس أن المحافظة شكلت غرفة عمليات على مدار الساعة لمساعدة كل من تقطعت بهم السبل بسبب اغلاق الاحتلال محافظة رام الله والبيرة.
وأكدت غنام أن المحافظة على استعداد لتوفير المأوى لكل من لم يستطع الخروج من محافظة رام الله والبيرة بعد اغلاق الاحتلال مداخلها ومنعه خروج أو دخول المواطنين منها وإليها.
وقالت غنام إن على جميع المواطنين الذين لم يتمكنوا من الخروج من المحافظة ولم يجدوا مأوى لهم التوجه إلى مقر محافظة رام الله والبيرة في حي أم الشرايط وأن طواقم المحافظة جاهزة لتوفير السكن وكل احتياجات المواطنين.
وأشارت غنام إلى أن الاحتلال لن ينجح في كسر إرادة شعبنا، رغم اجراءاته واعتداءاته المتواصله على كل محافظات الوطن، والاعتداءات الأخيرة على محافظة رام الله والبيرة بحجج واهية.ولفتت إلى أن محافظة رام الله والبيرة مفتوحة أمام المواطنين الذين يواجهون صعوبات في الخروج من المحافظة.رقم الطوارئ 0562800102  لأي مساعدة في حال عدم التمكن من الخروج من المحافظة.

من جهة ثانية ،  اعدمت قوات الاحتلال الصهيوني المواطن الفلسطيني حمدان العارضة (60) اثر انزلاق سيارته التي يقودها في المنطقة الصناعية قرب البيرة، بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأن الشهيد الذي تم اطلاق النار عليه قرب مدخل البيرة الشمالي هو حمدان توفيق العارضة، من بلدة عرابة بمحافظة جنين.
وافادت مصادر محلية ان الشهيد فقد السيطرة على المركية التي يقودها فاطلق الاحتلال النار عليه.
وكان موقع صحيفة يديعوت احرونوت العبرية ذكر انه تم اطلاق النار على المواطن بزعم محاولته دهس جنود احتلال خلال اقتحامهم البيرة.
واضافت المصادر لاحقا ان جنديا يهوديا اصيب بجراح نتيجة عملية دهس مزعومة.
واكدت طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني ان قوات الاحتلال الصهيوني منعت طواقمها من الوصول للمصاب في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية المحتلة .
ووفقاً لمصادر محلية وشهود عيان، فإن ما جرى هو حادث سير عادي، حيث فوجئ المواطن بالجنود، وحاول الابتعاد عنهم، فلمس أحدهم، وفتح الجنود النار عليه بغزارة.
وتدور مواجهات في هذه اللحظة في البيرة عقب استشهاد المواطن، واطلق الجنود النار على المتظاهرين ما ادى الى إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الرأس واعتقال فتى.
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مسقط – وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي : “لا يمكن قبول أن تكون (لإسرائيل) دولة وللفلسطينيين خيام”

مسقط – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: