إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / القدس المحتلة – القضاء الصهيوني يمدد اعتقال محافظ القدس عدنان غيث و 9 كوادر من حركة فتح لعدة أيام
محافظ القدس عدنان غيث

القدس المحتلة – القضاء الصهيوني يمدد اعتقال محافظ القدس عدنان غيث و 9 كوادر من حركة فتح لعدة أيام

القدس المحتلة –  شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )

مدد قاضي محكمة الصلح الصهيونية ، اليوم الخميس 29 تشرين الثاني 2018 ، توقيف محافظ القدس، ليوم الأحد القادم.

وعلم أن قاضي محكمة الصلح قرر تمديد توقيف محافظ القدس عدنان غيث ليوم الأحد القادم، علما انه اعتقل الأحد الماضي بعد اقتحام منزله في بلدة سلوان.

كما مدد القاضي توقيف نائب أمين سر حركة فتح في القدس عادل أبو زنيد ليوم الاثنين القادم.

وقرر القاضي توقيف 9 مقدسيين ليوم الأحد، اعتقلوا الاثنين الماضي خلال حملة استهدفت كوادر حركة فتح في المدينة.

وشمل القرار: علاء أبو الهوى، وعامر عواد، وفادي محمود، وحسام أبو اسنينة، وخليل بشير، محمد القاق، وأحمد مصطفى، واياد هدرة، وحاتم مهلوس.

فيما قرر القاضي الافراج عن 24 شابا مقدسيا اعتقلوا ضمن “حملة الاعتقالات” بشرط الابعاد عن الضفة الغربية لمدة اسبوعين، وحبس منزلي لمدة 5 أيام، ودفع كفالة قيمتها 1000 شيكل لكل منهم.

إلى ذلك ، أكدت مصادر فلسطينية مطلعة ، أن ضغوطاً وتهديدات هائلة، يتعرض لها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وجهاز المخابرات العامة، بهدف الإفراج عن المعتقل عصام عقل.
وقالت المصادر، وفق الوكالة الرسمية (وفا): إن تهديدات بإجراءات جدية، قد وصلت إلى الرئيس، ورئيس المخابرات، وعضو اللجنة المركزية حسين الشيخ.
 وأضافت المصادر، أن حملة الاعتقالات الصهيونية المسعورة التي قامت بها قوات الاحتلال، ضد أبناء حركة فتح والأجهزة الأمنية، والتي شملت محافظ القدس عدنان غيث، تهدف للضغط من أجل الإفراج عن عصام عقل المتهم بتسريب عقارات للمستوطنين اليهود .
وأوضحت المصادر، أن ما يحدث في القدس هو حرب شاملة على السيادة، وترسيخ الوجود، وأن الاحتلال يريد طمس أي مظاهر أو وجود فلسطيني في القدس.

كما أعربت هذه المصادر عن استهجانها لحملة التشويه المسعورة، التي يشنها أفراد مشبوهون ضد الرموز الوطنية، وقيادة وضباط الأجهزة الأمنية، بهدف زعزعة الثقة بين المواطن والمؤسسة، وبهدف ضرب الحالة المعنوية لشعبنا، وخصوصاً في القدس؛ لتمرير مخططات الاحتلال مقابل حفنة من الدولارات.

وأكدت المصادر، أنها تتابع كل ذلك، وستتخذ الإجراءات المناسبة بحق كل المشبوهين والمأجورين.

كما أشارت المصادر المطلعة، إلى أن حملات التشهير لربط أسماء مناضلة في التستر على هذا المسرب أو ذاك محاولات فاشلة للإساءة إلى الشرفاء، وتبرئة المشبوهين.

وأوضحت المصادر، أن المعلومات والوثائق التي تملكها المؤسسة الأمنية الفلسطينية، والتي تدين هؤلاء المشبوهين وتعريهم أمام شعبنا الفلسطيني، سوف تعلنها وفق متطلبات المصالح العليا لشعبنا، وخصوصاً أن الجميع يعلم أن هناك أفراداً مشبوهين يعيشون في الخارج ( يحتمون بالولايات المتحدة الأمريكية ) وآخرين يحتمون بالاحتلال.
وختمت المصادر، أن حملة مسعورة للإستيلاء على الأراضي الفلسطينية، وخصوصاً في القدس وأراضٍ في الضفة الفلسطينية، يقوم بها الاحتلال وسماسرته.
وحذرت تلك المصادر من المشبوهين الذين يشاركون في هذه الخيانة وبعض المكاتب وخصوصاً خارج الوطن، مطالبة في الوقت ذاته، أبناء شعبنا بتوخي الحذر ومراجعة الدوائر المختصة قبل أي تصرف، وخصوصاً السفارات الفلسطينية وسلطة الأراضي والأجهزة المختصة.
وختمت المصادر حديثها: “كل الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية، وسلطات الاحتلال، لن تُثني القيادة الفلسطينية لتغير موقفها على المستوى السياسي، أو على المستويات كافة”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إعتصام كرامة البلد والولد برام الله .. الضمان الاجتماعي بين المد الحكومي والجزر العمالي الشعبي (د. كمال إبراهيم علاونه)

إعتصام كرامة البلد والولد برام الله .. الضمان الاجتماعي بين المد الحكومي والجزر العمالي الشعبي د. كمال إبراهيم علاونه Share ...

No announcement available or all announcement expired.