إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / جاكرتا – مقتل 189 شخصا بتحطم طائرة إندونيسية
خريطة اندونيسيا

جاكرتا – مقتل 189 شخصا بتحطم طائرة إندونيسية

جاكرتا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلنت الوكالة الوطنية للطوارئ في إندونيسيا أن المعلومات تشير إلى عدم وجود ناجين في كارثة طائرة الركاب “ليون آير” التي تحطمت اليوم قبالة جزيرة جاوة بعد إقلاعها من جاكرتا.

وقال المتحدث باسم الطوارئ: “تم العثور على جثة واحدة جرى انتشالها، ولقي الجميع حتفهم جراء الحادث”.

ونقلت صحيفة Jakarta Post عن وزارة مالية إندونيسيا تأكيدها أن 20 من موظفيها كانوا على متن الطائرة المنكوبة.

وصباح اليوم، قال المتحدث باسم وكالة البحث والإنقاذ في إندونيسيا يوسف لطيف، في رسالة نصية عند سؤاله عن مصير الطائرة “تأكدنا أنها تحطمت”.

وأضاف أن الاتصال فقد بالطائرة بعد 13 دقيقة من إقلاعها، لافتا إلى أن زورقا كان يغادر ميناء العاصمة شاهد الطائرة لدى سقوطها.

خريطة اندونيسا وخريطة ماليزيا

في حين أشار مسؤول في شركة الطاقة الحكومية بيرتامينا، إلى أن “حطاما يعتقد أنه للطائرة ويشمل مقاعد الطائرة عثر عليه بالقرب من منشأة تكرير بحرية في بحر جاوة”.

ونقلت “رويترز” عن المتحدث باسم بوينغ قوله إن “الشركة على دراية بالتقارير عن الحادث وهي تتابع الأمر عن كثب”.

وقبل ذلك، أعلنت وزارة النقل الإندونيسية أن الطائرة المنكوبة كانت تقل 189 شخصا بمن فيهم أفراد طاقمها.

وذكر موقع “فلايترادار” المتخصّص في تعقب مسارات الطائرات حول العالم أن الطائرة من طراز Boeing 737 ماكس-8، وأقلعت من العاصمة جاكرتا متّجهة نحو الجنوب الغربي ثم حوّلت وجهتها إلى الشمال الشرقي قبل أن تختفي فوق بحر جاوة في مكان غير بعيد عن الساحل.

وأفاد مسؤول في الشرطة الإندونيسية، بأن فرق الإنقاذ نجحت في العثور على حطام الطائرة والمتعلقات الشخصية للركاب.

وتفصيلا ، أعلنت السلطات الإندونيسية اليوم الاثنين 29 تشرين الاول 2018 ، أن طائرة ركاب تابعة لشركة “ليون آير” تحطمت في البحر أثناء رحلة من العاصمة جاكرتا إلى مدينة بانكال بينانج في جزيرة سومطرة.

وقال المتحدث باسم وكالة البحث والإنقاذ في  إندونيسيا يوسف لطيف، في رسالة نصية عند سؤاله عن مصير الطائرة “تأكدنا أنها تحطمت”.

وأشار المتحدث إلى فقدان الاتصال بالطائرة بعد 13 دقيقة من إقلاعها، لافتا إلى أن زورقا كان يغادر ميناء العاصمة شاهد الطائرة لدى سقوطها.

وأعلنت وزارة النقل الإندونيسية أن الطائرة المنكوبة كانت تقل 189 شخصا بمن فيهم أفراد طاقمها.

وذكر موقع فلايترادار المتخصّص بتعقب مسارات الطائرات حول العالم أن الطائرة من طراز Boeing 737 ماكس-8، وأقلعت من جاكرتا متّجهة نحو الجنوب الغربي ثم حوّلت وجهتها إلى الشمال الشرقي قبل أن تختفي فوق بحر جاوة في مكان غير بعيد عن الساحل.

ونقلت وكالة “رويترز” عن الرئيس التنفيذي لمجموعة “ليون آير” إدوارد سيرايت قوله: “لا يمكننا تقديم أي تعليق في هذه اللحظة… نحاول جمع كل المعلومات والبيانات”.

وأشار إلى أن مؤتمرا صحفيا سيعقد في وقت لاحق يوم الاثنين للإعلان عن ملابسات الحادثة.

وأفاد مسؤول في الشرطة الإندونيسية، بأن فرق الإنقاذ نجحت في العثور على حطام الطائرة والمتعلقات الشخصية للركاب.

وكان المتحدث باسم إدارة الطيران المدني الإندونيسية يوهانس هاري دوغلاس، أعلن أن الرحلة التي تحمل رقم JT-610 اختفت من شاشات الرادار في الساعة 6:20 صباحا بالتوقيت المحلي، بعيد إقلاعها من مطار جاكرتا في رحلة داخلية.

من جهته ، يرى فيكتور غالينكو، الخبير في مجلس خبراء الطيران الدولي، أن أحد الأسباب المحتملة، لكارثة طائرة البوينغ الإندونيسية، قد يكون خللا في عمل جهاز تحديد السرعة، بسبب انسداده.

وقال في حديث لوكالة “نوفوستي” اليوم: “كما يتضح من بيانات ADS-B (تقنية تسمح بمراقبة حركة الطائرات وتلقي معلومات عن الملاحة الجوية)، قام الطاقم بإبلاغ المراقبة الأرضية، بأن سرعة الطيران غير موثوقة(Airspeed Unreliable). وبالفعل، وفقا لمعطيات المنظومة، فخلال 5 دقائق وعلى ارتفاع حوالي 1.5 ألف متر، تغيرت سرعة الطائرة باستمرار، في المجال – من 555 كيلومترا في الساعة إلى 611 كيلومترا في الساعة”.

وذكر الخبير، أن الرحلة السابقة للطائرة (الرحلة JT043) أشارت إلى وجود قيم غير مستقرة مماثلة في الارتفاع والسرعة الجوية بعد إقلاع الطائرة.

 وقال: “نشاهد في السجل الفني لهذه الرحلة، المنشور على موقع Aviation Safety Network، أن القيم استقرت بعد ثماني دقائق. وجرت الإشارة إلى أن السرعة غير موثوقة ولا تتوافق مع المؤشر بعد الإقلاع”.

وأضاف، فيكتور غالينكو، أنه يمكن استبعاد احتمال تجمد أجهزة الضغط الهوائي لأن درجة الحرارة على الارتفاع الذي كانت فيه الطائرة، كانت موجبة. فيبقى فقط، احتمال انسداد مواسير جهاز الضغط الهوائي المذكور، نتيجة تسلل حشرات أو حيوان صغير خلال توقف الطائرة. وهذا الوضع لم يكن ليصبح حرجا وخطرا لأنه توجد مصادر أخرى لتحديد السرعة (على سبيل المثال، GPS).

وقال: “لسوء الحظ، عندما يكون الطاقم مكونا من اثنين، يحدث في بعض الأحيان، تصادم في الآراء بين القائد ومساعده فيما يتعلق باعتماد القرار الوحيد الصحيح. على ما يبدو، كان هذا السبب الرئيسي للكارثة.

وسقطت اليوم طائرة تابعة لشركة “ليون آير” كانت تقلّ على متنها 189 شخصا، هم 178 مسافرا بالغا وطفل ورضيعان وطيّاران وطاقم مضيفين مكوّن من ستة أفراد.

 ولاحقا، أعلنت الطوارئ الإندونيسية أن فرق الإنقاذ نجحت في العثور على حطام الطائرة والمتعلقات الشخصية للركاب، لافتة إلى أن المعلومات تشير إلى عدم وجود ناجين في هذه الكارثة الجوية . 

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أنقرة – أداء رجب طيب اردوغان اليمين الدستورية بالنظام الرئاسي الجديد وإعلان أسماء الحكومة التركية

Share This: أنقرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )

No announcement available or all announcement expired.