إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / عذرا للتطبيع العربي الصهيوني .. التطبيع والوساطات العربية – سلطنة عمان إنموذجا .. التطبيع المغلف بالتورية والتضليل (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام

عذرا للتطبيع العربي الصهيوني .. التطبيع والوساطات العربية – سلطنة عمان إنموذجا .. التطبيع المغلف بالتورية والتضليل (د. كمال إبراهيم علاونه)

عذرا للتطبيع العربي الصهيوني .. التطبيع والوساطات العربية
سلطنة عمان إنموذجا .. التطبيع المغلف بالتورية والتضليل
د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين العربية المسلمة
/////////
أورت وسائل إعلام عربية وعبرية ، ونشره التلفزيون العُماني ، النبأ الآتي :
” أعلن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، عن انتهاء زيارة سرية قام بها نتنياهو، مساء اليوم الجمعة ( 26 / 10 / 2018 ) إلى سلطة عمان .
وأوضح بيان مكتب نتنياهو، أن الأخير عاد إلى البلاد بعد أن قام بزيارة رسمية إلى عمان، حيث التقى السلطان قابوس بن سعيد الذي وجه له دعوة بزيارة السلطنة في ختام اتصالات مطولة بين الطرفين في الأيام الماضية. ووفقاً للبيان، رافق نتنياهو في الزيارة زوجته سارة، ورئيس الموساد يوسي كوهن ومستشار الأمن القومي مائير بن شبات، ومدير عام وزارة الخارجية، والسكرتير العسكري لرئيس الحكومة العميد آفي بلوت. وتعتبر زيارة نتنياهو إلى سلطنة عمان هي أول زيارة رسمية في هذا المستوى منذ 1996″ .
///////////////

 

سلطان سلطنة عمان قابوس بن سعيد يستقبل بنيامين نتنياهو رئيس حكومة تل ابيب في مسقط

لا أحب الرياضيات البحتة أو العادية أو السياسية أو الأمنية ولكن .. رياضيات سياسية جديدة مبتكرة ، في حالة عصرية فريدة من نوعها ..
عذرا صديقي الأكاديمي السياسي الفلسطيني النجيب : لن أكون رئيسا للجنة مناهضة التطبيع العربي – الصهيوني في وطني الكبير ( من المحيط إلى الخليج ) أو وطني الصغير ( فلسطين ) أو وطني المصغر ( نابلس ) كما إقترحت علي بإصرار لدعمي في هذا المجال ؟؟! فأنا لا أقوى على معاداة الانتربول الدولي .. رغم قلة سفري وترحالي في بلاد الله الواسعة !!!
للذكرى .. فالشيء بالشيء يذكر :
هالتني هذه المعادلة الرياضية – السياسية الفجة بالنمو التدريجي المتسارع بوجيهيها السري والعلني ، فعجزت عن التحليل أو الحل السياسي أو الأمني أو الإعلامي أو الثقافي أو الرياضي أو الاقتصادي أو الأخلاقي وسواه ، وتراجعت عن التعاطي معها وبها ولها ، ولم أستطع أن أجد لها حلا ، ولو من ثقب إبرة أو حتى مسلة لخياطتها فأنا لا أحب الألغاز والكلمات المتقاطعة بتاتا منذ صغري وحتى كبري وكذلك حتى وفاتي ..

مسقط – السلطان العُماني قابوس بن سعيد في استقبال رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو

سلطنة عمان = وسيط بين إيران والدول الخليجية وخاصة الإمارات ..
سلطنة عمان وسيطا بين طهران وتل أبيب !!!
سلطنة عمان وسيطا بين الإدارة الأمريكية الإمبريالية وإيران الثورية !!!
سلطنة عمان – هل ستكون وسيطا بين فلسطين وتل أبيب ؟؟!
بعض التلميحات المبطنة توحي بذلك ..
سلطنة عمان – هل ستكون وسيطا بين فلسطين الرسمية وإيران الإسلامية ؟؟!
مصر وسيطا بين غزة وتل أبيب !!!
قطر وسيطا بين غزة وتل أبيب !!!
هل ستكون تل أبيب وسيطا بين القاهرة والدوحة للمصالحة العربية ؟؟!
هل ستكون تل ابيب وسيطا بين الدوحة والرياض ؟ متى ؟ وكيف ؟ ولماذا ؟؟!
أفكار واسئلة معقدة ومتداخلة مع بعضها البعض .. لا أحد يستطيع حل الأحجية سوى سلطنة عمان بعاصمتها مسقط على ساحل المحيط الهندي ومضيق هرمز على الخليج النفطي العالمي التائه سياسيا وأمنيا وإقتصاديا ؟؟!
لماذا لا تنادي الدول العربية بضم دولة تل أبيب الكبرى إلى الجامعة العربية ؟؟! لأن المركبة طالعة طالعة بسهولة ويسر .. ولا تعثر أمامها ابدا فالسكة سالكة بلا مطبات ارضية أو جوية أو بحرية ..
كل التحيات لأبناء الأمة العربية في الوطن العربي الكبير من المحيط الأطلسي حتى الخليج العربي أو الفارسي أو الإسلامي أو الدولي أو العالمي أو النفطي .. ليسميه كل منا كما يشاء ويرضى !!!
لا والف لا للتطبيع العربي والإسلامي : الديني والسياسي والاقتصادي والاجتماعي والاعلامي والامني والعسكري والثقافي والرياضي والفني بين الأمة العربية والجاليات اليهودية – الصهيونية الأجنبية الاستعمارية في فلسطين المحتلة بالذات .. فالشعب الفلسطيني المعذب منذ مائة عام وأكثر ، ينزف دما وعرقا ودموعا ، آنيا ويوميا بصورة متواصلة من هؤلاء الدخلاء الغرباء الطارئين على ارض فلسطين الكبرى ( الأرض المقدسة – أرض الإسراء والمعراج الشمالية بوابة الأرض إلى السماء السابعة ) ..
وسؤال يطرح ذاته بذاته : من يبادر للإتصال بالآخر : هل هو الطرف العربي أم العكس ؟ وما هي مجالات التعاون بين الجانبين ؟ وما هي إستفادة الأنظمة العربية الرسمية من التطبيع مع الكيان الصهيوني طالما أن المواطنين العرب يرفضون التطبيع الشعبي أو الاقتصادي أو الثقافي أو السياسي أو غيره ؟؟!
اما حكومة تل أبيب المعزولة على المستويات الشعبية العالمية ، فهي مستفيدة من التطبيع العربي بحده الأدنى أو بحدوده القصوى النظرية ، سعيا منها لمد الإمبراطورية اليهودية ( الصهيونية ) الإقليمية أو العالمية ، وبسط هيمنة نحو 16 مليون يهودي في العالم ، ما استطاعت إلى ذلك سبيلا ، على 400 مليون عربي ، وعلى 1,85 مليار مسلم ، وعلى 7,1 مليار نسمة ، في اشتات الكرة الأرضية : سياسيا وأمنيا وتجسسيا وعسكريا واقتصاديا وثقافيا وإعلاميا ورياضيا .. إلخ .
طوبى للقابضين على الجمر ، الداعين والساعين للحق والحرية والكرامة الإنسانية ، في فلسطين والعالم ..
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
تحريرا في يوم السبت 18 صفر 1440 هـ / 27 تشرين الأول 2018 م .
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تختار عروسا ؟؟! وكيف تختارين عريسا ؟؟! إسلاميا – مواصفات العريس والعروس للخطبة والزواج الآمن السعيد (د. كمال إبراهيم علاونه)

كيف تختار عروسا ؟؟! وكيف تختارين عريسا ؟؟! إسلاميا – مواصفات العريس والعروس للخطبة والزواج الآمن السعيد .. د. كمال ...

No announcement available or all announcement expired.