إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / طولكرم – استمرار ملاحقة اشرف نعالوه واعتقال ذويه : الاحتلال الصهيوني ينشر كتيبتين عسكريتين إضافيتين بالضفة الغربية
خريطة الضفة الغربية بفلسطين

طولكرم – استمرار ملاحقة اشرف نعالوه واعتقال ذويه : الاحتلال الصهيوني ينشر كتيبتين عسكريتين إضافيتين بالضفة الغربية

طولكرم – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) 

قرر رئيس أركان جيش الإحتلال الصهيوني “غادي ايزنكوت” الدفع بكتيبتين اضافيتين من قوات الاحتلال الى الضفة الغربية المحتلة ورفع حالة التأهب القصوى بعد فشل اجهزة الجيش والشرطة والمخابرات ووحدة المستعربين من اعتقال منفذ عملية بركان المطارد أشرف نعالوة، والتي ادت لمقتل مستوطنين واصابة ثالث بجراح خطيرة.

واكد موقع “واللا” الاسرائيلي انه ومع دخول اليوم الثاني وعجز جيش الاحتلال عن العثور على أي أثر لمنفذ العملية، لم يبق لاسرائيل سوى أن يرتكب أشرف اي خطأ وان يستخدم أية وسيلة تكشف مكانه. بحسب الموقع.واضاف الموقع نقلا عن مصادر عسكرية وصفها بـأن أشرف يعمل مختفيا عن الرادار الاسرائيلي وكأنه “شبح”.

واشار الى ان الاحتلال يخشى من ان ينفذ اشرف الذي يمتلك سلاحا وذخيرة كافية عملية جديدة وهو ما اشار اليه في وصيته بحسب الموقع.

ووفقا للموقع فان أشرف ذهب للمسجد الاقصى من قبل والتقط صورة فيه وكتب وصيته هناك، وهو ما اجبر (اسرائيل) على النشر عمدا ان اشرف ربما قد تأثر بتنظيم “داعش” خاصة بعد تقييده المستوطنين قبل قتلهم .وقالت وسائل اعلام اسرائيلية عديدة ان إلاحتلال استنفذ كل أوراقه لاعتقال أشرف، بينما يسابق جيش الاحتلال الزمن لاعتقاله خوفا من ان ينفذ عملية اخرى.
وفي أول رد له على عملية قتل المستوطنين ، في مستوطنة (بركان) اليهودية تعهد بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال باعتقال منفذ العملية ومحاسبته.
وجاءت أقوال نتنياهو هذه، خلال افتتاح موقع في هضبة الجولان المحتلة.

وعبّر رئيس حكومة تل أبيب بنيامين نتنياهو، أمس الاثنين، عن حزنه لمقتل كيم يحزقيل وزيف حجبي في العملية، مؤكداً “سنلقي القبض على القاتل الحقير وسنحاسبه، دماء المواطنين الإسرائيليين لن تذهب هدراً”، على حد تعبيره.

وأقام الجيش الاسرائيلي ، يوم الاثنين حواجز للفحص، في قرية كفل حارس القريبة من مكان العملية.

ويتضح من التحقيق في العملية، أن نعالوة أجبر عاملاً فلسطينياً في المصنع، على تكبيل كيم يحزقيل تحت تهديد السلاح، وهدده بقتله إن لم يفعل ما يطلبه منه، ومن ثم سمح له بالهروب من المكان، قبل أن يطلق النار عليها ويقتلها، وعُثر على جثمان يحزقيل وهي أم لطفل، وهي مكبّلة.
ولم يعتقل جهاز “الشاباك” الإسرائيلي هذا العامل، لأنه ليس مشتبها بالتعاون مع نعالوة، ويعمل في المنطقة الصناعية (بركان) 8000 عامل، نصفهم من اليهود والنصف الآخر من الفلسطينيين، من بينهم منفذ العملية.
وأشرف نعالوة، مُطارد ومُختفٍ عن الأنظار منذ أن لاذ بالفرار من مكان العملية، صباح الأحد.

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني ، مساء يوم الأحد الفائت ، الشاب أمجد وليد سليمان نعالوة (31 عاما)، شقيق الشاب أشرف نعالوة الذي تنسب له قوات الاحتلال المسؤولية عن تنفيذ عملية إطلاق النار قرب مستوطنة “أريئيل”.

ونفت قوات الاحتلال عملية اعتقال نعالوة في ضاحية شويكة شمال طولكرم، بعد مداهمة منزل ذويه في حي “القطاين”، وتفتيشه، وإخضاع من فيه للاستجواب.

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية ، عن ذوي الشاب نعالوة، أن جنود الاحتلال فتشوا المنزل تفتيشا دقيقا بصحبة الكلاب البوليسية، وعبثوا بكافة محتوياته، واستولوا على كاميرات المراقبة الخاصة بالعائلة، في الوقت الذي أطلقوا فيه القنابل الصوتية داخل المنزل، بعد احتجاز النساء والأطفال في غرفة ومنعهم من الحركة.

وأشارت المصادر إلى أن دوريات الاحتلال انسحبت من شويكة بعد مداهمتها ظهر اليوم نفسه ، حيث دارت مواجهات عنيفة بين الشبان وجنود الاحتلال الذين حاصروا الحي، وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، ما تسبب بإصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق.

كما اعتقلت قوات الاحتلال ، الشاب محمد تيسير جلغوم (24عاما) من مدينة جنين، بعد مداهمة منزله في حي السيباط بالمدينة، وتفتيشه والعبث بمحتوياته.

واعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني ، اليوم الثلاثاء 9 تشرين الاول 2018 ، والدة وشقيقتي الشاب أشرف وليد نعالوة منفذ عملية “بركان” قبل يومين والتي أسفرت عن مقتل يهوديين (إسرائيليين) وإصابة ثالث، بعد دهم منازلهن في ضاحية شويكة شمال طولكرم.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنة وفاء محمود نعالوة (54 عاما)، وابنتيها هنادي وليد نعالوة وهي أم لثلاثة أطفال، والطالبة الجامعية سندس (20 عاما).
كما اعتقلت تلك القوات الطالب الجامعي يوسف عاهد محمد جبر بعد مداهمة منزله في بلدة بيت ليد شرق طولكرم.
وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت خلال اليومين الماضيين أمجد وليد نعالوة الشقيق الأكبر لأشرف وما زال قيد الأسر، كما اعتقلت أمس شقيقته فيروز والتي أفرج عنها في اليوم ذاته.

وشهدت ضاحية شويكة وبلدة بيت ليد الليلة الماضية تواجدا مكثفا لدوريات الاحتلال والتي داهمت منزل نعالوة عدة مرات، وأخضعت ذويه للاستجواب، في الوقت الذي شرعت بحملة تفتيش واسعة في منازل المواطنين والأراضي الدفيئات الزراعية والتلال المحيطة للبلدة بزعم البحث عنه بعد تنفيذه عملية إطلاق النار في مستوطنة “بركان” القائمة على أراضي سلفيت.

وكان كشف جهاز المخابرات الإسرائيلية “الشاباك” عن اعتقال أحد زملاء منفذ عملية إطلاق النار في المنطقة الصناعية بمستوطنة “بركان”، والذي يعمل في نفس المصنع الذي يعمل فيه المنفذ، وذلك على خلفية احتفاظه بوصية أودعها لديه منفذ العملية قبل ثلاثة أيام ولم يبلغ عنها، على حد زعم الاحتلال.
وواصلت قوات الاحتلال ملاحقة الشاب أشرف نعالوة من قرية شويكة، بزعم تنفيذه عملية (بركان) التي أسفرت عن مقتل مستوطنين وجرح ثالثة، فيما اعتقلت شقيقته الدكتورة فيروز نعالوة المحاضرة بكلية الصيدلة في جامعة النجاح، بعد مداهمة منزلها في إسكان الجامعة في نابلس ثم اطلقت سراحها .
وتشن قوات الاحتلال، عقب تنفيذ العملية، يوم الأحد 7 تشرين الاول 2018 ، حملة تفتيش عن الشاب نعالوة، حيث تركزت الحملة في محافظة طولكرم، إذ تم محاصرة قرية شويكة، وإجراء تفتيش في العديد من المنازل واستجواب قاطنيها ميدانياً، فيما اعتقل شقيق منفذ العملية.
إلى ذلك، واصلت قوات الاحتلال الصهيوني ، حملات الدهم والتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية، واعتقلت 19 شاباً بزعم ضلوعهم في أعمال مقاومة شعبية ضد جنود الاحتلال والمستوطنين، وجرى تحويلهم للأجهزة الأمنية للتحقيق.
وقال جيش الاحتلال الصهيوني في بيانه: إن جنوده يواصلون ومنذ أمس عمليات البحث عن منفذ عملية (بركان)، حيث تركزت عمليات التفتيش في قضاء طولكرم وقرية شويكة، وخلالها تم تنفيذ العديد من الاعتقالات في الضفة الغربية المحتلة .
هذا ، وكشف جهاز المخابرات الصهيونية “الشاباك”، عن اعتقال أحد زملاء منفذ عملية إطلاق النار في المنطقة الصناعية بمستوطنة “بركان”، والذي يعمل في نفس المصنع الذي يعمل فيه المنفذ، وذلك على خلفية احتفاظه بوصية أودعها لديه منفذ العملية قبل ثلاثة أيام، ولم يبلغ عنها، على حد زعم الاحتلال.

وذكرت مصادر عبرية، أن زميل منفذ العملية أشرف وليد نعالوة (23 عاما) من منطقة شويكة بالقرب من طولكرم،نقل إلى التحقيق لمعرفة ما إذا كان بالإمكان منع العملية لو أبلغ عن الوصية التي اعطاه إياها زميله قبل أيام من تنفيذ العملية.

ورصد الإعلام العبري منشورا للمنفذ كان قد نشره قبل ساعات من تنفيذ العملية على حسابه في “فيسبوك”، تمنى فيه من الله ان يحقق ما يصبو إليه “اللهم بشرني بما أنتظره منك، فأنت خير المبشرين”، معتبرا أن هذه الأمنية تشير إلى نيته، كذلك رصد منشورا له قبل شهر تطرق فيه لذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا وقد كتب “لن ننسى ولن نسامح”.
وكانت قوات الاحتلال اقتحمت، عصر اليوم، ضاحية شويكة شمال مدينة طولكرم، وحاصرت حارة القطاين، بزعم البحث عن منفذ عملية اطلاق النار في مستوطنة “بركان” صباحا والتي ادت لمقتل مستوطنين واصابة ثالث بجراح.
وافادت مصادر صحفية أن الاحتلال اقتحم منزل المواطن اشرف وليد سليمان نعالوة وعرضوا المنزل وساكنيه للتفتيش الدقيق والاستجواب، واجبروا العائلات في محيط المنزل على مغادرة منازلهم واحتجاز الرجال في المنطقة تحت الاشجار وهم مقيدي الايدي، واعتقلت خمسة منهم على الأقل.وخلال الاقتحام، اطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز تجاه منازل المواطنين.

وقال الموقع العبري، إن منفذ العملية “أشرف نعالوة” حضر الساعة السابعة صباحًا إلى العمل، يوم الاحد 7 تشرين الاول 2018 ، وبعدها بعدة دقائق ذهب إلى مخزن قريب وطلب من أحد العمال قيودًا بلاستيكية، وبما أنه يعمل كهربائيًا داخل المصنع فلم يثر ذلك شبهات حوله وبعدها.

وأشار الموقع إلى أن المنفذ صعد إلى الطابق الثاني من مبنى مصنع “ألون” وأطلق النار صوب موظفة ثم تعارك معها وبعدها قام بتقييدها ثم قتلها.

وذكر أنه وبتلك اللحظة حاول موظف الاقتراب من المكان فأطلق عليه صلية من سلاحه من نوع “كارلو غوستاف” محلي الصنع فأرداه قتيلًا، بينما أطلق النار باتجاه موظفة ثالثة وأصيبت بجراح خطرة.

وبين الموقع أن المعلومات الواردة أن “نعالوة” مكث في المبنى حوالي 10 دقائق منذ لحظة تنفيذ عمليته فيما ساهم صوت الآلات المرتفع بعدم سماع عمال وموظفي المصنع لصوت إطلاق النار.

وأشار إلى أنه تبين أن خللًا ما حصل معه في السلاح فقرر الانسحاب راجلًا إلى الحقول القريبة.

ونقل عن جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك” أن “المنفذ لم يكن من ذوي السوابق الأمنية وكان يحمل تصريح عمل ساري المفعول إلا أنه تغيب عن العمل في الفترة الأخيرة لأسباب عائلية.

وقال الموقع إنه يسود اعتقاد لدى الأمن الإسرائيلي بأن نعالوة خطط للقيام باحتجاز رهائن في المصنع قبل أن تفشل خطته بعد تعطل سلاحه.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخليل – إستشهاد الأسير الفلسطيني وسام عبد المجيد نايف شلالدة بالسجن الصهيوني

الخليل –  شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) Share This: