إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العلوم والتكنولوجيا / الشؤون العسكرية / موسكو – توريد روسي لمنظومة الدفاع الجوي (إس 400) إلى الهند بقيمة 5 مليار $
منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس 400"

موسكو – توريد روسي لمنظومة الدفاع الجوي (إس 400) إلى الهند بقيمة 5 مليار $

موسكو – وكالات – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )

 أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، يوم الجمعة 6 تشرين الاول 2018 ، أن روسيا وقعت مع الهند عقدا بخصوص توريد منظومة الدفاع الجوي (إس 400) لنيودلهي، حسب وكالة (سوتنيك) الروسية .
وجاء التوقيع على هامش زيارة الرئيس فلاديمير بوتين للهند التي وصل إليها أمس الخميس.
وتقدر قيمة العقد الخاص بمنظومة صواريخ (أس – 400) بخمسة مليارات دولار.
ومن شبه المؤكد أن تثير هذه الصفقة توترات مع الولايات المتحدة التي فرضت عقوبات على الصين في الشهر الماضي بسبب شراء أسلحة روسية، بما في ذلك معدات ذات صلة بمنظومة (أس – 400).
وتفرض الولايات المتحدة عقوبات على شركة (روسوبورون اكسبورت)، المصدرة للأسلحة الروسية بسبب تورط روسيا في الأزمة الأوكرانية.
من جهة ثانية ، أكدت روسيا أن توريد عدد من منظوماتها الصاروخية للدفاع الجوي من طراز “إس-300” للجيش السوري ليس موجها ضد أي دولة ثالثة.وقال نائب وزير الخارجية الروسي والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، في مقابلة مع وكالة “تاس”، يوم الجمعة 5 تشرين الاول 2018 : “إن هذه العملية مكرسة لتعزيز الأمن وهي ليست موجهة ضد أي دولة ثالثة”.

وأوضح بوغدانوف: “هذه المنظومة تحمل طابعا دفاعيا بحتا ونشرها هناك يهدف لضمان أمن مواطنينا، عسكريينا في مطار حميميم”.

والأربعاء الماضي أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، خلال اجتماع مع رئيس البلاد، فلاديمير بوتين، وأعضاء مجلس الأمن الروسي، عن إنجاز عملية توريد مجموعة من منظومات “إس-300” الصاروخية إلى سوريا.

وقال شويغو: “هذه الدفعة شملت 49 قطعة من المعدات العسكرية، بينها لواقط الإضاءة والأنظمة الأساسية لتحديد الأهداف وآليات التحكم و4 منصات إطلاق”.

وجرى ذلك بعد أن أسقط بالخطأ صاروخ أطلقته قوات الدفاع الجوي السورية، في محاولة لصد هجوم من الطيران الإسرائيلي ،من منظومة من طراز “إس-200″، يوم 17 سبتمبر الماضي، طائرة استطلاع روسية من نوع “إيل-20” فوق مياه البحر الأبيض المتوسط كان على متنها 15 عسكريا قتلوا جميعا، وحملت وزارة الدفاع الروسية إسرائيل كامل المسؤولية عن الحادث ومقتل العسكريين الروس، واصفة تصرفات القوات الإسرائيلية بالإهمال الإجرامي.

وعلى خلفية هذا الحادث أعلنت روسيا على لسان وزير دفاعها أنها قررت توريد منظومات من طراز “إس-300” للجيش السوري في خطوة انتقدتها بشدة إسرائيل والولايات المتحدة.

هذا ، اتهم المسؤول الكبير السابق في شركة “ألماز-أنتي” الروسية لصناعات الدفاع الجوي، إيغور أشوربيلي، الولايات المتحدة بسرقة تكنولوجيات طورتها روسيا واستخدمتها لإنتاج منظومات “إس-300”.

وأشار أشوربيلي، الذي ترأس سابقا المكتب الرئيس لتصميمات الأنظمة في “ألماز-أنتي”، خلال مقابلة مع الصحفي، فيكتور بارانيتس ، من جريدة “كومسومولسكايا برافدا”، إلى أن المنظومة الوحيدة في العالم التي قد تنافس “إس-300″ الروسية هي النسخة المحدثة الأخيرة لـ”باتريوت” الأمريكية.

وأوضح أشوربيلي مع ذلك، حسب ما نقله عنه بارانيتس في برنامج لقناة “زفيزدا” الروسية قبل نشر نص المقابلة: “تم ذلك لأن الأمريكيين،  حينما كنا نعمل على تصميم منظومات إس-400، تحركوا في الوقت المناسب وسرقوا بعض المخططات وطوروها لدرجة معينة”.

ولفت أشوربيلي مع ذلك إلى أن منظومات “إس-400″ و”إس-500” الروسية لا منافس لها في العالم في الوقت الراهن.

إلى ذلك ، كشف الصحفي العسكري الروسي، فيكتور بارانيتس، أن الولايات المتحدة نفذت في تسعينيات القرن العشرين الفائت  عملية استخباراتية خاصة لكشف أسرار منظومة “إس-300” الصاروخية الروسية.

وقال بارانيتس، في تعليق نشره أمس الجمعة في صحيفة “كومسومولسكايا برافدا” التي يعمل فيها حاليا: “عملت في التسعينيات بالتحقيق في قضية لا تصدق وتعلقت ببيع نسخة من منظوماتنا من طراز إس-300 للولايات المتحدة، وحصلت بواسطة مصادري في الحكومة والقطاع العسكري الصناعي ووزارة الدفاع والاستخبارات على معلومات أذهلتني، حيث تبين أن البنتاغون كان متوترا جدا بسبب تغلب منظوماتنا إس-300 على نظيرتها الأمريكية من نوع Patriot”.

وأوضح بارانيتس أن “وكالة الاستخبارات التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية حددت آنذاك مهمة لكشف أسرار المنظومة الروسية وبدأت عملية شاملة أطلق عليها اسم Gladiator”.

وذكر الصحفي الروسي أن “الاستخباراتيين الأمريكيين تمكنوا، من خلال رشوة كبيرة لموظفين اثنين من أحد مكاتبنا للتصميم وأحد معاهدنا للأبحاث، من سرقة بعض البرمجيات لأنظمة توجيه صواريخ إس-300″، مضيفا أن “عددا من المكونات اشتراها أو سرقها الأمريكيون سرا في كازاخستان أو بيلاروس، اللتين حصل جيشاهما على بعض منظومات إس-300” بعد تفكك الاتحاد السوفييتي.   

وأكد بارانيتس: “لكنهم لم يتمكنوا من كشف أسرار هذه المنظومة، وحينما حاولوا اختراق أنظمة التوجيه جرى تعطيل كل الإلكترونيات واللوحات، بفضل خطط  مصممينا”. 

وبين الصحفي الروسي في تقريره أن الولايات المتحدة حاولت بعد هذا الفشل تنفيذ مهمتها هذه بطريقة أخرى، وتابع: “لقد عرضوا على أحد الجنرالات في قطاعنا الدفاعي شراء نسخة كاملة من المنظومة من روسيا بمبلغ 140 مليون دولار”.

وذكر بارانيتس: “الجنرال أدهشته الفكرة، لكن تطبيقها تطلب موافقة (الرئيس الروسي آنذاك) بوريس يلتسين، فتوصل إليه وأقنعه بأننا سنطور بفضل أموال الأمريكيين أسلحة أفضل بنحو 3 مرات من إس-300 بينما سيكونون مشغولين بالتنقيب في معرفة سر هذه المنظومة، وهنا يلتسين أعطى موافقته، وتم سحب نسخة من إس-300 من موقعها القتالي مع ترجمة كل الكتابات اللازمة إلى اللغة الإنجليزية وجرى إرسال المنظومة إلى الولايات المتحدة”.

لكن الحكومة الروسية حصلت، حسب معلومات بارانيتس، على 47 مليون دولار فقط من أصل 140، لأن “الباقي تسرب إلى أيدي البائعين”.

واختتم الصحفي بالقول إن “الأمريكيين وحتى بعد ذلك كانوا بحاجة إلى سنوات كثيرة لتطوير منظوماتهم من طراز Patriot لكي تقترب من حيث قدراتها من إس-300 الروسية”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برلين – ألمانيا تشتري طائرات مسيرة صهيونية بمليار يورو

يافا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: