إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / المذكرات الشخصية / من تجربتي .. المتقاعدون الفلسطينيون في الموازين الخاصة والعامة .. بين النظرية والتطبيق (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

من تجربتي .. المتقاعدون الفلسطينيون في الموازين الخاصة والعامة .. بين النظرية والتطبيق (د. كمال إبراهيم علاونه)

من تجربتي .. المتقاعدون الفلسطينيون في الموازين الخاصة والعامة .. بين النظرية والتطبيق

  د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام

نابلس – فلسطين

{  بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (16) وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17) إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى (18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى (19)}( القرآن المجيد – سورة الأعلى ) .

بإختصار ، يمكننا تلخيص حال المتقاعدين ، قانونيا وإجتماعيا وثقافيا واقتصاديا ، عاديا أو مبكرا أو قهريا ، بعد التقاعد الوظيفي ، من القطاع الحكومي العام ، بجناحية المدني والعسكري ، في فلسطين ، على النحو الآتي :

1- رسالة إلكترونية مفتوحة للمتقاعدين بفلسطين مارسوا حياتكم كالمعتاد ولا تندبوا حظوظكم جددوا نشاطاتكم اليومية ولا تقعدوا مع القاعدين

2 – أيها المتقاعد/ة في فلسطين .. إبدأ حياتك من جديد .. فالتجديد والتغيير واجب حيوي .. لا تستسلم للهم والغم بتاتا !!!

3 – هل من مشاريع فردية أو جماعية خاصة لإكرام وتكريم للمتقاعدين الفلسطينيين فالحياة دائبة الحركة .. لا تتكاسلوا ولا تتقاعسوا ولا تيأسوا

4 – جمعيات ونوادي المتقاعدين بفلسطين .. مدعوة لإنشاء مشاريع خدمية أو إستهلاكية لأعضائها .. القرض الحسن الدوار !!!

5 – بطلبي .. تقاعدت مبكرا لإفتتاح مشروع خاص أساتذة جامعات متقاعدين يعملون بمحلات بيع ملابس أو أحذية أو يستجدون لتدريس مساق جامعي !!!

6 – قليل من المتقاعدين أسسوا مشاريع خدمية أو إستهلاكية أو إنتاجية متوسطة أو ضخمة .. أين صندوق المتقاعدين للتنمية والإستثمار ؟؟!

7 – كثير من المتقاعدين الفلسطينيين من ذوي الهمة القوية .. يعملون على بسطات حلويات وخضار وفواكه .. لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس!

8 – أرى الكثير من المعلمين المتقاعدين يعملون على خطوط النقل الداخلية بالمدن .. سيرفيس داخلي الحياة مستمرة رغم المعاناة والألم !!!

9 – مشاريع ذاتية صغيرة للمتقاعدين .. دكان سوبرماركت محل أحذية محل ملابس محل فلافل تجارة سيارات تجارة عقارات تجارة إصلاح ذات البين إلخ

10 – كثير من المتقاعدين الفلسطينيين الشباب يذهبون للعمل في المصانع والمشاريع الاقتصادية اليهودية في فلسطين الكبرى المحتلة .. الداخل أو الجليل أو المثلث أو الساحل أو في الضفة الغربية  ..

11 – العلاقات الاجتماعية والثقافية بين المتقاعدين ليست على ما يرام .. إقتربوا من بعضكم البعض ولا تتباعدوا بتاتا ..

12- رسائل المتقاعد لأسرته وشعبه وأمته .. إما التبشير أو التنفير أو التقتير أو التبذير .. فأختر الإيجابيات ولا تنثر السلبيات .. تفائلوا!

13 – لا تقضوا جل أوقاتكم على المقاهي بالنميمة والاستغابة أو لعب ورق الشدة والأعمال غير المفيدة ، بل فنظموا أوقاتكم لما هو مفيد لدينكم ونفسكم وعائلاتكم وشعبكم وأمتكم .. ولا تياسوا ولا تقنطوا من رحمة الله ..

14 – حبذا لو يتم العمل الجماعي للمصلحة الجماعية العليا ، واستثمار الوقت في مشاريع تخصصة ، إمتدادا لأعمالكم السابقة .. تابعوا مسيرة الحياة الفاضلة بعيدا عن القهر والاضطهاد النفسي والجماعي .

15 – كونوا من عمار المساجد بانتظام ، ونظموا الرحلات الدينية الفردية والجماعية ، للمساجد ( الحرام والنبوي والأقصى ) ، في ارض الإسراء والمعراج الشمالية والجنوبية ، ولا تنسوا الرحلات العلمية والتاريخية والسياحية والثقافية والترفيهية . 

16 – للمتقاعدين الذكور .. لا تكثروا من التدخلات في الشؤون المنزلية في المطابخ البيتية لأن النساء تتضايق كثيرا من هذه الأمور التي ليست من إختصاصكم .

17 – صلوا الأرحام بانتظام بين الحين والآخر .. ولو كانت بهداية رمزية غير مكلفة  ، لتوثيق العلاقات الاجتماعية بين الناس .

18 – شاركوا في الحياة العامة للناس ، مثل مناسبات الأفراح والأتراح بكثرة .. فلكم الأجر العظيم من رب العالمين ، ولكم الشكر والتقدير والاحترام من سائر الناس .

19 – إهتموا بالحدائق المنزلية ، والأشجار الثمرية ، والورود على إختلاف اشكالها وأنواعها ، لتتذوقوا طعم الحياة الوردية وتتنسموا الروائح الزكية .

20 – لا تمارضوا فتمرضوا فتعانوا من ويلات الأمراض ، بل من الأفضل لصحة المتقاعد الحياتية ، ممارسة الرياضة الخفيفة ، كرياضة المشي ، لتقليل تاثير السكري أو الضغط على النفس والبدن .

21 – لا تستدينوا الأموال من البنوك ، بل اتبعوا القروض الحسنة فيما بينكم ، بصورة جماعية منظمة ، لأن الاستقراض من البنوك من الأمور المهلكة والمثقلة ماديا ونفسيا ومعنويا .

22 – جددوا صداقاتكم القديمة ، وأنخرطوا في صداقات أخوية جديدة ، للنقاش والحوار والتباحث حول الشؤون العامة والخاصة ، وشاركوا في إصلاح ذات البين بين الناس .

23 – لا تقضوا ساعات طويلة من أوقاتكم ، في النوم أو على الانترنت في أمور فارغة المضامين ، أسطورية وخيالية لا علاقة لها بالواقع اليومي المعاش في البلاد .

24 – إستعدوا للحياة الآخرة الباقية ( حياة الخلود الأبدية ) ، فهذه الحياة الدنيا ، هي حياة فانية زائلة لا بقاء لها .

هذه البنود من تجربتي الشخصية ..  من متابعة انماط حياة المتقاعدين الفلسطينيين بارض الوطن الفلسطيني المقدس ، في الميزان الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والديني ، الفردي والعائلي والجماعي والشعبي .. بين النظرية والتطبيق ، للتمتع بحياة بعيدة عن المشكلات والعقبات ، لتحمل المسؤوليات الفردية والعائلية والشعبية ، في كافة المجالات والميادين الحياتية المعاشة ، للتعايش الايجابي مع بقية أبناء الشعب ، بعيدا عن الضجر والهموم والغموم التي قد تنتج جراء ذهاب النظام الزمني السابق في حياة العمل والكد في الخدمات العامة في القطاع الحكومي : المدني والعسكري .

آملين حياة سعيدة طيبة وهانئة وهادئة آمنة مطمئنة للمتقاعدين الفلسطينيين في الأرض المقدسة على إختلاف مستوياتهم العلمية والمالية ، والعمرية ، والنوعية في فلسطين ، بلا هموم أو غموم أو أمراض مزمنة ومستعصية ..

والله ولي المتقاعدين . سلام قولا من رب رحيم .

تحريرا في يوم الجمعة 11 محرم 1440 هـ / 21 أيلول 2018 م .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محطات تعليمية – التعليم المدرسي الفلسطيني .. بين المدارس الحكومية ( أو الوكالة ) والمدارس الخاصة .. والدروس الخصوصية (د. كمال إبراهيم علاونه)

محطات تعليمية .. التعليم المدرسي الفلسطيني .. بين المدارس الحكومية ( أو الوكالة ) والمدارس الخاصة .. والدروس الخصوصية د. ...