إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / البرلمان الفلسطيني / رام الله – الجلسة ال 29 للمجلس المركزي الفلسطيني بغياب 5 فصائل وطنية وإسلامية
المجلس المركزي الفلسطيني - الأرشيف

رام الله – الجلسة ال 29 للمجلس المركزي الفلسطيني بغياب 5 فصائل وطنية وإسلامية

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

يعقد الاجتماع أل 29 للمجلس المركزي الفلسطيني ، مساء اليوم الأربعاء 15 آب 2018 ، الذي قد يُقر خطوات لتحويل مؤسسات السلطة الفلسطينية إلى مؤسسات دولة تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية ، دون الإعلان صراحة عن حل السلطة الفلسطينية ، توقعت أخرى أن المجلس لن يتخذ قرارات مصيرية جديدة، لكنه سيدرس تنفيذ قرارات سابقة، خاصة فيما يرتبط بتعليق الاعتراف بإسرائيل ، وفقا لما أوردته وكالة ( الأناضول ) التركية . 
ونقلت الوكالة عن مصادر فلسطينية، أن هناك توجهات لدى المجلس المركزي لحل المجلس التشريعي، وتولي صلاحياته، وإنهاء كل المؤسسات المرتبطة بالسلطة، ضمن خطوات ترتبط بالانتقال من مرحلة السلطة إلى مرحلة الدولة. 
وأوضحت أن هذا الأمر لا يعني “حل السلطة الفلسطينية بالمفهوم التقليدي، وإنما تحويلها إلى مؤسسات باسم الدولة تتبع لمنظمة التحرير، وبالتالي الاستغناء عن المجلس التشريعي الفلسطيني، وإحالة صلاحياته إلى المجلس المركزي لمنظمة التحرير”. 

وفي وقت سابق، اعتبر الدكتور يحيى موسى، النائب في المجلس التشريعي عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أن المجلس المركزي المُنبثق عن اجتماع المجلس الوطني السابق، لا يمثل أحداً، ولا يُلزم أحداً ولا يمثل طريقاً للوحدة الوطنية التوافقية، مبيناً، أن المجلس التشريعي، هو الناظم لمؤسسات السلطة، وأنه لا يوجد أي جهة، يمكنها حل المجلس التشريعي، أو أن تحل محله في أي شأن من الشؤون.

وأضاف موسى في حديث صحفي لوسائل إعلام فلسطينية : أن الظرف الفلسطيني الحالي مرتبط بالتوحد والتصدي للاحتلال، الذي يريد أن يستأصل الشعب الفلسطيني من خلال (صفقة القرن)، منوهاً إلى أن هذه الأمور بحاجة إلى إعادة بناء الحركة الوطنية على أساس مقاومة الاحتلال.
بدوره، أوضح الدكتور جميل المجدلاوي، النائب في المجلس التشريعي، أن المجلس التشريعي هو السلطة التشريعية والرقابية في مناطق السلطة الفلسطينية، أما المركزي فهو الإطار القيادي الثاني بعد المجلس الوطني لمنظمة التحرير، التي تعتبر الإطار الجامع، باعتبار أن السلطة أحد أذرع المنظمة.
وأوضح المجدلاوي في حديث صحفي لوسائل إعلام فلسطينية ، أن المجلس المركزي له مهام محددة في إطار منظمة التحرير الفلسطينية والإطار القيادي، والتشريعي له صلاحياته الخاصة، وبالتالي فإن هذا التداخل، وإن كان قانونياً في إطار التمثيل القيادي الفلسطيني للمجلس المركزي، لكنه تداخل غير مستحب، خاصة في ظل ظروف الانقسام.

ويعقد المجلس المركزي الفلسطيني ، وسط مقاطعة 5 فصائل فلسطينية هي : حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديموقراطية والمبادرة الوطنية ، بسبب خلافات سياسية سابقة .

وتفصيلا ، من المقرر، أن يجتمع المجلس المركزي الفلسطيني، مساء اليوم الأربعاء، في مدينة رام الله، وسط غياب خمسة فصائل رئيسية هي: “حركتا حماس والجهاد الإسلامي، والجبهتان الشعبية والديمقراطية، والمبادرة الوطنية”. 
وقال مدير المجلس الوطني الفلسطيني، عمر حمايل: إن التقرير الذي سيقدم في اجتماعات المجلس المركزي، يتضمن آليات تنفيذ قرارات المجلس الوطني الأخيرة، والتي تتعلق بالوضع الداخلي وتحقيق المصالحة، وتحديد العلاقة مع إسرائيل ومواجهة المخططات الأميريكية المعادية لقضيتنا.

وأضاف حمايل، أن المطلوب من المجلس المركزي، البحث في الآليات التنفيذية والعملية؛ لتجسيد دولة فلسطين على أرض الواقع.
وسيلقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس خطاباً مهماً ومطولاً اليوم الأربعاء، في افتتاح أعمال الدورة التاسعة والعشرين للمجلس المركزي، (دورة الشهيد رزان النجار والانتقال من السلطة إلى الدولة)، التي ستعقد في رام الله.
من ناحيته، قال أمين سر المجلس الوطني محمد صبيح، إن جلسة المجلس، ستنطلق اليوم الأربعاء في تمام الساعة السادسة مساء، مشيراً إلى أن كافة التحضيرات انتهت، وبانتظار وصول كافة الأعضاء اليوم الأربعاء. 
وأوضح صبيح، أن جلسة المركزي اليوم الأربعاء، ستبحث التحركات الدولية والعربية؛ لايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، والاستراتيجية الوطنية؛ للبحث عن إطار دولي لعملية السلام، إضافة إلى آليات تنفيذ قرارات المجلس الوطني.
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – نص قرار المحكمة الدستورية العليا الفلسطينية بحل المجلس التشريعي الفلسطيني

رام الله – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) Share This: