إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / رام الله – الإفراج الصهيوني عن ناريمان وابنتها عهد التميمي بعد انتهاء محكوميتهما 8 شهور بالسجن
رام الله - باسم التميمي بين زوجته ناريمان وابنته عهد عقب الافراج الصهيوني عنهما بعد قضاء 8 شهور بالسجن الصهيوني

رام الله – الإفراج الصهيوني عن ناريمان وابنتها عهد التميمي بعد انتهاء محكوميتهما 8 شهور بالسجن

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قالت الفتاة الفلسطينية المحررة عهد التميمي( 17 عاما ) ، اليوم الأحد 29 تموز 2018 ، إن على الاحتلال الصهيوني أن يخرج من وطنها فلسطين، وأكدت على حق المقاومة مشددة على أنه “سنواصل العمل والمقاومة من أجل حرية شعبنا الفلسطيني”.

ودعت عهد في مؤتمر صحفي عقدته مع والدتها ناريمان في بلدتها النبي صالح غربي رام الله، مساء اليوم، إلى مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي وعزله ومحاكمته دوليًا.

وأشارت التميمي إلى أنها أمضت فترة الاعتقال وتحدت الاحتلال الإسرائيلي وأنهت الثانوية العامة داخل السجن.

ولفتت إلى أنها تطمح إلى دراسة القانون لكي تدافع عن شعبها وعن المعتقلين في المحاكم الدولية.

وقالت الفتاة الفلسطينية إن “الفرحة منقوصة كوني تركت خلفي عددا من المعتقلات في السجون الإسرائيلية”.

وأشارت إلى أنها تحمل رسالة من المعتقلات مفادها “العمل من أجل وحدة الشعب الفلسطيني ودعم مسيرات العودة في قطاع غزة وصمود سكان الخان الأحمر، ودعم الأسيرات والعمل للإفراج عنهن”.

ووجهت التميمي التحية لسكان الخان الأحمر، وأشارت إلى أنها ستواصل العمل والنضال من أجل الحرية.

وعن اعتقالها، قالت إن “المحقق (الإسرائيلي) وجه لي كلمات بذيئة خلال ساعات طويلة من التحقيق”.

ولفتت إلى أن سلطات الاحتلال تنقل المعتقلين بين السجون والمحاكم عبر مركبات يطلق عليها “البوسطة”، يعاني خلالها المعتقل العذاب على مدى ساعات طويلة.

ورفضت عهد التعاطي مع وسائل الإعلام الإسرائيلية، معتبرتها “شريكة في الاحتلال”.

وقالت إن “الاحتلال أوصلني إلى بلدتي حتى لا ألتقي بوسائل الإعلام، لكنه خاب”.

وفي سياق آخر، استنكرت قانون “القومية” الذي أقره الكنيست قبل أيام، ووصفته بـ”العنصري”. ووجهت التحية لوالدتها التي شاركتها الاعتقال.

واعتبرت أن “المرأة جزء مهم في نضال الشعب الفلسطيني، وهي تربي جيل قادر على مقاومة الاحتلال”.

بدورها، قالت والدة التميمي مخاطبة نساء شعبها ورجاله: “يجب ألّا نخاف على أولادنا. دعوهم يقاوموا. هم ملح الأرض ويجب أو يذوبوا فيها حتى يموت الاحتلال”.

وأضافت خلال المؤتمر أن “النضال الوطني هو السبيل للخلاص من الاحتلال”.

إردوغان يهنئ التميمي

وفي سياق متصل، هنأ الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، وفقًا لما نقلت وكالة “الأناضول” عن مصادر في الرئاسة التركية، التي أكدت أن إردوغان اتصل بالأسيرة المحررة، على خلفية الإفراج عنها اليوم.

ووفقا للمصادر، فإن أردوغان هنأ التميمي صاحبة “جائزة حنظلة للشجاعة”، على شجاعتها وصمودها.

وأكد الرئيس التركي أن إطلاق سراح التميمي المعروفة بـ”فتاة فلسطين الشجاعة”، يبعث على السعادة.

وأكدت المصادر أن والدة الفتاة الفلسطينية المحررة اليوم كذلك، ناريمان، كانت بجانب ابنتها خلال الاتصال الهاتفي مع إردوغان.

من جهته ، قال والد الأسيرة المحررة، عهد باسم التميمي، بعد أن نالت ابنته حريتها من سجون الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد 29 تموز 2018 ، في حديث صحفي  إن “ابنتي عهد اليوم حرة طليقة، وهي كما عهدناها دائما صلبة وصامدة ومتحدية رغم الظروف الصعبة التي تعرضت لها أثناء الاعتقال،”.

وأكد أن “ظروف الاعتقال والتحقيق معها كانت صعبة جدا، وعهد عانت كما يعاني كافة الأسرى من أبناء شعبنا، ولكن هذه الظروف لم ولن تكسر المعنويات العالية جدا لدى ابنتي، وهي تقول إن “هذه التجربة زادتني قوة وصلابة وإصرارا على مواصلة السير في هذا الدرب نحو الحرية وزوال الاحتلال”، وهي ستبقى متحدية دائما كما عهدناها.”

وختم التميمي بالقول إن “أهالي قرية النبي صالح جميعا يتوجهون بالشكر إلى كل أبناء شعبنا على وقفتهم ومساندتهم وتعاضدهم للدفاع عن قضية ابنتي عهد التميمي، التي هي قضية جيل ورسالة جيل، وحرية ابنتي اليوم هي فرحة بسيطة لن تكتمل إلا بزوال هذا الاحتلال، ولكنها خطوة على الطريق القريب جدا لانتهاء هذا الاحتلال، وإنهاء معاناتنا وملف الأسرى والمعتقلين”. 

وامتنعت عهد التميمي عن الإدلاء بأي تصريحات للصحافيين قبل أن تعقد مؤتمرا صحفيا الساعة الرابعة، بعد ظهر اليوم.

يذكر أن عهد التميمي ووالدتها ناريمان قضتا ثمانية أشهر من الاعتقال في سجون الاحتلال الصهيوني .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نابلس – محمود العالول عضو اللجنة المركزية لحركة فتح : الرد الرسمي الفلسطيني على الإقتطاع “الإ سرائيلي” لعائدات الضرائب الفلسطينية

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: