إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / موسوعة الإنسان / فلسفة الحياة وأسرار الموت.. هلال علاونه

فلسفة الحياة وأسرار الموت.. هلال علاونه

فلسفة الحياة وأسرار الموت.. هلال علاونه

قبل أن نلتقي كنت أقرأ ديوان الشاعرة العراقية نازك الملائكة، التي اسهبت كثيرا في شرح ديوانها الاول الصادر في زمن انتهاء الحرب العالمية الثانية في العام 1945، تبدو الشاعرة متشائمة قليلا في هذا الديوان، واكثر انفتاحا في ديوانها الثاني وصولا الى حالة الطمانينة والايمان بالله كما تقول الشاعرة في ديوانها الثالث.

لم يات التشاؤم من فراغ، وان شاعرة حساسة في مثل ذكائها لا بد أن تتأثر برائحة الموت المنتشرة في كل مكان من ارجاء اوروبا في الحرب العالمية الثانية، ، وبعد ديوانها الاول تنقطع الشاعرة عن الشعر والشعراء والكتابة للجمهور القارىء لنبض الشعر الذي ينبض بالحياة في زمن الموت، لذا فان الحديث عن فلسفة الحياة واسرار الموت يطول جدا في هذا المقام.

ثم التقيت بصديقي وسألني ماذا تقرأ أجبته بأني أقرا الأعمال الشعرية الكاملة لنازك الملائكة، التي ظهر اول ديوان لها في عام انتهاء الحرب والديوانان الاخران بعد عشرين سنة في العام 1965، ولما رأى صديقي حديثي عن نازك الملائكة والشعر والشعراء وتأثر الشاعر بمحيطه، تناول صديقي هاتفه الذكي وبدأ يقرأ لي بعض القصائد، أخذت اتتبع معه على هاتفه قصائده التي تحدثت عمن يبني القصور والفلل والعمارات والابراج لمن يبنيها،وعمن يجمع الاموال لمن يجمعها، وتعجب عمن يعيش في الترف والنعيم ماذا ادخر لآخرته.

قلت له اتعلم يا صديقي لو قلت لمليونير هذا الكلام سوف تتشاجر معه لفظيا وسلوكيا واجتماعيا قال لي صديقي: لا عليك إنما هو شعر، أتقول يا صديقي انه شعر وماذا افعل انا مع نازك الملائكة التي اقنعتني قليلا، وماذا تفعل انت مع هذا المليونير كيف ستتفاهم معه؟ يا صديقي انه لن يقنع بما تقول حتى يرى الموت بأم عينيه فدعه يعيش أسرار الحياة ويتأمل ثم يتأمل ثم يتأمل، فاني لست برقيب ولا عتيد على الشعر والشعراء وأصحاب الاموال، دعهم يكتشفون الاسرار ويبحثون عن الفلسفة حتى يعلموا الحقيقة.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ملوك الطوائف.. هلال علاونه

ملوك الطوائف.. هلال علاونه لن اتناول في هذا المقال الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية والاخلاقية التي ادت الى سقوط الاندلس وتحولها ...