إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / غزة – 206 إصابات بجمعة الوفاء للجرحى بمسيرة العودة الكبرى
نساء فلسطينيات بمسيرة العودة الكبرى بفلسطين

غزة – 206 إصابات بجمعة الوفاء للجرحى بمسيرة العودة الكبرى

غزة –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، إصابة 206 متظاهراً بجراح مختلفة واختناق بالغاز، خلال مشاركتهم بجمعة (الوفاء للجرحى) 22 حزيران 2018 ، ضمن مسيرات العودة الكبرى على الحدود الشرقية لقطاع غزة.
وقالت الوزارة، إن 120 منها تم علاجها بالنقاط الميدانية و86 تم علاجها بالمستشفيات، لافتةً إلى أن منها ثمانية أطفال 2 إناث 44 إصابة بالرصاص الحي و30 استنشاق غاز 12 أخرى وسبع حالات خطيرة.
وبدء آلاف المواطنين، عصر اليوم الجمعة، التوافد إلى الحدود الشرقية لقطاع غزة، للمشاركة في “جمعة الوفاء للجرحى”، وذلك ضمن مسيرات العودة الكبرى، التي انطلقت في الثلاثين من آذار/مارس الماضي.
وأطلق جيش الاحتلال الصهيوني قنابل الغاز والرصاص الحي باتجاه المتظاهرين، فيما تمكن الشبان من اشعال عدد من إطارات السيارات وسحب أجزاء من السلك الفاصل.
وأطلق المتظاهرون، العشرات من الطائرات الورقية والبالونات الحارقة تجاه مستوطنات غلاف غزة، وذلك لإحداث حرائق في مستوطنات الغلاف. 
يذكر أن الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرات العودة وكسر الحصار، دعت سكان القطاع للمشاركة الواسعة في جمعة “الوفاء للجرحى”.
وطالبت الهيئة المواطنين بالتوجه الى مخيمات العودة شرق غزة، مؤكدةً على سلمية المسيرة وجماهيريتها وعلى استمرارها حتى تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها وهي حماية حقنا في العودة الى فلسطين وكسر الحصار الظالم عن غزة ورفضاً لصفقة القرن الأمريكية.
ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، مساء الجمعة، إلى اعتبار اعتبار الجمعة المقبلة (جمعة من غزة إلى الضفة وحدة دم ومصير مشترك). 
جاء ذلك، بعد انتهاء فعاليات جمعة الوفاء للجرحى، التي أصيب فيها 35 متظاهراً برصاص الاحتلال الإسرائيلي والاختناق بالغاز على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

إلى ذلك ، أكد عضو المكتب السياسي لحركة (حماس)، د. خليل الحية، إن مسيرات العودة تزداد صلابة، وأن حركته ستتمرد على القساوة والظلم والاحتلال حتى يرفع الحصار ويعيش الشعب الفلسطيني بغزة حياة كريمة.

وأضاف الحية، في تصريحات صحفية، الجمعة، أنه آن الأوان لرفع الحصار عن غزة بلا شروط وإلى الأبد، لافتاً إلى أن مسيرات العودة كشفت كذب وزيف الاحتلال، الذي يحاصر قطاع غزة.

وتابع الحية: “مسيرة العودة مستمرة ولن نسمح للاحتلال أن يخلق واقعاً جديداً كما يريد، وستبقى المقاومة ضاغطة على الزناد ونسعى للحرية وإنهاء الاحتلال والحصار ولو كلفنا ذلك ما كان”.

وأشار الحية إلى أن المسيرات ستستمر حتى تحقق أهدافها، مؤكدا أن فصائل المقاومة موحدة لدحض المخططات الأميركية والإسرائيلية المتمثلة بـ (صفقة القرن).

هذا ، وشارك وفد من المجلس التشريعي اليوم الجمعة، في مسيرات العودة الكبرى شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة،

وترأس الوفد البرلماني د. أحمد بحر، رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالانابة ، بمشاركة النائب عبد الرحمن الجمل، والنائب سالم سلامة، والنائب هدى نعيم.

وقال د. بحر خلال خطاب ألقاه في مسيرة العودة شرق مخيم البريج إن مسيرات العودة أربكت حسابات الاحتلال العسكرية والأمنية، وستستمر وفاء لدماء الشهداء والجرحى حتى تحقق اهدافها بالعودة وفك الحصار.

وثمن د. بحر تضحيات الجرحى والمصابين ودورهم البطولي في مسيرات العودة، مبينا أن عودتهم للمشاركة في الصفوف الاولى في المسيرات بعد اصابتهم يؤكد ارادة وعزيمة شعبنا على استراد حقوقهم وتمسكه بالثوابت ولن يقبل بصفقة القرن التي تحاول امريكا تمريرها بانهاء قضية شعبنا.

وأكد أن المقاومة الفلسطينية تقف من خلف تلك المسيرات السلمية وتراقب ردة فعل الاحتلال عليها، وستعمل على حماية تلك المسيرات من عنجهية الاحتلال، وستتحرك في الوقت المناسب، بحيث تحافظ على أرواح أبناء شعبنا المشاركين في تلك المسيرات، ومضى يقول” سيكون للمقاومة رد فعلي قوي يردع الاحتلال”.

وأكد أن حق العودة هو حق وطني مقدس لا تخضع مطلقاً للمساومة أو الابتزاز، داعياً شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده إلى المشاركة الواسعة في مسيرات العودة الكبرى التي تشكل تحدياً لترامب والاحتلال والنواة الأولى لمشروع العودة إلى أراضينا المحتلة عام 48، وكسر الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة.

كما زار الوفد البرلماني برئاسة د. بحر المصاب صالح عاشور من مدينة النصيرات، وهو أحد جرحى مسيرات العودة والذي فقد بصره بسبب اصابته.

ونظم المتظاهرون على الحدود الشرقية لمدينة رفح جنوب قطاع غزة بمخيم العودة، زفة عريس لأحد الشبان المشاركين في مسيرات العودة. 
واحتفل الشبان، بالعريس وسط زغاريد السيدات والأغاني الفلسطينية والوطنية، إلى جانب مباركات المتظاهرين للعريس، داعينه للتقدم نحو السلك الفاصل أمام أعين جيش الاحتلال.

من جهته ، هدد جيش الاحتلال الصهيوني ، اليوم الجمعة 22 حزيران 2018 ، بردود قاسية على إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة من قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال، إن “حركة حماس قد تجر بأفعالها قطاع غزة للتصعيد حيث تستخدم طرق وأدوات متنوعة هدفها المساس بإسرائيل”. 
وأضاف: “حماس تحاول في نفس الوقت التستر وراء ذرائع وقناع باتت مكشوفة”، وفق زعمه. 
وأضاف: “البالونات والطائرات الورقية جزء من أفعال حماس وليست حراكًا شعبيًا. نعرف كيف نرد عليها”.
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – بنود خطة فلسطينية للعلاقات الفلسطينية – الصهيونية للمرحلة المقبلة

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: