إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / القاهرة – إعادة تنصيب الجنرال عبد الفتاح السيسي رئيسا لمصر لولاية ثانية
زعيم الانقلاب العسكري ورئيس الادارة المصرية الجنرال عبد الفتاح السيسي

القاهرة – إعادة تنصيب الجنرال عبد الفتاح السيسي رئيسا لمصر لولاية ثانية

القاهرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

أدى رئيس الادارة العسكرية المصرية الجنرال عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية كرئيس للنظام المصري ، أمام البرلمان المصري ( مجلس النواب ) ، اليوم السبت 2 حزيران – يونيو 2018 ، لولاية ثانية تمتد لأربع سنوات بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية في مارس/ آذار الماضي.

وقال الجاكم المصري عبدالفتاح السيسي إن مصر تتسع للجميع وإنه مستعد لقبول الآخر، وذلك خلال تأديته اليمين الدستورية لولاية رئاسية ثانية أمام مجلس النواب اليوم السبت.

وأكد السيسي في كلمة أمام النواب المصريين بعد تأديته القسم الدستورية: “إن مصر العظيمة الكبيرة تسعنا جميعا بكل تنوعاتنا وبكل ثرائنا الحضاري وإيمانا مني بأن كل اختلاف هو قوة مضافة إلينا وإلى أمتنا، فإنني أؤكد لكم أن قبول الآخر وخلق مساحات مشتركة فيما بيننا سيكون شاغلي الأكبر لتحقيق التوافق والسلام المجتمعي وتحقيق تنمية سياسية حقيقية بجانب ما حققناه من تنمية اقتصادية”.

لكن السيسي قال “لن أستثنى من تلك المساحات المشتركة إلا من اختار العنف والإرهاب والفكر المتطرف سبيلا لفرض إرادته وسطوته وغير ذلك فمصر للجميع وأنا رئيس لكل المصريين من اتفق معى أو من اختلف”

وأكد السيسي “ضرورة إعادة تعريف الهوية المصرية من جديد”.

وقال: “الآن وقد تحققت نجاحات المرحلة الأولى من خطتنا، فإنني أؤكد لكم أننا سنضع بناء الإنسان المصري على رأس أولويات الدولة، خلال المرحلة القادمة.. يجب أن يتم بناؤه على أساس شامل ومتكامل.. بحيث يعاد تعريف الهوية المصرية من جديد بعد محاولات العبث بها”.

وأضاف: “كنا نواجه خلال الفترة الرئاسية الأولى التحدي الأكبر في تاريخ وطننا.. استطعنا أن نعبر مرحلة عصيبة وننطلق نحو مستقبل أكثر ثباتا واستقرارا وعزما على تحقيق الحسم في معركة بناء الوطن”.

يشار إلى أن جلسة مجلس النواب الخاصة لحلف اليمين الدستورية للسيسي، عقدت برئاسة علي عبد العال، حضرها جميع نواب البرلمان، ورئيس الوزراء شريف إسماعيل، وعدد من الوزراء، إلى جانب شيخ الأزهر أحمد الطيب، وبابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني.

وفاز السيسي في الانتخابات الرئاسية التي جرت في مارس الماضي، بنسبة 97.08 بالمئة على منافسه رئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى.

واجتمع البرلمان المصري، في جلسة غير اعتيادية، لحضور مراسم تنصيب السيسي، لمنصب رئاسة الجمهورية، وأدائه لليمين الدستورية.

وحضر أعضاء البرلمان الـ595، بالإضافة إلى أعضاء الحكومة وشخصيات دينية من المسلمين والمسيحيين، لتأدية القسم، الذي يتضمن نصه القسم التالي: 
“أقسم بالله العظيم أن أحافظ مُخلصًا على النظام الجمهوري، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن ووحدة وسلامة أراضيه”.
وشهدت العاصمة المصرية القاهرة إجراءات أمنية مشددة أثناء أداء اليمين الدستورية في مقر البرلمان المصري وسط المدينة.

وحصل الجنرال السيسي على أكثر 97 % من أصوات الناخبين في الانتخابات التي أجريت على مدى ثلاثة أيام، ونافس فيها شكليا رئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى.

وكان موسى من داعمي السيسي قبل أن يتقدم للترشح ضده في الساعة الأخيرة لتقديم الأوراق بتزكية من 20 عضوا بالبرلمان، فيما اعتبره مراقبون غيابا كاملا “للمنافسة الحقيقية”.

وحسب الدستور المصري، تعتبر هذه هي الولاية الثانية والأخيرة ، فلا يحق الترشح لولاية رئاسية ثالثة.

وكان السيسي وزيرا للدفاع حين أطاح بالرئيس المنتخب السابق د. محمد مرسي من سدة الحكم عقب خروج مظاهرات حاشدة بدعم من العسكر المصري ، ضد سياساته عام 2013. وفاز بولايته الأولى في عام 2014.

ويتعين على الرئيس المصري التعامل مع ملفات مهمة في الفترة الثانية؛ أبرزها الأمن والإصلاح الاقتصادي.

كما يتحدث معارضون ومنظمات حقوقية عن انتهاكات لحقوق الإنسان وفرض قيود على الحريات العامة. لكن السلطات تنفي ذلك.

وألقت السلطات القبض مؤخرا على نشطاء سياسيين من بينهم المدون البارز وائل عباس، وشادي الغزالي حرب، الذي برز خلال ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، وحازم عبد العظيم، الذي كان مسؤولا في لجنة الشباب بحملة السيسي لانتخابات 2014 قبل أن يصبح من منتقديه.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القاهرة – الإعلان رسميا: إستشهاد الرئيس المصري الأسبق د. محمد مرسي أمام المحكمة المصرية

القاهرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: