إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / الصلاة الإسلامية / القدس المحتلة – 120 الف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة الأولى برمضان 1439 هـ / 2018 م
المسجد الاقصى المبارك بالقدس المحتلة - صلاة الجمعة 1 رمضان 1439 هـ / 18 أيار 2018 م

القدس المحتلة – 120 الف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة الأولى برمضان 1439 هـ / 2018 م

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أدى 120 ألف فلسطيني، صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان المبارك 18 ايار 2018 ، في باحات المسجد الأقصى رغم إجراءات الاحتلال الأمنية المشددة في محيط البلدة القديمة والطرقات المؤدية إليها.
 ومنعت سلطات الاحتلال اللصهيوني عشرات آلاف الفلسطينيين من الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة من الدخول إلى مدينة القدس لأداء الصلاة، في حين سمحت فقط للرجال ممن هم فوق الأربعين عاما والنساء من الضفة الغربية المحتلة من الدخول.

وتفصيلا ، دى نحو 120 ألف مصل، صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان الفضيل في المسجد الأقصى المبارك، ليطغى المشهد الفلسطيني على مدينة القدس، خاصة بلدتها القديمة ومحيطها.

وبدأ المصلون بالتوافد إلى المدينة في ساعات مبكرة من صباح اليوم، إلى المسجد الأقصى المبارك، وسط إجراءات أمنية مشددة فرضتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي حددت أعمار من يُسمح لهم بالوصول إلى القدس من أبناء الضفة الغربية، في حين منعت أبناء قطاع غزة من دخول المدينة.

وشملت إجراءات الاحتلال نشر مزيد من عناصر وحداتها الخاصة و”حرس الحدود”، والتي كثفت من تواجدها وسط المدينة وعلى حواجزها العسكرية الثابتة وعند مداخلها الرئيسية، كما نصبت قوات الاحتلال الحواجز الطيارة، والسواتر الحديدية، وأجرت تفتيشا دقيقا للمصلين، واحتجزت بطاقات المئات من الشبان خلال دخولهم إلى “الأقصى” وعلى بواباته الرئيسية.

كما شملت إجراءات الاحتلال، إطلاق منطاد لمراقبة المدينة، وطائرة مروحية في سماءها، فضلا عن إغلاق محيط البلدة القديمة أمام مركبات المواطنين.

ولمس المصلون استعدادات واسعة في البلدة القديمة من لجان حاراتها وأحيائها، في حين أعلنت الطواقم العاملة في دائرة الأوقاف، واللجان التطوعية الصحية والإغاثية والكشفية والطبية، استنفارها داخل المسجد المبارك، وتولت عناصر الكشافة المقدسية إرشاد المصلين لأماكن الصلوات المحددة للنساء والرجال، فيما قدمت اللجان الصحية والطبية الإسعافات الضرورية للمصلين، وتعاملت مع عدد من الإصابات بضربات الشمس نتيجة ارتفاع درجات الحرارة عبر عياداتها الميدانية في “الأقصى”.

وشهدت أسواق القدس التاريخية حركة تجارية نشطة، كما انتشرت بسطات الباعة في معظم شوارع المدينة المتاخمة لسور القدس.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رسالة إلكترونية مفتوحة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية بشأن الأذان الإسلامي الموحد بمحافظة نابلس (د. كمال إبراهيم علاونه)

رسالة إلكترونية مفتوحة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية بشأن الأذان الإسلامي الموحد بمحافظة نابلس خاصة وفلسطين عامة Share This: