إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / فلسطين – شهيدان وحداد وطني واضراب شامل وتشييع جثامين شهداء بقطاع غزة ومسيرات بذكرى نكبة فلسطين
العلم الفلسطيني

فلسطين – شهيدان وحداد وطني واضراب شامل وتشييع جثامين شهداء بقطاع غزة ومسيرات بذكرى نكبة فلسطين

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

ساد اليوم الثلاثاء 15 أيار 2018 ـ الاضراب العام الشامل والحداد الوطني في فلسطين ، حدادا على أرواح الشهداء بالمجزرة الصهيونية شرقي قطاع غزة بيوم الاثنين الأحمر 14 أيار 2018 . 

وأعلنت وزارة التربية والتعليم العالي، في بيان لها مساء اليوم الثلاثاء ، أن يوم غد الأربعاء 16 ايار الجاري ، هو دوام رسمي في كافة المدارس، وأن الامتحانات المقررة، تنتظم وفق الجدول الخاص بكل مدرسة.

وترحمت الوزارة على الشهداء، وتمنت الشفاء العاجل للجرحى، مؤكدة تمسك الشعب الفلسطيني بحق العودة، ورفضه كافة المخططات والصفقات الهادفة لضرب حقوق هذا الشعب، ورفض نقل السفارة الأمريكية للقدس.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، أعلن في كلمته بمستهل اجتماع القيادة الطارئ في مقر الرئاسة بمدينة رام الله أمس الاثنين ، عن تنكيس الأعلام الفلسطينية لمدة ثلاثة أيام حدادا على أرواح الشهداء، معلنا الإضراب في كافة انحاء الوطن بمناسبة ذكرى النكبة.

وفي قطاع غزة شيع عشرات آلاف المواطنين الفلسطينين شهداء قضوا نحبهم أمس الاثنين برصاص الاحتلال الصهيوني على مشارف قطاع غزة بمليونية مسيرة العودة الكبرى . 

واستشهد مواطنان برصاص الاحتلال الصهيوني ، اليوم، الثلاثاء، فيما أصيب العشرات بالرصاص الحي، خلال مشاركتهم في مسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة.
بدوره، أعلن أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، عن استشهاد المواطن ناصر أحمد محمود غراب (51 عاماً)، والشاب بلال بدير حسين الأشرم (18 عاما)، من سكان النصيرات، برصاص الاحتلال الصهيوني ، شرقي مخيم البريج وسط قطاع غزة. 
وأكد القدرة، أن عدد المصابين بلغ 250 بجراح مختلفة، بالإضافة إلى إصابة آخرين بالاختناق بالغاز شرق قطاع غزة.
في غضون ذلك، تمكن المتظاهرون الفلسطينيون من الاستيلاء على طائرة غاز تابعة للاحتلال، بعد إسقاطها شرقي مخيم البريج وسط القطاع.
في السياق، أفادت وكالات محلية، أن طائرات الاحتلال الصهيوني ألقت قنابل الغاز تجاه خيام العودة شرقي خانيونس جنوب قطاع غزة، مما أسفر عن إصابة العديد بالاختناق.
وأفادت مصادر فلسطينية ، بأن الطائرات الصهيونية ألقت شرائح هاتف نقال صهيوني ( سيليكوم )على المواطنين الفلسطينيين، الذي رفضوا الاقتراب منها.
إلى ذلك، أطلقت طائرات تابعة للاحتلال الإسرائيلي، قنابل الغاز المسيلة للدموع على المتظاهرين الفلسطينيين في مخيم العودة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.
وقالت مصادر عبرية ، إن حرائق صغيرة اندلعت في عدة مستوطنات محاذية للقطاع، جراء إلقاء طائرات ورقية حارقة، وتم السيطرة عليها.
وتواصلت الفعاليات في مختلف المحافظات الفلسطينية  ، اليوم الثلاثاء، إحياء لذكرى نكبة فلسطين ، وتنديدا بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، بمسيرات تبدأ بعد إطلاق صافرت الحداد لمدة 70 ثانية الساعة الثانية عشر ظهرا.

وفي القدس المحتلة، نظم عند الساعة السادسة من مساء اليوم وقفة احتجاجية على مدرجات باب العامود إحياء لذكرى النكبة، وفي رام الله، إنطلقا مسيرة مشاعل العودة والحرية الساعة الثامنة مساء وحملت 70 مشعلا و70 مفتاحا و70 علما و70 راية بعدد سنوات النكبة.

وفي نابلس، إنطلقت ظهر اليوم مسيرة باتجاه حاجز حوارة الاحتلالي ونقاط التماس مع الاحتلال إحياء لذكرى النكبة وتنديدا بمجزرة الاحتلال الصهيوني شرقي قطاع غزة.

وفي بيت لحم دعت الفصائل إلى المشاركة في مسيرة إنطلقت من باب الزقاق عند الساعة 12 ظهرا باتجاه محيط مسجد بلال بن رباح .

إلى ذلك ، أصيب شاب بالرصاص الحي خلال المواجهات التي اندلعت مع جنود الإحتلال في قرية اللبن الشرقية فيما أصيب عشرات الشبان بحالات الاختناق جراء المواجهات التي اندلعت في عده مواقع مع الاحتلال عند حوارة وبيتا جنوب نابلس.

وقال أحمد جبريل الناطق الرسمي باسم للهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس لـ معا أن شابا (23 عاما) أصيب بالرصاص حي بالقدم تم نقله إلى مستشفى سلفيت الحكومي لتلقي العلاج وقد وصفت إصابته بالمتوسطة كما أصيب خمسة شبان آخرين بحالات اختناق جراء عشرات قنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقتها قوات الاحتلال على الشبان في منطقة اللبن الشرقية جنوب نابلس.

وأضاف جبريل أن خمسة شبان أصيبوا على مفرق بيتا وخمسة آخرين على حاجز حواره جميعهم أصيبوا بالاختناق جراء عشرات قنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقتها قوات الاحتلال باتجاه الشبان وقد تم تقديم العلاج لهم ميدانيا.وقالت مصادر محلية لمعا ان قوات الإحتلال اعتقلت شابين حتى اللحظة، وهما محمد النوباني وكمال عويص بعد اقتحام منزلها في بلدة اللبن الشرقية جنوب نابلس.

وقال محمد عازم رئيس بلدية سبسطيه في حديث صحفي لوسائل اعلام فلسطينية إن قوات الاحتلال اغلقت المدخل الرئيسي والبوابات الحديدية المؤدية إلى القرية عقب اندلاع المواجهات بين عشرات الشبان وجنود الاحتلال على مفرق “شافي شمران” شمال غرب نابلس.

كما أغلقت قوات الاحتلال الصهيوني مفرق مستوطنة “ايتسهار” بوجه حركة المواطنين كما اغلقت طريق “ايتسهار” تل بعد إغلاق البوابه الحديدية كما نشرت تعزيزات عسكرية على المفارقات والشوارع الرئيسية.

وعلى الصعيد ذاته ،  أصيب 86 مواطنا بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وبالاختناق، وصفت إحدى الإصابات بأنها خطيرة، خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت في ضاحية البالوع شمال مدينة البيرة سوط الضفة الغربية المحتلة .
وقالت مصادر طبية إن 7 مواطنين أصيبوا بالرصاص الحي، أحدهم وصفت جراحه بأنها خطيرة، عقب إطلاق جنود الاحتلال النار بشكل مباشر على ظهره.
كما أصيب 33 مواطناً بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وصفت إحداها بالخطيرة، لفتى بعد إصابته بعيار معدني في العين مباشرة، في حين أصيب صحفيين اثنين بالرصاص المعدني، كما أصيب 46 مواطناً بحالات إغماء جراء استنشاق كميات كبيرة من قنابل الغاز السام.
وكان مئات المواطنين، توجهوا الى المدخل الشمالي لمدينة البيرة بدعوة من اللجنة العليا لإحياء ذكرى النكبة، في مسيرة غاضبة لمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، ونصرة لقطاع غزة، الذي شهد يوماً داميا، أمس الاثنين، ارتقى فيه 62 شهيداً، وأصيب نحو 2800 فلسطيني برصاص الاحتلال، بينهم نحو 120 إصابتهم بين حرجة وخطيرة.
ودفعت سلطات الاحتلال بعشرات الجنود في مطاردة المتظاهرين، شمال البيرة، وأمطروهم بوابل من الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل، مستخدمين طائرات مسيرة حامت فوق المتظاهرين، وألقت قنابل الغاز السام.
وحاول جنود الاحتلال اعتقال الشبان والفتية، من خلال نصب كمائن لهم في أكثر من موقع، وتسلل الجنود داخل حديقة عامة، وبين أشجار الزيتون، واستخدموا الرصاص الحي لقنص الشبان.
ودعت فصائل العمل الوطني الى مسيرة أخرى وسط مدينة رام الله، مساء اليوم الثلاثاء، إحياء لذكرى النكبة ورفضاً لجرائم الاحتلال ومجازره في قطاع غزة.
كما اندلعت مواجهات عنيفة في قرية دير أبو مشعل شمالي رام الله، حيث توجهت مسيرة غاضبة من القرية نحو الشارع الرئيسي، واشتبكت مع قوات الاحتلال، التي أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط بكثافة، كما استخدمت قنابل الغاز السام بكثافة.
ولم يبلغ عن وقوع إصابات بالرصاص المعدني ولا الحي، ولكن الإصابات نتجت عن الاختناق جراء استنشاق كميات كبيرة من قنابل الغاز السام.
واقتحمت قوات الاحتلال القرية، وطاردت الشبان والفتية، الذين أمطروا الجنود بالحجارة، حيث توزع الشبان في حقول الزيتون المنتشرة على طول المدخل الرئيسي للقرية، وحاصروا الجنود وأمطروهم بالحجارة.
وفي قرية بدرس غربي رام الله، اندلعت مواجهات عنيفة بالقرب من جدار الضم والتوسع، حيث أطلق الجنود الرصاص المعدني وقنابل الغاز والصوت نحو المواطنين، الذين ردوا بإلقاء الحجارة.
واستخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي طائرة صغيرة لتصوير المتظاهرين، وهاجمها الشبان بالحجارة.
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غزة – خطة لإدارة قطاع غزة وفق خطة مارشال الدولية ( إنسانية واقتصادية )

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: