إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإعلام والانترنت / اللقاءات / نابلس – لقاء د. كمال علاونه مع قناة الأقصى الفضائية بشأن انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني بالدورة 23 لعام 2018
د. كمال إبراهيم علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) مدير عام مركز العالم الثقافي - نابلس / فلسطين

نابلس – لقاء د. كمال علاونه مع قناة الأقصى الفضائية بشأن انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني بالدورة 23 لعام 2018

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

أكد الدكتور كمال علاونه استاذ العلوم السياسية والإعلام في فلسطين ، أن الدورة ال 23 للمجلس الوطني الفلسطيني التي تعقد مساء اليوم الاثنين 30 نيسان 2018 ، في رام الله ، يفترض أن تؤكد على ثلاث شعارات من شعارات منظمة التحرير الفلسطينية حسب الميثاق الوطني الفلسطيني وهي ( الوحدة الوطنية والتعبئة القومية والتحرير ) . 

واضاف د. علاونه في لقاء خاص مع قناة الأقصى الفضائية التي تبث مع غزة ، عبر الأقمار الصناعية ، من نابلس ، صباح اليوم الاثنين 30 نيسان 2018 ، استمر لمدة 20 دقيقية تقريبا ، لمناسبة إنعقاد الدورة ال 23 للمجلس الوطني الفلسطيني برام الله ، وغياب حركتي حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية وغيرها من الفصائل الفلسطينية ، بأن الاعتصام بحبل الله المتين يجب أن تكون الخطة الاستراتيجية الوطنية للشعب الفلسطيني في المرحلة المقبلة لمواجهة صفقة القرن الأمريكية لتصفية قضية فلسطين . 

وأكد الدكتور علاونه على ضرورة دعوة المجلس الوطني الفلسطيني لانتخابات فلسطينية عامة ، للرئاسة الفلسطينية والبرلمان الفلسطيني ( المجلس الوطني والمجلس التشريعي ) وانتخابات الهيئات المحلية الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة ، لتجرى بانتظام وفقا لمبادئ الحرية والنزاهة والشفافية في الترشح والترشيح ، لإعادة توحيد الصف الفلسطيني وتجديد الشرعيات الفلسطينية . 

واستعرض د. كمال علاونه رئيس تحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) بايجاز تاريخ دورات المجلس الوطني الفلسطيني المفصلية الهامة في حياة الشعب الفلسطيني ، منذ الدورة الأولى للمجلس الوطني التي عقدت في القدس إبان العهد الأردني في 28 ايار 1964 ، ونشأة منظمة التحرير الفلسطينية ، مرورا بدورات 1969 و 1973 و1984 و1988 ، ودورات المجلس الوطني الفلسطيني في ارض الوطن عام 1996 و2009 و2018 .

وتحدث د. علاونه عن تطور وتبدل وتراجع البرنامج السياسي الفلسطيني : من تحرير فلسطين المحتلة عام 1948 ، حيث نادى المجلس الوطني بالتحرير ، ثم تطور لتحرير فلسطين الكبرى وإنشاء الدولة الديموقراطية ، ثم برنامج إنشاء السلطة الفلسطينية على اي جزء يتم تحريره أو إنسحاب الاحتلال الصهيوني منه ، ثم تغير في دورة المجلس الوطني التي عقدت في الجزائر بالدورة 19 وإعلان وثيقة قيام دولة فلسطين في 15 تشرين الثاني 1988 . وما تلى ذلك من قيام السلطة الفلسطينية بالحكم الذاتي المحدود في الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1994 . 

ودعا الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني د. كمال علاونه إلى الاعتصام بحبل الله المتين ، ونبذ الفرقة والانقسام ولملمة وتوحيد الصف الفلسطيني لمواجهة التحديات المصرية المستجدة التي تواجه الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج ، والتأكيد على الثوابت الوطنية الفلسطينية بحق تقرير المصير وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الموحدة ، وتطبيق حق العودة والتعويض حسب قرار الامم المتحدة رقم 194 . 

ووجه د. كمال علاونه رسالة عبر فضائية الأقصى ، للمجلس الوطني الفلسطيني طالبه فيها بالعمل على الوحدة والتوحيد للصفوف الفلسطينية على أرض الواقع لمناسبة الذكرى السبعين لنكبة فلسطين الكبرى ، والتغيير الإيجابي وضم الكل الفلسطيني للمجلس بإضافة حركتي حماس والجهاد الإسلامي لعضوية المجلس الوطني باعتباره البرلمان الفلسطيني الأوسع . لأنه لا حرية ولا تحرير ولا حرب ولا سلام بدون توأم فلسطين وهما حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح ) وحركة المقاومة الإسلامية ( حماس ) بالاضافة للفصائل الوطنية والاسلامية الأخرى . 

ونادى د. علاونه بضرورة تلازم الخيارات الفلسطينية المفتوحة : السياسية والاعلامية والاقتصادية والأمنية والعسكرية ، لتحقيق الحرية والتحرير والكرامة الوطنية ، وعدم التمترس خلف الخيار السياسي الذي فشل طيلة 25 عاما من المفاوضات بعد توقيع اتفاقية أوسلو عام 1993 . 

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – 480 مليون شيكل أثمان تصاريح للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر 2018

يافا –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: