إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / الدجل والظلم والبغي والصلاة كستار..هلال علاونه

الدجل والظلم والبغي والصلاة كستار..هلال علاونه

الدجل والظلم والبغي والصلاة كستار.. هلال علاونه

يكذب ويغش ويظلم ويبغي ويعمل السبع الموبقات تحت غطاء الاسلام لتحقيق مصلحة الجماعة او مصلحته الشخصية ثم يقول للناس انا شيخ ويقدم نفسه كامام للناس وعند حضور الصلاة يكون هنالك مندوب عنه صديق او صاحب او ولي حميم يعمل بعض الحركات على انه ممثل للمصلين ثم يقدم صاحبه الامام العظيم.

اولا يعلم هؤلاء القوم ان الاسلام قد حرم الكذب والغش والظلم والبغي بغير الحق، كما حرم ايضا السبع الموبقات كما حرم المعاصي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بجميع انواعها، اولا يعلم هؤلاء القوم ان الجميع سواسية امام دين الله، ولم يبح الدين لاي كان السرقة باسمه او الكذب باسمه او الدجل على الناس باسمه، اما ان تقول “والله انا شيخ وبدي اسرق والله انا شيخ بهمش لو دجلت على الناس ” يبدو انه قد غابت عن اذهانهم قوله تعالى ” ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر “

وهنا تبرز المسالة المهمة التي يتستر خلفها الكثيرون من اصحاب العقيدة الفاسدة والهمم الراكدة والعنصرية النتنة، يصلي ولكنه لا يحلل ولا يحرم ومن كان هذا شانه فالاسلام منه بريء. عندما نزل قوله تعالى “اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله ” قال الصحابي عدي بن حاتم وكان نصرانيا فاسلم، يا رسول الله ما عبدناهم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: حرموا عليكم الحلال فاطعتمهوهم قال نعم، قال النبي عليه الصلاة والسلام احلوا لكم الحرام فاطعمتموهم، قال: نعم، قال تلك عبادتهم، ولا خير في صلاة لا تحلل ولا تحرم.

وقد قال الحسن البصري رضي الله عنه: ” من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم يزدد بها من الله الا بعدا” وهذا القول هو مصداق لقوله تعالى” ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر” ولا بد ان نشير في هذا المقام الى مسالة اخرى مهمة الى جانب الصلاة والتحليل والتحريم الا وهي الدجل، ان من اسوا انواع الدجل واكثرها قبحا الدجل في الدين وباسم الدين، باختصار اقول بعض المفكرين العظماء من ارباب التحصيل العلمي الرديء ممن يسمون انفسهم ائمة ولا يهم لو انهم قسموا الناس شيعا وملؤوهم فتنة مقابل ان يام الناس في صلاة التروايح، يتسابقون الى امامة الناس وهم افجر الناس ظلما وبغيا.

ومما ينبغي ان يعلم في هذا السياق ان من ام جماعة في صلاة وهم له كارهون لم ترفع صلاته فوق راسه شبرا. وهذا حديث نبوي شريف، وعودة الى الدجل فان الدجل قد ينفع الدجال بينه وبين الناس لكنه لا ينفعه امام الله لان الله بكل شيء عليم ولا يخفى عليه شيء في الارض ولا في السماء وان الله سبحانه قال في كتابه العزيز: ” يَوْمَئِذ تعرضون لا تخفى منكم خافية” لذا فان الدجل مع الله لا ينفع. والدجل مع ارباب العقول الذين انار الله بصيرتهم لا ينفع، وان كان ارباب العقول يسببون لكم الازعاج ووجع الراس فارونا استقامتكم اذا.

وختاما اختم بهاتين الايتين الكريمتين

” واقم الصلاة ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله اكبر والله عليم بما تصنعون “

” ان الله يامر بالعدل والاحسان وايتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون “

صدق الله العظيم.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد عليه السلام.. نبي الرحمة – هلال علاونه

محمد عليه السلام نبي الرحمة – هلال علاونه إن الأمة الاسلامية تمتلك ثروة أعظم من ثروة النفط والتجارة، تمتلك كنزا ...