إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / برلين – ولاية رابعة جديدة للمستشارة الألمانية انغيلا ميركل
انغيلا ميركل المستشارة الالمانية

برلين – ولاية رابعة جديدة للمستشارة الألمانية انغيلا ميركل

برلين – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  

بدأت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل، اليوم الأربعاء 14 ىذار 2018 ، ولايتها الرابعة في هذا المنصب، بعدما تأخر ستة أشهر في مواجهة التحديين الشعبوي، وإصلاح الاتحاد الأوروبي.

ويفترض، أن ينتخب النواب الذين تم انتخابهم في 24 أيلول/ سبتمبر الماضي ميركل مستشارة قبل ظهر اليوم، ثم تقسم اليمين قبل أن تعقد أول اجتماع حكومي حوالى الساعة ( 16.00) بتوقيت غرينتش.

ونقلاً عن وكالة (فرانس برس)، ستقود ميركل بلداً هزه الانتعاش التاريخي لليمين القومي، ممثلاً بحزب البديل من أجل ألمانيا، الذي أصبح بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة أول حزب معارض في البلاد يمثله 92 نائباً.

ونجح هذا الحزب في الاستفادة من الذين خاب أملهم من المواقف الوسطية لميركل، والذين شعروا بالاستياء من القرار، الذي اتخذته في 2015 لاستقبال مئات الآلاف من طالبي اللجوء في ألمانيا.

وقال أحد المقربين من ميركل، طالباً عدم كشف هويته “من الممكن جداً ألا يصمد هذا التحالف أربع سنوات”.

وستزور ميركل في الأيام المقبلة باريس، لإجراء محادثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بشأن إصلاحات الاتحاد الأوروبي.

وتفصيلا ، يصوت البرلمان الألماني اليوم الأربعاء، (بوندستاغ) 14 آذار 2018 ، على تولي أنغيلا ميركل منصب المستشارة الألمانية لفترة رابعة.

ويأتي ذلك بعد مخاض صعب نجم عنه تشكيل ائتلاف حاكم يضم حزبها “الحزب المسيحي الديمقراطي” وشريكه البافاري “الحزب المسيحي الإجتماعي” مع “الحزب الإشتراكي الديمقراطي”، وهو ما يعرف بالائتلاف الكبير.

وقد استغرقت محادثات تشكيل الحكومة الجديدة الماراثونية حوالي 6 أشهر، وانطلقت المحادثات منذ سبتمبر العام الماضي.

ويتمتع الائتلاف الحكومي الجديد بأغلبية في البرلمان الألماني كونه يشغل 399 مقعدا من أصل 709.

ووقع الاختيار أخيرا على وزراء الحكومة وهم: هايكو ماس الذي يتولى حقيبة وزارة الخارجية، ويبلغ من العمر 51 عاما، وينتمى إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وكان يشغل منصب وزير العدل في الحكومة السابقة.

وهورست زيهوفر لوزارة الداخلية، وهو أكبر الوزراء الجدد، حيث يبلغ من العمر 68 عاما، وهو زعيم حزب “الاتحاد المسيحي الاجتماعي”، وشغل منصب رئيس حكومة ولاية بافاريا منذ عام 2008، وسيتولى منصب وزارة الداخلية خلفا لتوماس دي ميزيير، ومن المعروف أنه أحد المناهضين لسياسة اللجوء، التي يتعين على الائتلاف الحاكم حلها.

هذا ، ووقع تحالف الاتحاد المسيحي الديمقراطي والاتحاد المسيحي الاجتماعي، اوم الاثنين 12 آذار 2018 ، اتفاقا مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني حول تشكيل الحكومة الائتلافية في ألمانيا.

وجرت مراسم التوقيع على الاتفاق في مبنى باول لوبيه التابع للبرلمان الألماني في العاصمة برلين بمشاركة رئيسة الاتحاد المسيحي الديمقراطي والمستشارة الحالية، أنغيلا ميركل، وزعيم الاتحاد المسيحي الاجتماعي، هورت زيهوفير، والرئيس المشارك للحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، أولاف شولتز، وكذلك رؤساء الكتل البرلمانية لهذه القوى السياسية.

ومن المقرر أن تستمر عملية تشكيل الحكومة الائتلافية بالتصويت في البوندستاغ، يوم 14 مارس، حول ترشيح أنغيلا ميركل لتولي منصب المستشار للفترة الرابعة على التوالي، لكن مصير الاقتراع يعتبر واضحا لأن الائتلاف الحكومي الجديد يتمتع بأغلبية في البرلمان الألماني كونه يشغل 399 مقعدا من أصل 709.

ومن ثم سيقوم الرئيس الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، رسميا بتعيين أعضاء الحكومة الجديدة، الذين سترشحهم ميركل.

واضطرت ميركل لدى توزيع الحقائب في حكمتها إلى القيام بتنازلات كبيرة للاشتراكيين الديمقراطيين لإقناعهم بتشكيل تحالف جديد معها على رأس السلطة بعد أزمة سياسية استمرت 6 أشهر، إثر الانتخابات التشريعية في سبتمبر 2017.

وحصل الاشتراكيون الديمقراطيون على 6 وزارات وزعوها على ثلاثة رجال وثلاث نساء.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن – دونالد ترامب يتنبأ بانهيار أسواق المال إذا تم عزله من الرئاسة الأمريكية

واشنطن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: