إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الكيان الصهيوني / النقب – مخاوف من تسرب نفايات نووية من مفاعل ديمونة الصهيوني
مفاعل ديمونة الصهيوني بالنقب الفلسطيني المحتل

النقب – مخاوف من تسرب نفايات نووية من مفاعل ديمونة الصهيوني

النقب – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

أظهرت دراسة عبرية ، أجريت في منطقة المفاعل النووي الصهيوني في ديمونة بصحراء النقب، ونشر موجزها في صحيفة “بي أتوم” الداخلية للمنظمة، احتمال تسرب نفايات مشعة من المفاعل ومصادر أخرى من موقع مكب النفايات داخل المفاعل، وهذا من شأنه أن يتسبب في تلوث البيئة بل واختراق السلسلة الغذائية.

ووفقا للدراسات، فإن الفيضانات والنباتات التي تخترق التربة وموقع النفايات قد تتسبب في انبعاث المواد المشعة من الموقع إلى البيئة.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، اليوم الثلاثاء 6 آذار 2018 ، أن المنطقة المغلقة حول المفاعل في ديمونا تستعمل كمكب للنفايات المشعة في الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة (إسرائيل)، حيث لا يدور الحديث عن دفن نفايات داخل مبنى ومكب نفايات محصن، بل دفن النفايات وتخزينها داخل حاويات وبراميل ضحلة، والتي قد تبلى وتتصدع وتصدأ وتتآكل، ما يعني إمكانية تسرب النفايات وحتى انفجار الحاويات والبراميل.

ويستدل من البحث الذي أجري، بأنه يتم دفن أو تغطية الحاويات والبراميل بطبقة من مترين من التربة، إذ يتم جلب النفايات المشعة من مفاعل ديمونا، ومن المفاعل في سوريك، ومن المنشآت الصناعية، ولا يعرف حجم النفايات بالمدافن.

وتعقيبا على النشر وما ورد من تلخيصات في البحث، قال مكتب رئيس الحكومة الصهيونية : “خلافا للمنشور، ليس هناك أي خطر من أن تتسرب النفايات المشعة خارج حدود موقع تخزين النفايات، وأن يتسبب ذلك في تلوث البيئة. ويعمل مركز النقب للأبحاث النووية وفقا لمعايير دولية صارمة ويخضع لإشراف خارجي لضمان استقرار المواد في موقع التخزين على المدى القصير ولسنوات عديدة قادمة”.

تجدر الإشارة إلى أن المفاعل النووي الصهيوني بالنقب ، قد أقيم بمساعدة فرنسا في نهاية سنوات الخمسينيات، بحسب نماذج المفاعلات المخصصة لإنتاج الكهرباء والتي يفترض أن تعمل مدة 40 عاما. مع العلم أن مفاعلين فرنسيين أقيما في الفترة ذاتها قد أغلقا في العام 1980، كما أن المفاعل الفرنسي الأقدم الذي لا يزال يعمل قد أقيم في العام 1977. وفي تكساس هناك مفاعل قديم أقيم في العام 1969، ومن المقرر أن يتم إغلاقه في العام 2019.

وتعمل حكومة تل ابيب على إطالة عمر مفاعل ديمونا النووي حتى العام 2040 على الأقل، ليبلغ بذلك 80 عامًا على إنشائه، كما أعلن وزير السياحة الصهيوني ، ياريف ليفين، فيما نقلت “هآرتس” عن أحد مؤسسي المفاعل في ديمونا، ردا على تصريحات ليفين، “أنه لا توجد شفافية فيما يتعلق باللجان التي ترصد سلامة وأمان المفاعل وأن إطالة عمر المنشأة يتطلب الكثير من الموارد”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – خطة صهيونية لشن حرب جديدة على قطاع غزة

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: