إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / القدس المحتلة – كنيسة القيامة والكنائس المسيحية تغلق ابوابها احتجاجا على مصادرة الاحتلال عقاراتها
بطاركة ورؤساء كنائس القدس المحتلة يقفون أمام كنيسة القيامة المغلق

القدس المحتلة – كنيسة القيامة والكنائس المسيحية تغلق ابوابها احتجاجا على مصادرة الاحتلال عقاراتها

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أكد رئيس التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة، ديمتري دلياني، في أحاديث صحفية لوسائل اعلام فلسطينية ، أن كنيسة القيامة ستبقى مغلقة بقرار رؤساء الكنائس المسيحية بفلسطين حتى يعود الاحتلال الصهيوني عن إجراءاته ويسحب مشروع قانون تسهيل مصادرة العقارات الكنسية.

وتابع دلياني، أن “قرار رؤساء الكنائس في إغلاق كنيسة القيامة كان جماعيا، وهو ليس الإجراء الأول وإنما سبقه إجراءات أخرى جاءت بعد سلسلة زيارات عالمية لفضح ممارسات الاحتلال، على خلفية قانون الاحتلال الذي يسهل مصادرة العقارات الكنسية”.

ولليوم الثالث على التوالي، أغلقت كنيسة القيامة، في البلدة القديمة بالقدس، أبوابها، احتجاجا على قرار سلطات الاحتلال الصهيوني فرض ضرائب على الممتلكات الكنسية في المدينة.

وكان رؤساء الكنائس في العاصمة الفلسطينية المحتلة ، القدس، أغلقوا يوم الأحد الفائت ( 25 / 2 / 2018 ) ، كنيسة القيامة حتى إشعار آخر، احتجاجًا على نية سلطات الاحتلال الصهيوني مصادرة أراضي وأوقاف كنائس القدس، وهي خطوة نادرة لم تتكرر منذ عام 1948.

وجاءت الخطوة الاحتجاجية كرد على نية اللجنة الوزارية لشؤون التشريع في الكنيست، يوم الأحد الماضي ، مناقشة قانون يتيح لسلطات الاحتلال الصهيوني مصادرة أراضٍ باعتها الكنائس منذ العام 2010، وكذلك على نية بلدية الاحتلال الصهيوني في القدس جباية ضريبة “أرنونا” من الكنائس المسيحية الفلسطينية .

وعمم رؤساء الكنائس رسالة، صباح يوم الأحد، هاجموا فيها الخطوات الأخيرة التي تنوي سلطات الاحتلال المختلفة اتخاذها، والتي تستهدف الكنيسة، واعتبروا في الرسالة أن هذه الخطوات هي استهداف ممنهج للأقلية المسيحية في الأراضي المقدسة.

وجاء في الرسالة “نتابع بقلق شديد الهجمة الممنهجة ضد الكنائس والأقلية المسيحية في الأراضي المقدسة من خلال خرق واضح للستاتيكو (للوضع القائم). وأشاروا في الرسالة إلى أن سلطات الاحتلال تقوم بخطوات غير مسبوقة “تخرق اتفاقيات قائمة والتزامات واتفاقيات دولية، والتي تبدو كمحاولات لإضعاف الوجود المسيحي في القدس”.

ووقع على الرسالة كل من بطريرك الروم الأرثوذوكس، ثيوفيلوس الثالث، بطريرك الأرمن، نورهان منوجيان، والمطران فرانشيسكو باتون.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – 480 مليون شيكل أثمان تصاريح للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر 2018

يافا –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: