قال جنرال روسي، يوم الخميس 22 شباط 2018 ، إن بلاده اختبرت “أكثر من 200 نوع جديد من الأسلحة” في سوريا، وجاء التصريح وسط اتهامات لموسكو بالمشاركة في القصف العنيف على آخر معاقل المعارضة قرب دمشق.

وأضاف الجنرال فلاديمير شامانوف الذي يترأس لجنة نيابية مكلفة بالدفاع أمام مجلس النواب (الدوما) “لقد اختبرنا في دعمنا للشعب السوري أكثر من 200 نوع جديد من الأسلحة”.

وأضاف شامانوف، القائد السابق للمظليين والذي انتُخب نائبا “لقد أظهر ذلك فعالية الأسلحة الروسية أمام العالم أجمع”، وذلك في كلمة بمناسبة “يوم المدافعين عن الأمة” المصادف لـ23 فبراير في روسيا.

ولم يشر شامانوف إلى ماهية الأسلحة ولا إلى وقت اختبارها في سوريا.

وتنتقد الولايات المتحدة روسيا الحليف الرئيسي لسوريا، وتتهم موسكو بالمشاركة في الحملة العسكرية العنيفة التي ينفذها النظام السوري منذ 18 فبراير على الغوطة الشرقية شرق دمشق والتي أوقعت أكثر من 400 قتيل من المدنيين بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

من ناحيته، نفى الكرملين، الأربعاء، أي دور في الغارات. وكرر الخميس أن “المسؤولين عن الوضع في الغوطة الشرقية هم الذين يدعمون الإرهابيين الذين ما يزالون فيها. وكما تعلمون لا روسيا ولا سوريا ولا إيران جزء من هذه الفئة في البلاد”.