إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / حديث إسراج - د. كمال إبراهيم علاونه / الراحل هاني ابو غضيب ( ابو الخير ) .. سيرة حياتية مختصرة .. ثائرا فدائيا واسيرا محررا وأديبا وإعلاميا مميزا (بقلم : د. كمال إبراهيم علاونه)
الأسير الفلسطيني المحرر هاني ابو غضيب

الراحل هاني ابو غضيب ( ابو الخير ) .. سيرة حياتية مختصرة .. ثائرا فدائيا واسيرا محررا وأديبا وإعلاميا مميزا (بقلم : د. كمال إبراهيم علاونه)

الراحل هاني ابو غضيب ( ابو الخير ) .. سيرة حياتية مختصرة .. ثائرا فدائيا واسيرا محررا وأديبا وإعلاميا مميزا
بقلم : د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
{ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23)}( القرآن المجيد – سورة الأحزاب ) .
{ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي (30) }( القرآن المجيد – سورة الفجر ) .
الثائر المترجل هاني أبو غضيب .. لا نقول وداعا ولكن إلى اللقاء في الفردوس الأعلى بجنات الخلود ، إن شاء الله تعالى
هاني أبو غضيب إيقونة الثورة المسلحة بنابلس .. وإيقونة العلم والتعليم ( المكتبة الجامعية ) .. ونواة الأمن في جبال النار

إستهلال 

الولادة والنشأة والحياة الاجتماعية 

هاني خيرو أمين أبو غضيب ، من مواليد بيسان 1946 ، لأسرة فلسطينية ، هجرت من وطنها لوطنها ، بفعل إرهاب منظمة الهاغاناة الصهيونية في الأرض المقدسة ، بعد نكبة فلسطين الكبرى 1948 . نشأ وترعرع هاني في أحضان جبال النار ليكون رمزا من رموزها الثورية المناهضة للاحتلال على مر السنين .
ويعتبر هاني أكبر الإخوة والأخوات ، فهو الابن البكر في ترتيب المواليد ذكورا وإناثا ، وتألفت أسرته من الأب خيرو ( خيري ) أبو غضيب ، والأم مديحة أبو غضيب ( أم هاني ) ، والأخوات جميلة ، ونوال ، وعطاف . والإخوة زياد وياسر ويوسف ومحمد . وتزوج من الفتاة إلهام نزال من قلقيلية ، وأنجبا : ميساء ومي وأمان ، ومحمد خير وعمر .
عرفت والد هاني ، المؤذن المتطوع في المسجد الإسلامي ، بمخيم عسكر الجديد ، بعد التشرد ، حيث كنت طفلا صغيرا مع والدي ، عندما كان بائعا للقهوة السادة ، بوساطة دلة القهوة المتنقلة في الأسواق والمناسبات الاجتماعية . كما عرفت هاني عندما كنت طالبا مستجدا في جامعة النجاح الوطنية بنابلس ، مناضلا وثائرا ، وشاعرا وخطيبا وإعلاميا للثورة وبالثورة ومن أجل الثورة . وكان هاني أبو غضيب رمزا للعلم والتعليم والمعرفة عندما إفتتح المكتبة الجامعية في أرض الغزالية ، على بعد عشرات الأمتار من ميدان الشهداء البررة في قلب نابلس .

د. كمال علاونه مع هاني أبو غضيب عام 1986

واستعدت ذكريات والده المرحوم أبو هاني ، على الصورة التي كان يعلقها ابنه بفخر وإعتزاز ، في صدر المكتبة الجامعية ليراها كل من يرتاد المكتبة الجامعية . وتعرفت على هاني أبو غضيب عن قرب عندما إخترت شقيقته الصغرى المدلله عنده ولديه ، الفتاة الجامعية عطاف أبو غضيب ، الفتاة اليتيمة ، وأصبحت شريكة حياتي عند عقد القران منذ آذار 1986 ، فقد اهتم برعاية إخوته الأيتام إلى جانب والدته الكريمة ( مديحة أبو غضيب – أم هاني ) .

هاني أبو غضيب ونواة الثورة المسلحة

في سني الفتوة الصالحة ، إلتحق هاني أبو غضيب بصفوف جماعة الإخوان المسلمين بفلسطين ، في سن مبكرة من عمره ، في المرحلة الثانوية من المدرسة ، وكان منظرا إسلاميا شابا متحمسا مقداما ، وله علاقاته الطيبة الاجتماعية والدينية مع ثلة من أقاربه المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين بفلسطين ، خاله المرحوم ( خليل أبو غضيب – ابو حافظ ) وابن عمه المرحوم ياسين أبو غضيب ( أبو بسام ) وغيرهم ، وهم من قادة الجهاز الخاص في الإخوان المسلمين . ومما ذكره لي أمامي وأمام الشيخ حامد خضير البيتاوي ، في مكتبته بنابلس ، أنه هو ( هاني ) من نظم الشيخ حامد البيتاوي والدكتور أحمد نوفل ، وغيرهم لصفوف جماعة الاخوان المسلمين . وهاني ابو غضيب التحق بجامعة دمشق بتخصص التاريخ بداية ، متحولا نحو دراسة الحقوق بعد الفصل الأول ، ثم ما لبث أن عاد لوطنه ، بعد حرب حزيران 1967 ، وترك التعليم الجامعي لينظم ويشكل خلية عسكرية فدائية رقمها 148 ، ذات باس شديد ، لحركة فتح ، من جماعته السابقين بجماعة الإخوان المسلمين ، وغيرهم ، لمقاومة الاحتلال والمحتلين في بقايا الوطن الفلسطيني المقدس .
وبعد قيام الثورة الفلسطينية المعاصرة في الفاتح من كانون الثاني 1965 ، وما تلاها من تمدد الكيان الصهيوني في بقية فلسطين ، بعيد احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة ، وسيناء المصرية وهضبة الجولان السورية ، قرر هاني أبو غضيب الإلتحاق بالثورة ، وحركة فتح على وجه الخصوص ، فكان ثائرا من ثوارها البواسل ، فعمل على تشكيل خلية عسكرية من رفاقه في المدرسة ممن يكبرونه أو يصغرونه سنا ، وهي الخلية الأقوى والأكبر في جبال النار ضد الاحتلال الصهيوني لفلسطين على مر السنين الخالية . وتسلح بالفنابل والسلاح الرشاش مع صحبه المقاومين ، وقال أحد من يعرفه إنه شاهد على وسط هاني أبو غضيب حزاما من القنابل . كان هاني ذو قوة إقناع تنظيمية فائقة ، فاستقطب أعضاء جدد لخلية عسكرية أمنية ، بلغ مجموع أعضائها 23 فدائيا فلسطينيا ، لم يكونوا يعرفون بعضهم بعضها ، وإنما كل واحد منهم يعرف مدى حاجته ، تلافيا للاعتقال الأمني من قوات الاحتلال الصهيوني .

هاني أبو غضيب قائد الخلية الفدائية العسكرية الفلسطينية بنابلس

استطاع الشاب الفدائي هاني الذي نذر نفسه لفلسطين ، ومواجهة الاحتلال الصهيوني الشرير ، أن ينظم بالاتفاق والتوافق النفسي والشخصي خلية عسكرية قوية ، بل ربما هي الأقوى في فلسطين لمواجهة العدوان الصهيوني بعد حرب حزيران 1967 ، وبلغ عدد أفراد هذه الخلية المسلحة 23 عنصرا ، اعتقلوا وتحولوا من قادة فدائيي الثورة الفلسطيني بارض الوطن إلى قادة للحركة الفلسطينية الأسيرة في السجون الصهيونية وفي المؤسسات التعليمية والاعلامية والجامعية . عرفت منهم : زهير الدبعي ( ابو إسلام ) ، خليل عاشور ( ابو إبراهيم ) ، عبد الله أبو غضيب ( أبو الهيثم ) حسام البحش ، وليد جمعة ( أبو واصف ) وسواهم .

الإعلامي الأسير المحرر الفلسطيني هاني أبو غضيب

اعتقل هاني أبو غضيب اعتقالا إداريا لعدة شهور ( 3 شهور ) ، عام 1968 وما لبث أن جدد نشاطه الفدائي وخليته المسلحة ، ضد الاحتلال الصهيوني ، فاعتقل بعض افراد خليته الفدائية ، وحكم عليه بالسجن الفعلي 7 سنوات ، وهدم بيت عائلته بمخيم عسكر الجديد شرقي نابلس ، عام 1970 وحكم على البعض الآخر ، أكثر من ذلك ، 12 سنة أو أقل قليلا حسب التهم الموجهة ضده من الاحتلال الصهيوني . وفي السجن الصهيوني تبوأ الأسير القائد هاني أبو غضيب ، موقع القيادة الثورية الثقافية ( الموجه الثقافي العام ) في سجن نابلس المركزي وكذلك ممثل المعتقلين لدى إدارة السجون الصهيونية. وكانت له اتصالات مع نائب القائد العام للثورة الفلسطينية الشهيد خليل الوزير ( ابو جهاد ) رحمه الله ، وكانت الرسائل المتبادلة بينهما عبر الكبسولات التي تخرج من السجن لتصل مقر الثورة في خارج الوطن ، وكان هاني يوجهها ل ( ميشيل – الاسم الحركي المتعارف عليه بينهما للقائد خليل الوزير – ابو جهاد ) تحسبا لمسك هذه الرسالة من الأمن الصهيوني من مصلحة السجون الصهيونية أثناء خروجها من السجن أو إنتقالها من نابلس إلى خارج فلسطين المحتلة .

هاني ابو غضيب في مدينته نابلس بفلسطين

وقبل صلاة ظهر يوم الاحد 18 شباط 2018 ، قدم الخطيب والداعية الإسلامي وزميل القيد والسجن لهاني ، مدير مديرية أوقاف نابلس سابقا ، الأستاذ زهير الدبعي ( ابو إسلام ) تعريفا مختصرا عن الثورة والتهجير والتشريد الفلسطيني ، والمقاومة الفلسطينية ، وذكر أن هاني أبو غضيب كان ثائرا ، ثعلبا في التعامل مع محققيه وآسريه الصهاينة ، وكان أسدا شجاعا في المواجهة مع الاحتلال الصهيوني البغيض ، وكان جملا في الصبر والمصابرة , وهي صفات مميزة لثوري فلسطيني إنطلق من جبل النار مسلحا بالإيمان وبالنور والنار لمواجهة الأشرار الطارئين الدخلاء في فلسطين المحتلة .

هاني أبو غضيب .. والعلم والثقافة والمعرفة ( المكتبة الجامعية )

بعد خروج الأسير هاني أبو غضيب من السجن الصهيوني ، بانتهاء فترة محكوميته البالغة 7 سنوات ونصف السنة عجاف ، عمل على إفتتاح المكتبة الجامعية في قلب نابلس ، فانتقل بذلك من قلب الثورة المسلحة إلى قلب الثورة العلمية والإعلامية في الآن ذاته . وكان الأسير المحرر هاني اسيرا محررا ولكنه لم يترك النضال فاستلم الاعلام الثوري ، فعمل في صحيفة الشعب ، ثم في صحيفة الفجر في القدس المحتلة ، فكان صحفيا مميزا ومتميزا ، وقرأت له شخصيا صفحات بكاملها على متن صحيفة الفجر المقدسة ، وهي مقالات سياسية تحليلية مطولة ، في الشؤون الفلسطينية والعربية والصهيونية والعالمية ، فقد أكسبته تجربة الأسر في السجون الصهيونية نظرة تحليلية ثاقبة ومتأنية ، لذوي الاختصاص والتخصص السياسي والإعلامي .

هاني ابو غضيب صاحب المكتبة الجامعية بنابلس

 
وعلى الجانب الآخر ، تخصص هاني أبو غضيب ، في طباعة ونشر الكتب الجامعية ، لمؤلفين فلسطينيين من جامعة النجاح الوطنية بنابلس أو غيرها ، واشتملت مكتبته الثقافية ( المكتبة الجامعية ) على معظم الكتب الجامعية المقررة للمساقات الجامعية في الكليات العلمية والأدبية والإنسانية ، ككتاب الدراسات الفلسطينية والثقافة الاسلامية ، والمتطلبات الجامعية الاجبارية ومتطلبات الكليات الاجبارية والاختيارية . بالاضافة إلى طباعة الكتب باللغة الانجليزية ، لطلبة الجامعات ، وطباعة ونشر بعض الكتب والروايات الشخصية له ولغيره من الرواة والشعراء ، فكانت المكتبة الجامعية رديفا قويا لجامعة النجاح الوطنية بنابلس ، ولكن بطريقة علمية وثقافية ، حيث تباع فيها الكتب الجامعية بأسعار زهيدة .
فمثلا كان كتاب مساق اللغة الانجليزية يباع في الأسواق ب 15 دينارا اردنيا فطبعته ونشرته المكتبة الجامعية ليباع بـ 15 شيكلا ( 3 دنانير فقط ) وهذا ما حصل معي شخصيا عندما كنت طالبا في سنوات الدراسة الجامعية الأولى في النصف الأول من العقد الثامن من القرن العشرين المنصرم . وكذلك الحال كان كل كتاب يباع ب 10 دنانير تطبعه وتبيعه المكتبة الجامعية بدينارين أو ثلاثة دنانير . باختصار كانت ثورة مستمرة في الأسعار كما فجر العمل الفدائي ثورة في وجه المحتل ، وبهذا فإن المكتبة الجامعية كانت عنوانا كبيرا للتعليم الجامعي والثقافي ليس على مستوى نابلس فقط وإنما على مستوى فلسطين ، في الضفة الغربية وقطاع غزة .
ويمكننا القول ، إن المكتبة الجامعية ، نواة كتب العلم والتعليم الجامعي بفلسطين ، امتدت بثقافيتها وعلميتها لكافة الجامعات الفلسطينية في الوطن الفلسطيني ، من نابلس إلى جنين ، فأريحا فطولكرم وقلقيلية ورام الله وبير زيت والقدس وبيت لحم والخليل إلى غزة هاشم وغيرها من المدن الفلسطينية .
فلم يستفد فقط طلبة جامعة النجاح الوطنية بنابلس من هذا الصرح العلمي الثقافي ، البسيط والمتواضع في مساحته ، الكبير في علمه وعنفوانه التعليمي المدرسي والجامعي فقط ، بل كانت المكتبة الجامعية تدخل في مناقصات لطباعة الكتب وكان يرسو العطاء في كثر من الأحيان على المكتبة الجامعية للطباعة الجيدة ، وحسن السيرة والسلوك ، وسرعة الانجاز ، ورخص الأسعار أيضا . فاستفاد طلبة الجامعات من خدمات المكتبة الجامعية مباشرة أو بطريقة غير مباشرة ، جامعة النجاح الوطنية وكلية الروضة الوطنية بنابلس ، وجامعة فلسطين التقنية بطولكرم ، وجامعة بير زيت ، وجامعة القدس المفتوحة والجامعة الإسلامية بغزة وجامعة الأزهر وغيرها .
وكثيرا ما كانت تعتمد معارض الكتب الطلابية والمؤسسية على المكتبة الجامعية لتزويدها بالكتب لعرضها في أسابيع الكتاب الفلسطينية في الجامعات المحلية وأماكن عرض الكتب الفلسطينية والعربية والعالمية .

د. محمد شديد وهاني ابو غضيب وعبد الرحمن الترك عام 1986

ولم يقتصر النشاط الثقافي والتعليمي لمكتبة هاني أبو غضيب ( المكتبة الجامعية بنابلس ) على طباعة ونشر الكتب الجامعية ، لمستويات البكالوريوس والماجستير ، بل شملت ايضا طباعة المساعدات لطلبة المدارس الأساسية والثانوية في اللغة العربية واللغة الانجليزية والرياضيات والفيزياء والكيمياء والاحياء وغيرها . وكل هذه المطبوعات الرديفة للمنهاج الفلسطيني كانت تطبع إما في مطبعة الحجاوي بنابلس ، أو مطبعة المدينة التابعة للمكتبة الجامعية أو مطابع اخرى ، لتباع للطلبة بأسعار زهيدة مباشرة من المكتبة الجامعية مباشرة أو عبر المكتبات المنتشرة في مختلف أرجاء فلسطين .
وامتد النشاط الثقافي ايضا لهاني أبو غضيب للأردن الشقيق ، توأم فلسطين ، لطباعة ونشر وتوزيع الكتب الثقافية والجامعية والمساعدات التعليمية لطلبة فلسطين والأردن ، وكل ذلك بأسعار مخفضة غير مسبوقة ، وهذا ما شاهدته ولمسته شخصيا عند مرافقتي له في العاصمة الأردنية عمان ومدينة الزرقاء . وبالتالي كان هاني ممن ساهم في إيجاد فرص عمل لشباب فلسطينيين ، وساهم في إيجاد مصدر رزق للكثير من اصحاب المكتبات التجارية الخاصة في فلسطين والأردن ، بالاضافة لنشر العلم والثقافة والمعرفة والمعارف الشاملة والمتكاملة ، والتخفيف عن كاهل الأسر الفلسطينية والأردنية المتمثل بتخفيض اسعار الكتب الجامعية والثقافية ، والدوسيات والمساعدات المدرسية .

هاني أبو غضيب .. الإعلامي الفلسطيني المميز

عمل الفدائي الفلسطيني الأسير المحرر هاني أبو غضيب ( أبو الخير ) كمنسق ثوري نضالي للربط والترابط الثوري ما بين الثورة الفلسطينية في الخارج واسرى فلسطين في السجون الصهيونية ، وكان معتمدا تنظيميا لدى حركة فتح في نابلس ويشارك في التنسيق للانتخابات المؤسسية والنقابية والطلابية لمجالس الطلبة والبلدية والغرفة التجارية . وهذا ما أهله لتبوا مركزا إعلاميا عصريا متقدما ، في ساحة الاعلام الثوري الفلسطيني ، فعمل لسنوات طويلة في صحيفة الشعب أولا ثم انتقل للعمل في صحيفة الفجر المقدسية أيضا . وكان له إبداعات إعلامية سياسية وثورية ، وفي كثير من الاحيان ما كان الرقيب العسكري الصهيوني يحذف أو يشطب مقالات صغيرة أو متوسطة أو طويلة لها فتبقى في الإدراج بسبب الحس الثوري والوطني الخلاق المبدع لهذه الكتابات الوطنية الفلسطينية التي يسطرها هاني أبو غضيب بيمينه .
 

هاني أبو غضيب .. الكرامة والتكريم والقرض الحسن

عرفت الأسير المحرر والإعلامي الفلسطيني هاني ابو غضيب كريما ، يتصدق بجزء من ماله على الفقراء والمحتاجين ، في المناسبات الإسلامية كشهر رمضان ، فقد كان له عادة مألوفة في ليلة القدر وهي إخراج الصدقات ، وشاهدت عدة مرات ، بشهر رمضان الكريم وصف طويل من النساء لتلقي التبرعات والصدقات السنوية في موسم الخير والبركة . ولا ننسى أن هاني أبو غضيب كان لا يقبل أن يأخذ ثمن الكتب الجامعية لجميع أبناء عائلته ، من الإخوة والأخوات والأقرباء والكثير من الأصدقاء ، بالإضافة لكتب مهداة للمحاضرين وأساتذة الجامعات الفلسطينية . بارك الله في هاني أبو غضيب ، من كرماء نابلس الأفاضل .
ولا ننسى أن الثائر الفلسطيني المحسن هاني أبو غضيب أيضا ، كان يقرض المال لبعض الأسرى والمعارف والأصدقاء ، ما استطاع إلى ذلك سبيلا ، لتسهيل وتيسير حياة بعض الأقارب والأنسباء والأقارب وزملاء الاعتقال في السجون الصهيونية ، كقرض مالي نقدي للبناء أو الزواج أو شراء سيارة ، أو تيسير إفتتاح مكتبات لهم ، أو تزويد مكتباتهم بمئات الكتب برسم البيع ..
طبت حيا وطبت ميتا أيها المحسن لخدمة أبناء شعبك .. لقد كفيت ووفت وجاهدت في الله حق جهاده وكنت علما من أعلام الفدائيين في أرض الإسراء والمعراج ، الأرض المقدسة التي أحببتها وأحبتك ..

هاني أبو غضيب الثائر والأديب والناشر

كان هاني أبو غضيب ، ثائرا وإعلاميا واسيرا محررا ، عمل إلى جانب العمل الثوري في تجارة الكتب بطباعتها وتوزيعها فكانت مكتبته نواة مكتبات فلسطين الجامعية في ارض الوطن الفلسطيني . فمثلا ، زود طلبة فلسطين الجامعيين بالكتب الفلسطينية الممنوعة من الاحتلال الصهيوني لمادة الدراسات الفلسطينية ، بأسعار رمزية تقل عن أسعار الأسواق الثقافية بكثير ، وقد أغلق الاحتلال الصهيوني المكتبة الجامعية عدة مرات بسبب توزيعها الكتب الممنوعة أمنيا من الاحتلال . وشخصيا طبع لي هاني في مطبعته 3 كتب ، بأسعار زهيدة مقارنة بأسعار المطابع والمكتبات الأخرى . فطلبت منه مرة ، أن يضع لي بعض الكتب المطبوعة في مطبعته ( مطبعة المدينة ) ، لبيعها ضمن ما يباع من كتب ، فاعتذر قائلا : كل كتبي لا تباع ، وتذهب كهدايا ، وكذلك الحال سيتم التعامل مع كتبك ، فستذهب كهدايا بلا ثمن ، بطلب من الأصدقاء والمعارف ، وبالتالي ستحرجني كثيرا .

هاني أبو غضيب يلعب بالكرة

مؤلفات الأديب والروائي هاني أبو غضيب 

وللمؤلف هاني أبو غضيب العديد من المؤلفات الأدبية والسياسية والروائية ، والأطلس العربي الفلسطيني وغيرها . من ابرزها : فدوى طوقان .. الشاعرة والمعاناة ، نابلس – الجمر تحت الرماد ، أطلس تاريخ العالم القديم والمعاصر ، أطلس الوطن العربي الكبير .. الفاتح في اللغة العربية ( مساعد مدرسي ) .. 
هاني أبو غضيب .. قافلة العيد والخير .. صلة الأرحام بعيدي الفطر والأضحى
منذ أن عرفت هاني أبو غضيب كنسيب لي ، كانت قيادته لقافلة صلة الأرحام مستمرة ، في عيدي الفطر السعيد وعيد الأضحى المبارك ، فكان يجتمع مع أبناء عمومته وابناء أخواله ، ويسيرون في قافلة صلة الأرحام مرتين في العام ، عدا عن الزيارات الاجتماعية العائلية في مناسبات الأفراح والأتراح . فكان واصلا للأرحام في المناسبات الإسلامية البارزة ، كالحج والعمرة للحجاج والمعتمرين والمرضى وما إلى ذلك .
فرغم أن النظام السياسي الفلسطيني ، والحكومة الفلسطينية ، لم تفي المناضل هاني أبو غضيب حقه الثوري والمادي ، إلا أنه أبى إلا أن يظل عصاميا ، يعطي ولا يأخذ ، ففلسطين غرست في قلبه وعقله ووجدانه . وهذه الكلمات القليلة من السيرة الذاتية المختصرة القصيرة ، طبعا وبالتأكيد ، عبر هذه العجالة التوثيقية والتأريخية لا تفي الفقيد حقه ، من التكريم وذكر وتذكر محاسنه كما عرفتها وشاهدتها ورأيتها ، وكلها نواة علمية وثقافية لوضع النقاط على الحروف المضيئة في حياة هذا الثائر الفلسطيني الذي ترجل أخيرا ملبيا نداء ربه الغفور الرحيم ، ليؤرخ لحياة العذاب في حياة الشعب الفلسطيني المكافح من أجل الحق والحرية والكرامة الوطنية والإنسانية .. وليكون إنموذجا للإقدام والبسالة والتضحية والفداء بالعمر والمال ليدفع ضريبة المقاومة والمواجهة المستمرة مع الاحتلال والمحتلين .

جثمان هاني أبو غضيب في مقبرة نابلس الشرقية

بعد مرض مزمن عضال ، في داء السكري ، الذي كان يعاني منه كثيرا ، وبالإضافة إلى شراهته في التدخين الكثير ، فقد تفاقم به المرض بعد أن بلغ من الكبر طويلا ( 1946 – 2018 ) ، فتنقل خلال 17 يوما ، بين 3 مستشفيات ( مستشفى رفيديا ، ومستشفى النجاح التخصصي ، ومستشفى نابلس التخصصي ) ، منذ 1 شباط وحتى فجر 18 شباط 2018 ، حيث انتقل إلى الرفيق الأعلى وغادر دار الفناء إلى دار البقاء ، وكان من آخر كلامه شهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله بإصبع السبابة بيده اليمنى .
وتم أداء صلاة الجنازة على جثمانه الطاهر ، في الجامع الصلاحي الكبير بنابلس ، بعد صلاة الظهر من اليوم ذاته ، وحمل نعشه ثلة من شباب العائلة والأقارب والأنسباء ، وكنت أحدهم ، وشباب فلسطين في جنازة حاشدة مهيبة ، وانطلق النعش على أكتاف حاملي الجثمان بسرعة من المسجد إلى مقبرة المدينة ، كما شاهدت ذلك شخصيا.. ولسان حال الميت يقول .. قدموني قدموني قدموني .. ليوارى الثرى في قبر والده المرحوم خيرو أبو غضيب في صدارة المقبرة كأول قبر في مقدمة المقبرة النابلسية من الجهة الجنوبية ، بسبب ضيق المساحة المخصصة للمقبرة وتواصل الدفن فيها منذ أجيال وأجيال فلسطينية متعاقبة ومتلاحقة ، فكما كان إماما للثورة المسلحة والفداء والتضحية اصبحا إمامين ، هو ووالده ( هاني وابو هاني ) للموتى في مقبرة نابلس الشرقية .
هذا وقد أم بيت الأجر ، لتقديم واجب العزاء ، للعائلة والأحبة والأصدقاء ، مئات إن لم يكن آلاف المواطنين من شتى التيارات السياسية الوطنية والإسلامية والمستقلين ومن المواطنين الفلسطينيين البسطاء العاديين ، من حركة فتح وحركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي ، واليسار الفلسطيني بمختلف تشكيلاته الجبهوية ، فكان بيت عزاء المجاهد هاني أو غضيب ( ابو الخير ) أيضا خيرا لجميع الفلسطينيين من كافة الفئات والشرائح الاجتماعية من شتى المدن الفلسطينية ، فالقيت العديد من الكلمات المؤثرة تشيد بشهامة وتضحية وكرم الفقيد الراحل رحمه الله .. لعل أبرزها كلمة الشيخ النائب أحمد الحاج علي ( ابو علي ) ، صديق الفقيد ، وصديق آل أبو غضيب منذ سنوات الستينيات من القرن العشرين الخالي ، وكلمة الشكر والعرفان باسم آل أبو غضيب واقربائهم وانسبائهم وأصدقاء الفقيد وأحبابه ، التي ألقاها شقيق الفقيد الحاج ياسر أبو غضيب ( أبو حسام ) لجميع من شارك في تقديم واجب العزاء . 
وفي ختام بيت الأجر ( العزاء ) للرجال والنساء الذي استمر 3 أيام ( 18 و19 و20 شباط – فبراير 2018 ) .. تمت قراءة آيات وسور من القرآن المجيد ، وتوزيع عشرات المصاحف ( القرآن الكريم ) ، وكتاب ( نابلس – الجمر تحت الرماد ) ، على جميع المشاركين عن روحه الطاهرة . 
كل الشكر والتقدير لمن شارك في صلاة الجنازة ، ومن حضر وشارك في بيت العزاء أو كتب ونشر على شبكات التواصل الاجتماعي من الفيس بوك ومن نعى في الصحف الفلسطينية وغيرها .
بكيتك أيها الأخ والصديق والنسيب الكبير ، هاني أبو غضيب .. وبكيناك مرارا وسنبكيك مرات ومرات مع إيماننا بأن الموت حق والبعث من القبور حق .. وافتقدناك رغم قرب فترة الرحيل والمغادرة .. ولكننا لن ننساك أبدا .. ستبقى نبراسا للثورة والعصامية والعزة والإباء والكرامة الوطنية ، والمقاومة الباسلة ضد الغرباء الطارئين على أرض فلسطين ، أرض الآباء والأجداد ، وحب الخير لفلسطين ولشعب فلسطين ومن يحب ويعشق فلسطين العزة والكرامة والإباء .. طيب الله ثراك أيها الراحل الغالي ، وجعل قبرك روضة من رياض الجنة إن شاء الله عز وجل .
وأخيرا ، نقول وداعا ، أخانا الثائر الكبير هاني أبو غضيب ( ابو الخير ) ، في هذه الدنيا الفانية ، المغادر ببدنك ، فجر يوم الأحد 18 شباط 2018 م . وإلى اللقاء في الدار الآخرة ، في جنات الخلود الأبدية في الفردوس الأعلى ، إن شاء الله تبارك وتعالى . رحمك الله رحمة واسعة واسكنك فسيح الجنان ، مع الأنبياء والمرسلين والصديقين والشهداء والأولياء والصالحين والمصلحين والمتقين الأبرار وحسن أولئك رفيقا .
فارض الخير تودع أبا الخير لتحتضن جثمانه الطاهر ، في بطنها ، ليوم البعث والنشور .
بليون تحية لروح القائد الأسير المحرر والإعلامي القدير والتاجر المتميز المرحوم بإذن الله ( هاني أبو غضيب ) ، رحمك الله رحمة واسعة ، واسكنك الفردوس الأعلى إن شاء الله تعالى . فقد جاهدت بيديك ولسانك وقلمك وقلبك ، وكنت نواة للثورة والثوار المخلصين لأمتهم وشعبهم ووطنهم . وخدمت وأفدت عشرات آلاف الجامعيين والمواطنين والأسرى والمعتقلين والأسرى المحررين على السواء سواء بسواء . إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ، وإننا على فراقك يا هاني لمحزونون ، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا ، { الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)}( القرآن المجيد – سورة البقرة ) .
إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ .
تحريرا في يوم النور ، قبل صلاة ظهر يوم الأربعاء 5 جمادى الثانية 1439 هـ / 21 شباط 2018 م .
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سيناريوهات الإنهيار الأمريكي في بضع سنين .. من كان يعبد أمريكا فإن أمريكا ستموت .. ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت (د. كمال إبراهيم علاونه)

سيناريوهات الإنهيار الأمريكي .. في بضع سنين من كان يعبد أمريكا فإن أمريكا ستموت .. ومن كان يعبد الله فإن ...