إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإعلام والانترنت / القنوات الفضائية / الإعلام المطبوع والمسموع والمرئي بفلسطين .. وأنا .. رسالة ذهبية ورسائل فضية .. خلال العام 1439 هـ / 2018 م (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - أستاذ العلوم السياسية والإعلام - رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الإعلام المطبوع والمسموع والمرئي بفلسطين .. وأنا .. رسالة ذهبية ورسائل فضية .. خلال العام 1439 هـ / 2018 م (د. كمال إبراهيم علاونه)

الإعلام المطبوع والمسموع والمرئي بفلسطين .. وأنا ..
رسالة ذهبية ورسائل فضية ..
خلال العام 1439 هـ / 2018 م
د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
{ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125)}( القرآن المجيد – سورة النحل ) .
= نصيحة إعلامية للطلبة الجامعيين .. العمل الاعلامي لا يطعم خبزا .. ولا يعمل في الإعلام إلا من كان حزبيا .. أليس كذلك ؟؟!
= ليس بالإعلام وحده يحيا الإنسان .. أليس كذلك ؟؟!
= إعلان للإعلاميين في الإذاعات المحلية .. توقفت عن الإدلاء بتصريحات أو تحليلات سياسية لا يمكنني التعامل مع 8 إذاعات فلسطينية !!!
= شكرا لجميع الإخوة الإعلاميين الذين تشرفت بحواراتهم عبر الإذاعات المحلية طيلة سنوات وسنوات .. آن الآوان أن أتوقف لالتقاط الأنفاس!!!
= شكرا لجميع الإعلاميين في المواقع والشبكات الالكترونية العامة والخاصة .. تشرفت بحواراتكم طيلة السنوات السابقة .. سأتوقف لالتقاط الأنفاس!!!
= رسالة للإعلاميين في الصحف الفلسطينية .. سأتوقف عن الحوارات والمقابلات لالتقاط الأنفاس ..
إعتذاري وأسفي الشديد لعدم تمكني من مواصلة العمل الإعلامي المرهق .. عذرا ومعذرة للجميع ، بهذه ولهذه الرسائل الإعلامية الفضية لصانعي الراي العام الفلسطيني .. بسبب إنشغالاتي الحياتية اليومية المتعددة ، والإرهاق الفكري والبدني فلا يعقل أن أبدا يومي بتحليلات صباحية مبكرة أحيانا من الساعة السابعة صباحا ومسائية متأخرة حتى الساعة الحادية عشرة ليلا .. وكلها طبعا لوجه الله تبارك وتعالى لنصرة وإحقاق الحق و,إزهاق الباطل .. طالبا من الله العزيز الحكيم جل جلاله ان يجعلها في ميزان حسناتي دائما وأبدا وأن يدخرها لي ليوم الحساب العظيم .
آملا لجميع الإخوة الإعلاميين والأخوات الإعلاميات .. السداد وكل النجاح والتوفيق في خدمة الأمة العربية والإسلامية وفلسطين خاصة : الشعب العظيم والوطن المقدس .. فالرسالة الإعلامية الملتزمة لها التأثير الفعال والقوي على الرأي العام الفلسطيني والعربي والإسلامي والاقليمي والعالمي ..
من يريد رأيي في الأحداث العامة الجارية في فلسطين والعالم ، ومن يود معرفة تحليلاتي الإعلامية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية ، كأستاذ جامعي سابق ، وإعلامي وكاتب ومحلل سياسي ، وباحث سياسي ، فليطالع آرائي ومقالاتي وتعليقاتي ومنشوراتي في مواقعي على الفيس بوك ، وشبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) ..
تحياتي لكافة الأحبة من الإعلاميين والإعلاميات بفلسطين ، ممن أتفق أو اختلف معهم في التوجهات والاتجاهات والتيارات السياسية والحزبية ، لإيماني العميق في حرية الراي والتعبير للجميع بلا استثناء ..
= وهذه رسالة ذهبية للإعلاميين في الفضائيات الفلسطينية .. سأتواصل معكم في الحوارات إن شاء الله تعالى .. مودتي وتحياتي .. بارك الله فيكم جميعا .. مرحى وطوبى لكم ..
 
كلمة أخيرة ..
وختاما ، سابقي ناصرا ومناصرا لعدالة قضية شعبي الفلسطيني العظيم ، المجاهد من أجل الحرية والكرامة والاستقلال والتخلص من الاحتلال الأجنبي الصهيوني . وسأبقى مناصرا لأمتي العربية المسلمة ، وأقول كما قال نبي الله شعيب عليه السلام :
{ قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88) }( القرآن المجيد – سورة هود ) .
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم السبت 24 جمادى الأولى 1439 هـ / 10 شباط 2018 م .
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محطات تعليمية – التعليم المدرسي الفلسطيني .. بين المدارس الحكومية ( أو الوكالة ) والمدارس الخاصة .. والدروس الخصوصية (د. كمال إبراهيم علاونه)

محطات تعليمية .. التعليم المدرسي الفلسطيني .. بين المدارس الحكومية ( أو الوكالة ) والمدارس الخاصة .. والدروس الخصوصية د. ...