إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / جنين – استشهاد أحمد سمير ابو عبيد وفشل الاقتحام الصهيوني في إعتقال أحمد نصر جرار ببرقين
المطارد الفلسطيني أحمد نصر جرار

جنين – استشهاد أحمد سمير ابو عبيد وفشل الاقتحام الصهيوني في إعتقال أحمد نصر جرار ببرقين

جنين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

استشهاد الشاب أحمد سمير أبو عبيد (19 عاما) من جنين مساء اليوم  السبت 3 شباط 2018 ، تأثرًا بجروحه إثر إصابته بطلق ناري في الرأس خلال مواجهات اليوم مع قوات الاحتلال الصهيوني التي اقتحمت المدينة بحثا عن المطارد أحمد جرار.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان مقتضب، أن الشاب نقل إلى مستشفى جنين الحكومي بحالة خطيرة جدا، حيث أعلن عن استشهاده لاحقا.

إلى ذلك، أفادت وسائل الإعلام العبرية ، مساء اليوم السبت، أن العملية العسكرية التي شرع بها جيش الاحتلال الإسرائيلي فجرا بحثا عن المطارد أحمد جرار الضالع في عملية نابلس التي أسفرت عن مقتل مستوطن، انتهت عند المساء دون أي نتائج، فيما أفيد بحدوث اشتباك مسلح مساء اليوم في جنين.

وقال جيش الاحتلال في بيان لوسائل الإعلام: “منذ عملية إطلاق النار بالقرب من حفات غلعاد تقوم القوات والمخابرات بالتحقيق في العملية، وفي الساعات الأخيرة تم اعتقال مزيد من المطلوبين المشتبه فيهم وتم نقلهم للاستجواب بعد عملية عسكرية في برقين ومخيم جنين”، كما جاء في البيان.

وحسب وسائل الإعلام العبرية ، انسحاب قوات الاحتلال من قرية برقين بعد فشلها في اعتقال المطارد أحمد جرار.

وانسحب القوات من القرية بعد أن هدمت غرفة وبركس أغنام وأصابت ثمانية مواطنين خلال المواجهات.

وكانت قوات كبيرة ومستعربين صهيونية اقتحموا بلدة برقين، ونصبوا الحواجز العسكرية في محيطها، وبدأوا بعمليات دهم لعدة منازل بحثا عن المطارد جرار.

وقامت قوات الاحتلال الصهيوني تقوم بتفتيش عشوائي داخل منازل المواطنين وسط البلد والحارة الشرقية، بعد أن نشروا القناصة على أسطح المنازل وحاصروها، كما دفعت بتعزيزات إضافية للقرية ترافقها جرافتان عسكريتان.

إلى ذلك، قالت مصادر إعلامية لإسرائيلية، مساء اليوم، إن اشتباكات تجري بين قوة من الجيش ومسلحين فلسطينيين بمدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة، في إطار حملة للوصول إلى أحمد جرار، المتهم بقتل مستوطنين قرب نابلس.

وحسب وسائل الإعلام لم يبلغ عن إصابات في صفوف القوة العسكرية، في الوقت الذي يشن فيه الجيش حملة عسكرية موسعة على قرية برقين بجنين.

وكان جيش الاحتلال اقتحم بلدة برقين للمرة الثانية على التوالي اليوم للبحث عن جرار، فيما هدم الجيش منزلا على الأقل وأجبر الأهالي على الخروج من منازلهم، وسط تواجد للجرافات من ناحية معسكر سالم.

وفي مزيد التفاصيل ، انسحبت قوات الاحتلال من بلدة برقين، بعد اقتحامها لساعات مساء اليوم، مخلفة أضراراً بمنازل المواطنين، دون أن تتمكن من اعتقال المطارد أحمد نصر جرار، والذي تتهمه بتنفيذ عملية نابلس، وقتل مستوطن متطرف الشهر المنصرم.

فقد نفذت مساء اليوم السبت، قوات الاحتلال الصهيوني ، عملية عسكرية في مدينة جنين، تركزت تحديدًا على الحي الشرقي للمدينة، حيث فرضت طوقًا أمنيًا، بزعم البحث عن الشاب أحمد نصر جرار، الذي يتهمه الجيش الإسرائيلي، بتفيذ عملية نابلس، التي أدت لمقتل حاخام يهودي بارز.

وقالت القناة (14) العبرية، إن الجيش الصهيوني ، اعتقل عدداً من أفراد عائلة أحمد جرار، لكنه لم يكن موجودًا هناك، وانتهت مهمة القوات في أعقاب ذلك.

وأصيب ثمانية مواطنين، خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة برقين، حيث استخدم الجيش الرصاص المعدني والغاز السام، الذي تم إلقاؤه على المواطنين ومنازلهم في أحياء مدينة جنين.

إلى ذلك، داهمت قوات الاحتلال منازل المواطنين، وقامت بإجلائهم من تلك المنازل، كما تتمركز جيبات الاحتلال والجرافات المجنزرة، في عدة أحياء، فيما تحلق طائرات الاستطلاع بارتفاعات منخفضة فوق المدينة، حيث تشارك هي الأخرى، في عمليات البحث عن الشاب جرار.

كما هدمت قوات الاحتلال غرفة وبركسًا للأغنام يعود للمواطن خالد مصطفي عتيق، كما تتواجد وحدات من المستعربين، في الوقت الذي تشن فيه قوات الاحتلال حملة مداهمات واسعة النطاق للمنازل، مستخدمة الكلاب البوليسية، خاصة في الحي الشرقي من البلدة.

ووفقًا للإعلام العبري، فإن الجيش الصهيوني ، استدعى عدداً من قواته للانخراط في هذه العملية العسكرية.

واستهدفت قوات الاحتلال، محول الكهرباء في المنطقة المحاصرة ببرقين، ما أدى لانقطاع التيار الكهربائي عن بعض مناطق البلدة.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – 480 مليون شيكل أثمان تصاريح للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر 2018

يافا –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: