إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / بغداد – مواصلة التحري الاستخباري عن “أبو بكر البغدادي” زعيم تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش ) بين العراق وسوريا
أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش )

بغداد – مواصلة التحري الاستخباري عن “أبو بكر البغدادي” زعيم تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش ) بين العراق وسوريا

بغداد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

كشفت صحيفة “غارديان” البريطانية عن خطأ ارتكبه زعيم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” أبو بكر البغدادي في عام 2016، كاد يقضي عليه بيد المخابرات التي تطارده.

ونشرت الصحيفة ، بوم الاثنين 15 كانون الثاني 2018 ، تقريرا يسلط الضوء على حملة مطاردة الرجل المطلوب رقم واحد عالميا، مؤكدة أن عددا “غير مسبوق” من رجال الاستخبارات والجواسيس يشاركون ليلا ونهارا في اصطياد البغدادي على مدى السنوات الثلاث الأخيرة.

وذكرت الصحيفة أن هذه المخابرات تمكنت ثلاث مرات خلال الأشهر الـ18 الأخيرة من تحديد مكان تواجد البغدادي، بالرغم من الحماية التي يحاط بها من قبل حراسه، وكانت المخابرات أقرب من أي وقت مضى إلى تصفية زعيم “داعش” في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني عام 2016، حين خاطب البغدادي مباشرة عبر الراديو مسلحي تنظيمه أثناء المواجهة مع القوات العراقية في مدينة الموصل، وذلك من قرية واقعة بين المدينة وتلعفر

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع في أجهزة الأمن الكردية قوله إن رجال المخابرات المختصين برصد المكالمات في المنطقة فوجئوا للغاية برصدهم صوتا لهدفهم رقم واحد في تسجيل استمر 45 ثانية، قبل أن يدرك حراس البغدادي خطورة الخطأ المرتكب من قبل زعيمهم وقطعوا المكالمة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الخطأ النادر كان فرصة للقضاء على زعيم “داعش”، لكن المخابرات فوتتها، وتمكن حراس البغدادي من إجلائه من الموقع ليضيع مساره من جديد.

وفي أواخر العام الماضي، كشفت الاستخبارات تواجد البغدادي في قرية جنوب مدينة باعج العراقية، وذلك بسبب استخدامه وسائل الاتصال أيضا، لكنه تمكن من الفرار مرة أخرى لأن مكان تواجده لم يحدد بدقة ولم تتمكن المقاتلات المحلقة في السماء من استهدافه.

ونوه التقرير بأن استخدام وسائل الاتصال يعتبر نقطة ضعف لدى قيادة “داعش”، حيث أكد الكاتب والمحلل العراقي هشام الهاشمي للصحيفة أن البغدادي هو الأخير على قيد الحياة من مؤسسي “داعش” الـ43، ولم يتبق إلا 10 مسؤولين فقط على قيد الحياة من مجمل قادة التنظيم الـ79.

وأكدت الاستخبارات العراقية والأوروبية أن البغدادي كان يتخذ خلال الأشهر الـ18 الأخيرة مقره في قرية جنوب باعج وكان يتنقل بين البوكمال السورية والشرقاط العراقية في الشريط الحدودي بين الدولتين.

وأكدت ثلاث وكالات استخباراتية إصابة البغدادي بغارة جوية قرب الشرقاط في أوائل عام 2015، حيث نقلت “غارديان” عن مصادر مطلعة تأكيدها أن زعيم “داعش” لا يزال يعاني من هذه الجروح المقيدة لحركاته.

وتتناقض معلومات بشأن مكان البغدادي حاليا إذ ترى الاستخبارات الأمريكية أنه يختبئ في وادي الفرات في الشريط الحدودي بين سوريا والعراق بينما يعتقد زملاؤها المحليون أن زعيم “داعش” عاد إلى المنطقة الواصلة بين حوض الثرثار‎ والصحراء باعتبارها مهدا للتنظيم.

وحذر الخبراء والاستخبارات من أن “داعش” لا يزال يشكل خطرا كبيرا بالرغم من القضاء عليه عسكريا في سوريا والعراق، ومن المتوقع أن يحاول التنظيم شن هجمات جديدة في دول العالم، وفي هذه الظروف تكتسب مهمة القضاء على البغدادي أهمية استراتيجية خاصة.

واختتم التقرير بنقل قول مسؤول محلي إن البغدادي “يعيش آخر أيامه”، وتابع: “سنحصل عليه هذا العام في نهاية المطاف”.

الى ذلك ، نشر موقع مجلس القضاء الأعلى في العراق حوارا مع شقيقة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” السابق أبو عمر البغدادي، كشفت خلاله أنها كانت لسنوات طويلة لا تعلم أن شقيقها هو زعيم هذا التنظيم الإسلامي العنيف .

وذكر المصدر أنه “قبل أشهر قليلة وبمعلومات من قبل جهاز المخابرات الوطني العراقي نجحت القوات الأمنية في منطقة أبو غريب غربي العاصمة باعتقال شقيقة زعيم التنظيم السابق في العراق ومؤسس (داعش) أبو عمر البغدادي، بعد متابعة لتنقلاتها بين مدن الموصل وبغداد وقضاء القائم غربي الأنبار”.

وتضيف شقيقة البغدادي، نجلاء داود محمد، وتعرف بأم احمد، وهي، في الواحد والأربعين من عمرها، وأخت لأربعة أشقاء، أحدهم حامد الزاوي أو أبو عمر البغدادي، “ثاني زعيم للتنظيمات السلفية الجهادية في العراق بعد الأردني أبو مصعب الزرقاوي، الذي قتل في العام 2006”.

وترجع نجلاء بداية علاقة شقيقها بالتطرف إلى عام 1994، وتحديدا “يوم داهمت قوات أمنية خاصة بيتنا؛ واعتقلت أخي حامد (أبو عمر البغدادي) برغم أنه كان وقتها ضابطا في الشرطة بإحدى نواحي قضاء حديثة، لم نكن نعرف يومها سبب الاعتقال الذي دام ستة أشهر”.

وروت أن شقيقها بعد خروجه من سجون صدام تفرغ “لقراءة الكتب الدينية وكان يقصد العاصمة بغداد ويعود مع صناديق مملوءة بالكتب التي يعكف أغلب الوقت على قراءتها، فيما اعتمد بمعيشته على محل صغير في الحي الذي نسكنه لتصليح الأدوات المنزلية”.

وواصلت شهادتها قائلة: “بعد أشهر عدة من خروجه من السجن قام بتشكيل مجموعة في أحد الجوامع الذي قاموا بتغيير اسمه إلى جامع التوحيد، وصار يلقي أخي الدروس الدينية والخطب حتى صار إماما للجامع، واستمر به هذا الحال حتى كوّن له مجموعة من الرجال ممن يهتمون بشؤون الوعظ والإرشاد الديني”.

شقيقة أبي عمر البغدادي قالت إنها رأت شقيقها عام 2003 “سعيدا بسقوط نظام صدام حسين ولكني كنت أجهل يومها موقفه من دخول القوات الأجنبية إلى العراق”.

وسردت كيف اعتقلته قوة من الجيش الأمريكي، مشيرة إلى أنه بعد الإفراج عنه قام بـ”أولى العمليات مطلع عام 2004 عندما أشرف .. على عملية إسقاط مراكز الشرطة في قضاء حديثة عبر هجمات بالصواريخ والأسلحة الخفيفة”.

ولفتت نجلاء، وهي تسرد محطات شقيها على درب العنف ، إلى أنها حتى ذلك الحين “لم أكن أعرف أن أخي هو زعيم التنظيم، كل ما كنت أعرفه أنه ضمن التنظيم وصار الكثير من رجال العائلة في التنظيم وهذا ما كان يسبب لنا المشكلات ليس مع القوات الأمريكية والعراقية فحسب، بل مع بعض وجهاء ورجال عشيرة الجغايفة التي كانت مناوئة لتحركات التنظيمات الجهادية”.

وأفادت بأنه بعد مقتل أبي مصعب الزرقاوي “بدأت الأحداث تتغير بشكل كبير، بدأ الأمر عندما ترك شقيق زوجي (جاسم محمد حسن) المكنى بأبي إبراهيم، والذي شغل منصب وزير النفط لاحقا في دولة (داعش)، ترك عمله في الحرس الوطني، وصار يجمع في بيته المقاتلين الأجانب، وهذا ما رأيته بنفسي بعدها عرفت أن هذا كان بأمر من أخي أبو عمر البغدادي”.

وكشفت أنها علمت بمقتل شقيقها أبي عمر البغدادي عام 2010، مشيرة إلى أن أحدهم أخبرها بأن البغدادي “تم قتله مع أبو أيوب المصري وتم اعتقال النساء اللاتي كن في البيت الذي قتلا فيه، وهما زوجة المصري، وزوجة أبو عمر، وبناتهما في منطقة الثرثار”.

وتقر نجلاء بأنها كُلفت لاحقا بعد سيطرة التنظيم على الموصل بأن تكون “مسؤولة عن نساء قادة التنظيم، وتوجيههن بما تقتضيه أوامر التنظيم والإشراف على توزيع الكفالات المالية، وتشكيل شبكة ترتبط بشورى التنظيم تعنى بالترويج لفكر الجهاد والدولة … وحث الأبناء على الانضمام للتنظيم”.

وأثناء عمليات القوات المسلحة العراقية لتحرير الموصل حصل الآتي:”عند اشتداد المعارك في أيمن الموصل سقط صاروخ على الدار الذي نسكنه قتلت به ابنتي وأصبت أنا”.

وروت أنها تمكنت بصعوبة من الخروج من الموصل ووصلت إلى بغداد، ومن هناك سافرت إلى البوكمال، حيث مكثت “شهرين وكنا نحظى بعناية خاصة بسبب توصية من أبي بكر البغدادي”.

أما النهاية فكانت حين عادت إلى بغداد مجددا مستعملة “سيارة وطرق خاصة استطعت الوصول إلى منطقة أبو غريب حيث بيت أحد أقاربي، وهو الآخر من أفراد التنظيم المعتقلين، وبعد مكوثي خمسة أيام داهمت القوات الأمنية العراقية البيت وجرى القبض عليّ”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القاهرة – الإعلان رسميا: إستشهاد الرئيس المصري الأسبق د. محمد مرسي أمام المحكمة المصرية

القاهرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: