إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الثقافة والفنون / المؤتمرات / القاهرة – تنظيم مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس 17 و 18 / 1 / 2018
المسجد الأقصى المبارك في البلدة القديمة بالقدس المحتلة

القاهرة – تنظيم مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس 17 و 18 / 1 / 2018

القاهرة  – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

اقترح شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، أن يخصص هذا العام ليكون عاما للقدس الشريف، تعريفا به ودعما ماديا ومعنويا للمقدسيين، ونشاطا إعلاميا وثقافيا متواصلات تتعهده مؤسسات رسمية، مثل جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومنظمات المجتمع المدني.

وقال شيخ الأزهر في كلمة له أمام ” مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس ” في القاهرة، الأربعاء، إن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يجب أن يُقابل بتفكير إسلامي وعربي جديد وجدي يحترم عروبة القدس وحرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية.

وتوجه الدكتور الطيب بنداء للأمة الإسلامية والعربية كلها، بالقول “إنها أمة مستهدفة بدينها وهويتها ومناهجها التربوية ووحدة شعوبه”، وأضاف أن “العد التنازلي لتقسيم المنطقة بدأ لتفتيتها ولتنصيب الكيان الصهيوني شرطيا عليها بأسرها”.

ودعا شيخ الأزهر إلى “سلام مشروط بالعدل والاحترام لا يعرف الذل أو الخنوع”، قائلا: “ندق من جديد ناقوس الخطر للتصدي للعبث الصهيوني الهمجي الذي تدعمه سياسات دولية”.

كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس 

من جانبه، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمته أمام المؤتمر أن القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، مشيدا بتنظيم الأزهر الشريف ومصر لهذا المؤتمر العالمي لنصرة القدس.

وأوضح أن “هناك مؤامرة كبرى تستهدف القدس بكل ما تمثل من معان تاريخية وثقافية وحضارية، وتضرب بعرض الحائط كل الأعراف الدولية والمواثيق الإنسانية”.

وقال إن “تلك المؤامرة بدأت بوعد بلفور المشؤوم قبل 100 عاما على حساب الشعب الفلسطيني ومقدساته، بل إن المؤامرة بدأت قبل ذلك بكثير بوضع جسم استعماري لخدمة مصالح الغرب”.

وتابع: “وجاء الإعلان الخطير والأخير الذي ادعى فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن القدس عاصمة لإسرائيل في انحياز لجرائم إسرائيل والعدوان على مقدسات الشعب الفلسطيني”.

وقل إن واشنطن “اختارت أن تخالف القانون الدولي وأن تتحدى إرادة الشعوب العربية والإسلامية وكافة شعوب العالم”.

وانطلق في العاصمة المصرية القاهرة، اليوم الأربعاء 17 كانون الثاني 2018 ، “مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس”، بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ويشارك في المؤتمر، الذي ينظمه الأزهر الشريف بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين، عدد كبير من العلماء ورجال الدين والمفكرين والكتاب من 86 دولة.

ومن المقرر أن يلقي الرئيس الفلسطيني كلمة في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، يعرض خلالها رؤية فلسطين بشأن التطورات الأخيرة عقب قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس.

ويأتي عقد المؤتمر، الذي ينظمه الأزهر بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين، في إطار سلسلة القرارات التي اتخذها شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، للرد على قرار نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة.

وسيناقش المؤتمر عدة محاور رئيسة تركز على استعادة الوعي بقضية القدس، والتأكيد على هويتها العربية الإسلامية، واستعراض المسؤولية الدولية تجاه المدينة المقدسة باعتبارها خاضعة للاحتلال الصهيوني .

الى ذلك ، أعلنت اللجنة المنظمة لمؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس، أنها تلقت طلبات من أكثر من 800 صحفي وإعلامي، يمثلون مختلف وسائل الإعلام المصرية، والعربية، والعالمية، لتغطية فعاليات المؤتمر الذي تنطلق جلساته، اليوم الأربعاء 17 كانون الثاني 2018 ، وتستمر لمدة يومين، بمركز الأزهر للمؤتمرات بمدينة نصر.

وأوضحت اللجنة، أن هذا الاهتمام الإعلامي الكبير يشير إلى الأهمية التي يمثلها المؤتمر، سواء لجهة كون القدس هي قضية العرب والمسلمين الأولى، وأن المؤتمر يعقد في رحاب الأزهر الشريف مرجعية المسلمين في العالم، فضلا عن الحضور العربي والإسلامي والدولي رفيع المستوى، إذ يشارك في أعمال المؤتمر ممثلون عن 86 دولة من مختلف دول العالم.

يذكر أن الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التي ستنطلق صباح اليوم، تتضمن كلمات، لشيخ الأزهر – رئيس مجلس حكماء المسلمين الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، ومن ثم كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والبابا تواضروس، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العامّ لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، ورئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، ووزير الشئون الإسلامية السعودي صالح آلِ شيخ، ورئيس البرلمان العربي مشعل السلمي، والأمين العام لمجلس الكنائس العالمي أولاف فيكس تافيت، والأمين العامّ لرابطة العالم الإسلامي محمد العيسى.

وعقب الجلسة الافتتاحية للمؤتمر تعقبها استراحة قصيرة، وبعدها تبدأ أعمال الجلسة الثانية، التي يترأسها فؤاد السنيورة، رئيس وزراء لبنان الأسبق، وهي بعنوان: “الهوية العربية للقدس ورسالتها”، وتنقسم إلى أربعة محاور، الأول: يدور حول “المكانة الدينية العالمية للقدس”، والثاني: يتناول “القدس وحضارتها.. التاريخ والحاضر”، فيما يركز المحور الثالث على قضية: “أثر تغيير الهوية في إشاعة الكراهية”، بينما يناقش المحور الرابع مسألة: “تفنيد الدعاوى الصهيونية حول القدس وفلسطين“.

وعقب انتهاء الجلسة، ترفع أعمال المؤتمر، لتستأنف في اليوم التالي، والذي يتضمّن جلستين، يعقبهما إعلان البيان الختامي لـ “مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس“.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البيرة – فعاليات المؤتمر الصيدلاني الفلسطيني الثامن لنقابة الصيادلة الفلسطينيين

البيرة  – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: