إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الكيان الصهيوني / نابلس – مقتل مستوطن يهودي بالرصاص قرب مستوطنة “حفات غلعاد” قرب صرة
مقتل مستوطن يهودي جنوبي نابلس

نابلس – مقتل مستوطن يهودي بالرصاص قرب مستوطنة “حفات غلعاد” قرب صرة

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قتل مستوطن من سكان مستوطنة “حفات غلعاد”، مساء اليوم الثلاثاء 9 كانون الثاني 2018 ، متأثرا بحراحه الخطيرة التي أصيب بها جراء عملية إطلاق نار قرب قرية صرة جنوب مدينة نابلس، بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت وسائل إعلام عبرية إن العملية وقعت قرب مستوطنة “حفات غلعاد” جنوب نابلس، وأضافت أن مركبة للمستوطنين تعرضت لإطلاق نار قرب المستوطنة ما أدى لوقوع إصابة خطيرة.

المستوطن اليهودي الحاخام المقتول (رزائيل بن إيلانا) وعائلته

وأقامت قوات الاحتلال الصهيوني حواجز عسكرية على جميع الطرق المؤدية إلى المنطقة، ونشرت قواتها في محيط البلدات العربية المحيطة، وشرعت في البحث عن منفذ العملية. 

وقام مسعفون بتقديم العلاج الطبي للمستوطن اليهودي المصاب (35 عاما)، وأجلوه إلى مستشفى “مئير” في كفر سابا، حيث أصاب العيار الناري الجزء العلوي من جسده، ليتم الإعلان لاحقًا عن مقتله.

وأكد شهود عيان تحليق مروحيات الاحتلال في أجواء مدينة نابلس بعد عملية إطلاق النار، في محاولة لتعقب آثار منفذها.

وتفصيلا ، قتل مستوطن مساء اليوم الثلاثاء، في عملية إطلاق نار على حافلة للمستوطنين اليهود قرب مستوطنة (جلعاد) جنوب نابلس.

وكان المستوطن، قد أصيب بجروح خطيرة في منطقة الرقبة نقل على إثرها إلى مستشفى (بيلينسون) في بتح تيكفا، ليعلن عن مقتله متاثراً بجراحه، بحسب الإعلام العبري.

من جانبها، زعمت القناة 12 العبرية: “أن المقاومين الذين نفذوا العملية، تمكنوا من الانسحاب من المكان”.

ورداً على ذلك، هاجم مستوطنون، مركبات المواطنين قرب مستوطنة (يتسهار) جنوب نابلس.

وطالبت عائلة المستوطن المصاب الحاخام (رزائيل بن إيلانا)، (35 عاماً) وهو أب لخمسة أطفال، من الجمهور الصلاة من أجل شفائه.

إلى ذلك، اندلعت مواجهات عقب اقتحام قوات الاحتلال بلدات بورين وتل وصرة جنوب نابلس، بحثا عن منفذي عملية إطلاق النار.

وتجمع عشرات المستوطنين، في محيط قرية بورين وعلى الطريق الواصل بين نابلس وقلقيلية.

هذا واقتحمت قوات الاحتلال صرة وتل جنوب غرب نابلس. وهاجم عدد من المستوطنين مركبات لفلسطينيين بالحجارة على دوار حوارة جنوب نابلس. كما تصدى أهالي عصيرة القبلية لهجوم المستوطنين، وجموع غفيرة من المستوطنين قرب قرية بورين.

“أطلقوا علي النار في حفات جلعاد.. أطلقوا علي.. أطلقوا علي”، هذا ما قاله المستوطن اليهودي (الإسرائيلي ) في تسجيل صوتي له نشر على المواقع العبرية، قبيل الإعلان عن مقتله، نتيجة إطلاق النار عليه في عملية نوعية وقعت في مستوطنة (حفات جلعاد) بمدينة نابلس مساء يوم الثلاثاء 9 كانون الثاني الجاري .

وحول ردود الفعل من قادة الاحتلال، قال رئيس الحكومة العبرية بنيامين نتنياهو: “قوات الأمن ستبذل قصار ى جهدها للوصول إلى المنفذ” بحسب ما جاء على موقع (مفزاك لايف).

بدوره، قال رئيس الكيان الصهيوني رؤوفين ريفلين: “إن دولة “إسرائيل” لن تدع الإرهاب يرفع رأسه”، بحسب ما نقلته القناة السابعة العبرية.

أما اسحاق هرتصوغ زعيم المعارضة الصهيونية فقد قال: “الإرهاب لا يستريح للحظة”، بحسب تعبيره. 

زعيم حزب العمل آفي غاباي قال: ” (الإرهاب) لن يحقق أهدافه ولن نستسلم له”، بحسب ادعائه.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – عشرات آلاف المتظاهرين اليهود في تل أبيب : نتنياهو إلى السجن

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: