إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / بيت لحم – استقبال بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية ثيوفيلوس بالأحذية والبيض ببيت لحم عشية العيد
زيارة بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية ثيوفيلوس لمدينة بيت لحم واستقباله بالبيض والأحذية

بيت لحم – استقبال بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية ثيوفيلوس بالأحذية والبيض ببيت لحم عشية العيد

بيت لحم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تظاهر عدد من الفلسطينيين، مساء اليوم السبت، احتجاجًا على وصول  كيوريوس ثيوفلوس الثالث بطريرك الروم الأرثوذوكس في القدس وفلسطين وسورية والأردن وقانا الجليل، الذي قدم لكنيسة المهد ببيت لحم، للمشاركة باحتفالات الطوائف المسيحية التي تسير حسب التقويم الشرقي بعيد الميلاد المجيد.

وعقب وصول البطريرك إلى كنيسة المهد، اليوم السبت 6 كانون الثاني 2018 ، احتج عشرات الفلسطينيين على زيارته واتهموه بالتورط بـ”صفقات مشبوهة سرب خلالها أملاكاً وعقارات فلسطينية للجمعيات الاستيطانية الإسرائيلية” في القدس.

احتجاج على وصول كيوريوس ثيوفلوس الثالث بطريرك الروم الأرثوذوكس في القدس وفلسطين وسورية والأردن وقانا الجليل الذي قدم لكنيسة المهد ببيت لحم بفلسطين

وهتف عشرات الفلسطينيين، اعترضوا موكب البطريرك ثيوفيلوس، (يا خاين الدين والوطن)، ورفعوا شعارات مكتوبة تؤكد على رفض بيع المقدسات الإسلامية والمسيحية وأخرى تطالب بعزله.

وطالب رئيس بلدية بيت جالا نيقولا خميس ، في تصريحات للصحفيين في بيت لحم، المجمع الكنسي بعزل البطريرك ثيوفيلوس أو أن يعزل هو نفسه، وحث السلطة الفلسطينية على مساعدتهم في مطالبهم.

وأطلق ناشطون فلسطينيون وسم (#المهد_لن_تخون) رفضًا لاستقبال البطريرك ثيوفيلوس الثالث.

ووفقًا لوسائل اعلام فلسطينية ، فإن بلديات بيت لحم وبيت ساحور وبيت جالا وفعاليات فلسطينية أخرى قاطعت زيارة البطريرك ثيوفيلوس في احتفالات عيد الميلاد، معتبرة أن مقاطعة ثيوفيلوس سابقة في التاريخ، إذ لم يحدث أبدًا أن غابت هذه البلديات عن بروتوكول الاستقبال المتبع في فلسطين والأردن وسورية.

وانتخب ثيوفيلوس الثالث بطريركا بالإجماع في التاسع من آب/أغسطس 2005، وتوج على الكرسي الأورشليمي في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر من العام ذاته.

وكان المؤتمر المسيحي الأرثوذكسي والمؤسسات الأرثوذكسية طالب بمقاطعة استقبال البطريرك ثيوفيلوس وإقالته أو استقالته “حماية للكنيسة الأرثوذكسية”.

هذا وكانت احتفالات عيد الميلاد وفق التقويم الشرقي في مدينة مهد المسيح، بيت لحم، مختلفة هذا العام، إذ شهدت احتجاجات على زيارة بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية، ثيوفيلوس، واستقباله بالبيض والأحذية، إضافة إلى مقاطعة رسمية وشعبية له، وسط انتشار مكثف لقوات الأمن الفلسطينية.

ورفضت بلديات بيت لحم وبيت ساحور وبيت جالا المشاركة في الاستقبال الرسمي، وهو تقليد يجري كل عام قبل يوم من عيد الميلاد وفق التقويم الشرقي، كذلك رفضوا المشاركة في عشاء البطريرك التقليدي قبل قداس منتصف الليل.

ومع اقتراب موكب ثيوفيلوس من كنيسة المهد، أغلق النشطاء الطريق لمنعه من دخول الكنيسة بسبب تورطه بصفقات مع الجمعيات الاستيطانية منحهم خلالها أملاك وعقارات فلسطينية مقابل مبالغ مالية زهيدة ورشاوى، وتوزعت هذه الأملاك على الكثير من المدن الفلسطينية، من بينها القدس المحتلة ويافا وكيسارية.

واضطر البطريرك اليوناني إلى الدخول تحت حراسة مشددة من قبل امن السلطة الفلسطينية، حيث ألقى المحتجون على زيارته الأحذية والبيض لمنع من “تدنيس” كنيسة المهد.

ورغم الانتشار الأمني المكثف، تمكن النشطاء من اعتراض موكب ثيوفيلوس وإصابة السيارة التي استقلها بأضرار بالغة، ورفعوا وهتفوا بالشعارات المنددة بالبطريرك، ودعوا إلى تعريب الكنيسة و”طرد الخائن”، ودشنوا وسم #المهد_لن_تخون على مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتدت قوات الأمن على المحتجين بالأيدي والهراوات لمنعهم من الوصول إلى البطريرك، وسمحت له بالدخول بالقوة.

واللافت كان مشاركة الفلسطينيين في الضفة الغربية والداخل في الاحتجاجات، وعدم تنظيم أي فعالية رسمية من قبل بلدية بيت لحم وعدم مشارتهم في موكبه أو زيارته للكنيسة، في حين كان محافظ بيت لحم هو الوحيد الذي شارك.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غزة – 8 شهداء فلسطينيين بـ(جمعة الكوشوك) وإصابة 1070 فلسطينيا شرقي قطاع غزة برصاص الاحتلال الصهيوني

غزة –  شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) Share This: