إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / غزة – محاولة فاشلة لإغتيال اللواء توفيق عبد الله ( ابو نعيم ) قائد قوى الأمن الفلسطيني بقطاع غزة
بالمستشفى - اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس يزور اللواء توفيق أبو نعيم الذي تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة

غزة – محاولة فاشلة لإغتيال اللواء توفيق عبد الله ( ابو نعيم ) قائد قوى الأمن الفلسطيني بقطاع غزة

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أصيب قائد قوى الامن الداخلي في مدينة غزة اللواء توفيق عبد الله ( ابو نعيم ) بجراح وصفت بالطفيفة بعد اليوم الجمعة 27 تشرين الأول 2017 ، وذلك بعد استهداف سيارته في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وتعرض مدير عام قوى الأمن الداخلي في غزة اللواء توفيق أبو نعيم بعد ظهر الجمعة، لمحاولة اغتيال فاشلة بعد خروجه من مسجد أبو الحصين في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وأفادت مصاد إعلامية محلية، أن انفجاراً وقع أثناء فتح اللواء أبو نعيم باب الجيب الخاص به أثناء خروجه من المسجد في النصيرات، ما أدى إلى إصابته بجراح وصفتها مصادر مقربة من حماس بالطفيفة.

وتم نقل اللواء أبو نعيم فور الحادث إلى مستشفى شهداء الأقصى، وأجريت له جميع الفحوصات، وتأكد أن إصابته طفيفة.

بدوره أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية بغزة اياد البزم في تصريح صحفي على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، أن اللواء ابو نعيم نجا من محاولة اغتيال فاشلة ظهر اليوم الجمعة، بعد تعرض سيارته لتفجير بمخيم النصيرات وسط مدينة غزة، مفيداً بأنها أصيب بجراح وصفت بالمتوسطة، مؤكدا أن صحته الان بخير ويتلقى العلاج في المستشفى.
وأكد البزم، أن الأجهزة الأمنية باشرت على الفور تحقيقاتها لمعرفة ملابسات الحادث والوصول للجناة.

اللواء توفيق عبد الله ( ابو نعيم ) قائد القوى الأمنية الفلسطينية في قطاع غزة

وفي السياق ذاته ، دعا إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الرئيس الفلسطيني محمود عباس للبدء الفوري في تحقيق المصالحة الفلسطينية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده هنية أمام مستشفى (الشفاء) بغزة، بعد اطمئنانه على صحة اللواء توفيق أبو نعيم مسؤول قوى الأمن الوطني بقطاع غزة، نجا من محاولة اغتيال فاشلة ظهر اليوم الجمعة، بعد تعرض سيارته لتفجير بمخيم النصيرات وسط مدينة غزة، مؤكدًا أن ما جرى لن يؤثر على مسار المصالحة الوطنية على الإطلاق.

وقال هنية: ما حدث اليوم من محاولة لخلط الأوراق في قطاع غزة، هي محاولة يائسة من البعض، للتأثير على المنظومة الوطنية بعد اجراء المصالحة الوطنية بين حركتي فتح وحماس، لذا يتطلب ذلك من حكومة الوفاق الوطني وتحديدًا رئيس الوزراء ووزير الداخلية رامي الحمد الله استلام الأمن في القطاع.

إلى ذلك ، قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران، إن محاولة الاغتيال الفاشلة بحق الأسير المحرر اللواء توفيق أبو نعيم، تعد عملاً جباناً، تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في القطاع.

وأكد بدران في تصريح صحفي، اليوم الجمعة، تعقيباً على ما جرى من محاولة لاستهداف مدير عام قوى الأمن الداخلي في غزة اللواء أبو نعيم؛ أن هذه المحاولة لا تخدم سوى الاحتلال وأذنابه.

وأضاف: “إن كل المحاولات الرامية لزعزعة أمن القطاع، واستهداف الوحدة الفلسطينية، ستبوء بالفشل، وهي محاولات لا يمكن أن تخدم سوى الاحتلال الذي ما انفك يلاحق القيادات والمقاومين، وحتماً ستنكسر شوكته أمام إرادة شعبنا وقيادته المقاومة”.

ودعا بدران لتكسير مجاديف الاحتلال، وملاحقة أذنابه، والضرب بقوة لكل من تسول له نفسه استهداف شعبنا ورموزه وقياداته، مضيفاً: “بوحدتنا كفلسطينيين سنزداد قوة وتماسكا في وجه الاحتلال، ومثل هذا الاستهداف يدفعنا جميعاً لأن نقف وقفة رجل واحد أمام التحديات الكبرى التي تواجه شعبنا وقضيته”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الناصرة – اضراب المدارس فوق الابتدائية في 36 بلدة بالداخل الفلسطيني المحتل

الناصرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: