إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الصحة / الطب البديل / إِنَّ فِي الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ وَالسَّامُ الْمَوْتُ – 25 فائدة من فوائد حبة البركة الصحية والجمالية
حبة البركة - الحبة السوداء شفاء من كل داء

إِنَّ فِي الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ وَالسَّامُ الْمَوْتُ – 25 فائدة من فوائد حبة البركة الصحية والجمالية

الأرض المقدسة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
25 فائدة من فوائد حبة البركة الصحية والجمالية

صحيح البخاري – (ج 17 / ص 449)
أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ أَخْبَرَهُمَا أَنَّهُ
سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ فِي الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ قَالَ ابْنُ شِهَابٍ وَالسَّامُ الْمَوْتُ وَالْحَبَّةُ السَّوْدَاءُ الشُّونِيزُ
صحيح مسلم – (ج 11 / ص 234)
عَنْ ابْنِ شِهَابٍ أَخْبَرَنِي أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ وَسَعِيدُ بْنُ الْمُسَيَّبِ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ أَخْبَرَهُمَا
أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِنَّ فِي الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ وَالسَّامُ الْمَوْتُ وَالْحَبَّةُ السَّوْدَاءُ الشُّونِيزُ

حبة البركة – الحبة السوداء

فوائد حبة البركة للبشرة والشعر والصحة
 
حبة البركة أو الحبة السوداء هي معجزة يمكن أن تشفي من أي مرض. وهو تقليد معروف للنبي (محمد صلي الله عليه وسلم) أن هذه البذور هي علاج لأي مرض إلا الموت. ومنذ ذلك الحين، عرفت هذه النبتة واستخدمت من قبل الملايين والملايين من الناس لعلاج الحالات المزمنة والحادة بنجاح. وهي علاج للعديد من الأمراض وتشمل مضادات السكري، مكافحة السرطان، تقوية الجهاز المناعي، تعمل كمسكن للألم، مضادة للجراثيم، ومضادة للالتهابات، وعلاج للتشنجات، وتقي من أمراض الكبد والكلي، وتحمي المعدة، ولها خصائص مضادة للأكسدة نظرا لقوتها الخارقة للشفاء.
 
حبة البركة تحتوي على حمض الميريستيك، وحمض البالمتيك وحمض دهني، حمض البالمتيوليك، حمض الأوليك وحمض اللينوليك وحمض الأراكيدونيك والبروتينات والفيتامينات (B1)، (B2)،(B3)، الكالسيوم والحديد والنحاس والزنك والفوسفور. كما حصلت على أعلى مرتبة بين الأدوية العشبية لإحتوائها على معظم الخصائص العلاجية والجمالية.
 
فوائد حبة البركة للبشرة :
 
1- تفتيح لون البشرة :
الاستخدام المنتظم لزيت حبة البركة يساعد في تفتيح لون البشرة دون إنتاج الميلانين، والذي بدوره يحمي الجلد من أضرار أشعة الشمس. وبالإضافة إلى ذلك، الخصائص المرطبة والمضادة للأكسدة، والمضادة للالتهابات تساعد في تجديد البشرة وجعلها متوهجة وصحية. كما يمكنك أخذ هذا الزيت عن طريق الفم أو تدليكه مباشرة على الجلد لاستعادة صحته الطبيعية والحيوية.
 
2- علاج الأمراض الجلدية :
يمكننا علاج الأكزيما بزيت حبة البركة وذلك من خلال خاصياته المطرية تشكل طبقة غير دهنية لحماية الجلد. وبالإضافة إلى ذلك، خاصيته المضادة للالتهابات تساعد على تقليل الالتهاب والاحمرار وأعراض الأكزيما الأخرى. لذلك التطبيق المنتظم لزيت حبة البركة مباشرة على الجلد المصاب مرتين يوميا لبضعة أيام سيساعد في علاج هذه المشكلة.
 
3- علاج الصدفية :
الصدفية هو مرض جلدي يأتي مع الحكه والألم، وأحيانا يكون مصدرا للإحراج. وسبب هذه الحالة ردة فعل غير طبيعية لجهاز المناعة في الجسم مما يسبب في انتشار لطبقات الجلد. لذلك إستعمال زيت حبة البركة ينظم خلايا المناعة في الجسم، ويعزز قدرته على التعامل مع تكاثر الخلايا الغير طبيعية. يمكنك تطبيق بذور حبة البركة على البشرة لتخلص من الألم والحكة.
 
4- علاج الالتهابات الفطرية :
بالإضافة إلى قتل البكتيريا التي تسبب حب الشباب، زيت حبة البركة له خصائص مضادة للفطريات تحمي من الالتهابات والحكة في البشرة.
 
5- علاج حب الشباب :
حب الشباب هو سبب العديد من العوامل التي تؤثر عادة على المراهقين ولكن يمكن أن تستمر حتى سن البلوغ ويترك ندبات مشوهة. كما أن هناك العديد من العوامل التي تساهم في هذه المشكلة بما في ذلك الهرمونات والالتهابات. لذلك زيت حبة البركة لديه العديد من الخصائص التي يمكن أن تقلل من أعراض حب الشباب بما في ذلك تأثيراته المضادة للالتهابات والمضادة للأكسدة ويساعد أيضا في إصلاح وتجديد البشرة التالفة وهو مضاد للهستامين لعلاج أمراض الجلد المرتبطة بالحساسية.
 
فوائد حبة البركة للشعر :
 
6- علاج تقصف الشعر :
لعلاج تقصف الشعر، يمكنك مزج القليل من زيت حبة البركة مع القليل من زيت الزيتون والقليل من زيت اللوز مع الفرك على فروة الرأس وعلى أطراف الشعر المتقصف وتغطية الرأس بمنشفة لمدة ساعة. يمكنك تكرار هذه العملية مرتين في الأسبوع.
 
7- نمو الشعر :
لنمو الشعر بسرعة يمكنك بإستخدام زيت حبة البركة. وذلك لإحتوائها على العديد من الفيتامينات التي تشجع على نمو الشعر وتطويله. ببساطة يمكنك مزج بعض من زيت حبة البركة بالتساوي على الشعر وتركه لمدة 3 ساعات ثم يشطف جيدا. يمكنك تكرار هذه العملية مرتين في الأسبوع.
 
8- علاج تساقط الشعر :
زيت حبة البركة يساعد على الحد من تساقط الشعر. وذلك لإحتوائه على مضادات الأكسدة القوية والخصائص المضادة للميكروبات التي تساعد على تقوية بصيلات الشعر، مما تقلل من تساقطه. وبالإضافة إلى ذلك، المضادات للفطريات في هذا الزيت تمنع الالتهابات التي تسبب تساقط الشعر، كما أن لديها جودة الترطيب التي تحمي الشعر من التلف، وتسرع في نموه وتعزز صحته. يمكنك خلط كميات متساوية من زيت حبة البركة وزيت الزيتون، وتدفئة الخليط في درجة حرارة الغرفة وفركه على فروة الرأس بلطف. ويترك لمدة 30 دقيقة، ثم يشطف بالشامبو. مع تكرار هذه العملية بضع مرات في الأسبوع لمحاربة تساقط الشعر.
 
9- التخلص من الصلع :
فقدان الشعر يمكن أن يكون إما بسبب السن أو بعض الشروط الأساسية الأخرى. الصلع هو حالة يخشى منها الجميع، وخاصة الشباب. لذلك يمكنك إستعمال زيت حبة البركة الذي يلعب دورا هاما في علاج الصلع ويساعد أيضا في التخلص من الشعر التالف. وذلك من خلال هرس حفنة من بذورحبة البركة، ومزجه مع زيت كالونجي وملعقتين من الخل وتوزيع الخليط على الأماكن الصلعاء مع الفرك بلطف. وتركه لمدة ساعة واحدة ثم غسله بالماء العذب. يمكنك إستخدام هذه العملية مرة واحدة في الأسبوع لمدة شهر واحد وسوف تساعدك تدريجيا في نمو الشعر.
 
 
فوائد حبة البركة الصحية :
 
10- يخفض ضغط الدم المرتفع :
بذورحبة البركة تساعد في التعامل مع ارتفاع ضغط الدم. مما يجعل الاستخدام اليومي لحبة البركة لمدة شهرين لديه تأثير خفض إرتفاع ضغط الدم. وبالإضافة إلى ذلك، تساعد في التقليل من البروتين الدهني منخفض الكثافة LDL أو مستويات الكوليسترول السيئ وتعزز صحة القلب بشكل عام. لتنظيم مستوى ارتفاع ضغط الدم، يمكنك أكل 100-200 ملغ من حبة البركة مرتين في اليوم. عند الإستعمال بإنتظام ستلاحظ الفرق.
 
11- التحكم النوع 2 من داء السكري :
بذور حبة البركة تسيطر على السكر في المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2. كما أن 2 غرام من الجرعة اليومية لبذورحبة البركة هو وسيلة مفيدة لإدارة مستويات السكر في الدم. كما أن الاستعمال المنتظم لهذه البذور يمكن أن تساعد في الحد من مستويات السكر في الدم ومقاومة الأنسولين، وكذلك زيادة وظيفة خلاي البنكرياس. وتعمل هذه البذور في الوقاية من مرض السكري أيضا.
 
12- يعزز صحة الكبد :
زيت حبة البركة يعزز صحة الكبد ليجعله يعمل بشكل صحيح ويساعده في القضاء على السموم من الجسم. كما يعززالحماية من أمراض الكبد، ويقلل من مضاعفات المرض ويؤخر تقدمه. ببساطة يمكنك إدراج بذور حبة البركة في نظامك الغذائي على أساس منتظم لتحسين وظائف الكبد ومنعه من الضرر.
 
13- تقوية الذاكرة :
حبة البركة تعطي دفعة قوية لصحة الدماغ. نظرا لإحتوائها على خصائص مضادة للأكسدة، ومضادة للالتهابات لحماية الخلايا العصبية وتحسن الذاكرة. لذلك يمكنك تناول نصف ملعقة صغيرة من بذور حبة البركة مرتين يوميا لتحسين صحة الدماغ وتقوية الذاكرة.
 
14- علاج الربو :
زيت حبة البركة له تأثير قوي نسبيا لمكافحة الربو في الشعب الهوائية، لإحتوائه على خاصية مضادة للربو ويساعد في تخفيف حدة أعراضه ويعزز الانتعاش. أيضا هذا الزيت يساعد في الحد من التهاب الشعب الهوائية ويمنع إفراز المخاط الزائد. ويعالج إلتهاب الحلق، التهاب الجيوب الأنفية الحاد والتهاب اللوزتين. ببساطة يمكنك إضافة بضع قطرات من زيت حبة البركة في وعاء مملوء بالماء الساخن واستنشاق البخار لمدة 5 دقائق. أيضا، يمكنك وضع بضع قطرات من زيت حبة البركة على منديل ويستنشق رائحته من وقت لآخر.
 
15- يقلل من مخاطر الاصابة بالسرطان :
حبة البركة هي فعالة في الحد من خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطان، مثل سرطان الثدي والمخ، الفم، سرطان عنق الرحم وسرطان القولون. هذه البذور بذور لديها القدرة على علاج الاضطرابات الالتهابية والسرطان، وذلك لإحتوائها على مكون يقضي على الجذور الحرة ويساعد على إحداث موت الخلايا في خلايا سرطان الثدي، وخلايا الورم في المخ وسرطان البنكرياس وسرطان عنق الرحم. زيت حبة البركة في بعض الأحيان يعمل كوسيلة لتوفير الحماية الطبيعية من بعض المخاطر واستخدامه جنبا إلى جنب مع العلاجات التقليدية.
 
16- علاج الإسهال :
حبة البركة هي جيدة لعلاج مشاكل المعدة مثل الاسهال والغاز والمغص والإمساك.
وذلك عن طريق مزج ملعقة صغيرة من مسحوق حبة البركة مع كوب من اللبن العادي. وشربه مرتين في اليوم حتى تتحسن حالتك.
 
 
17- تنظيم الهضم :
بذور حبة البركة هي طارده للريح، وتساعد في عملية الهضم وتقلل من الغازات والانتفاخ وآلام المعدة. وكثيرا ما يستخدم زيت حبة البركة في التخلص من الطفيليات المعوية. كما تبين أيضا أنه يمنع نمو خلايا سرطان القولون دون أي آثار جانبية سلبية.
 
18- صحة القلب :
بذور حبة البركة لها تأثير وقائي على القلب، مما تساعد في تعزيز مستويات الكولسترول وتساعد على تنظيم ضغط الدم.
 
19- تقوية المناعة :
حبة البركة هي طريقة لدعم نظام المناعة، لإحتوائها على مضادات الأكسدة والأحماض النافعة وفيتامينات(B)، ولكن الحذر لأولئك الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية. بذور حبة البركة تحقق التوازن المرتبط بنظام زيادة الوظيفة المناعية ولكن لا تشجع التفاعلات المناعية داخل وخارج.
 
20- علاج نزلات البرد :
يمكنك مزج ملعقة من العسل الخام مع ملعقة صغيرة من زيت حبة البركة وأكلها مرتين في اليوم. هذه العملية ستخلصك من نزلات البرد المزعجة.
 
21- التخلص من حصي الكلى :
يمكنك مزج ملعقة كبيرة من حبة البركة مع العسل والماء الدافئ وتشرب مرتين في اليوم. كما يمكنك أيضا مزج نصف كوب من زيت الزيتون مع ملعقة كبيرة من زيت حبة البركة والعسل الخام وشرب هذا الخليط على معدة فارغة قبل الذهاب إلى السرير.
 
22- علاج جفاف الفم :
علاج جفاف الفم بزيت حبة البركة فعال جدا وستتحصل على النتيجة في وقت وجيز، من وذلك خلال مزج القليل من زيت حبة البركة حول الفم لمدة دقيقة والغرغرة به، ولا يشطف الفم بالماء لمدة 30 دقيقة.
 
23- الحد من الصرع :
حبة البركة لديها خصائص مضادة للتشنج. وهي فعالة في الحد من وتيرة النوبات لدى الأطفال الذين يعانون من الصرع. لذلك يجب إستهلاك مرتين في اليوم حفنة من بذور حبة البركة أو مزجها في كوب من اللبن.
 
 
24- علاج لساعات النحل :
عندما تلسعك نحلة وخاصة على وجهك ستسبب إنتفاخ وألم، وسيدوم لمدة ثلاثة أيام لتختفي أثار هذه اللسعة. حبة البركة هي علاج لهذه المشكلة، كل ما عليك القيام به هو غلي القليل من بذور حبة البركة في الماء وتركها حتى تبرد ثم مزجها على لسعات. مع تكرار هذه العملية أكثر من مرة في اليوم.
 
25- التخلص من الصداع والصداع النصفي :
خلط زيت حبة البركة والعسل بنسب متساوية، وإستهلاك هذا الخليط مرتين في اليوم. كما يمكنك الحصول على نتيجة سريعة مع ضع بضع قطرات على الأنف وفركه على المعابد.
الشونيز المزروع، حبة البركة، الحبة السوداء أو الكمون الأسود (الاسم العلمي: Nigella sativa) نوع نباتي ينتمي إلى جنس الشونيز من الفصيلة الحوذانية. تنتج ثماره البذور المعروفة بحبة البركة.
تعرف بأسماء أخرى منها: القزحة، الشونيز، شونياز، بالكالونجي الأسود، الكراوية السوداء.
تعتبر بذورها طاردة للأرياح ومنشطة ومدرة للبول. عجينة من البذور تشفي الجروح القاطعة ولدغات العقرب والأكزيما. والبذور مطهرة ومضادة للديدان المعوية ولاسيّما لدى الأطفال ومدرة للطمث ومفيدة في الربو ومقوية لجهاز المناعة. وتوضع البذور بين طيات الملابس المخزونة كطاردة للعثة. حبة البركة مفيدة في أمراض البروستاتا والقولون ومنشطة للأعصاب والجنس أو لعلاج السكري. والجزء المستخدم من هذا النبات هو بذورها السوداء حيث تجمع البذور عندما تنضج. تحتوي البذور على 40% من الزيت الثابت، واحد من الصابونينات (الميلانتين) وحوالي 1.4% من الزيت الطيّار.
يحتوي زيت حبة البركة على العديد من الحموض الدهنية الأساسيّة. تحتوي حبة البركة على مادة Nigellone وهي أحد مضادات الأكسدة الطبيعية وكذلك الجلوتاثيون. تحتوي بذور حبة البركة على حمض الأرغينين.
أن بذور الحبة السوداء تؤخذ لعلاج الصداع والنزلة الانفية وألم الأسنان والديدان المعدية، كما تؤخذ بكميات كبيرة كمدر للبول وللحض على الحيض وزيادة درّ الحليب.
على غرار كثير من أعشاب التوابل الطهيّة، تفيد بذور الحلبة السوداء الجهاز الهضمي وتلطف ألم المعدة وتشنجاتها وتخفف الريح وانتفاخ البطن والمغص. كما أن البذور مطهرة.
وكانت حبة البركة تستعمل منذ القدم في تتبيل الفطائر لتكسبها الطعم الشهي، كما تخلط مع العسل الأسود والسمسم بعد سحقها حلاوة تؤخذ على الريق كمقوية ومنبهة وطاردة للبلغم ولمقاومة شدة البرد في الشتاء القارص وزيادة المناعة ضد نوبات البرد والربو.
وقال عنها ابن سينا صاحب القانون : ” والشونيز (حبة البركة) حريف مقطع للبلغم جلاء ويحلل الريح والنفخ وتنقيته بالغة ويوضع مع الخل على البثور اللبنية ويحل الأورام البلغمية والصلبة ومع الخل على القروح البلغمية والجرب المتقرح، وينفع من الزكام وخصوصآ مسحوقآ ومجعولآ في صرة كتان، يطلى على جبهة من به صداع. وإذا نقع في الخل ليلة ثم سحق واعطي للمريض يستنشقه نفع من الأوجاع المزمنة في الرأس. لقتل الديدان ولو طلاء على السرة، ويدر الطمث إذا استعمل أيامآ ويسقى بالعسل والماء الحار للحصاة في المثانة والكلى “.
كيفية استعمال حبّة البركة

تُسحق البذور سحقاً ناعماً وتؤكل مباشرةً؛ لأنّها غنيةٌ بالزيوت الطيارة، لذلك يُمنع تركها بعد طحنها حتى لا تفقد تلك الزيوت بفعل الحرارة والهواء والعوامل الطبيعية الأخرى، ولأنّها قد تكون صعبة التناول هكذا عند البعض بسبب طعمها المر يُمكن خلطها بالعسل الطبيعيّ ويُفضل تناولها على الريق. تُسف بذور حبّة البركة المطحونة أو بدون طحن مع كوبٍ من الحليب أو العصير. يُستخدم زيت حبّة البركة المعصور على البارد في العديد من الأشياء كتدليك الجلد، وزيتٍ للشعر وغيرها. يُعد من بذور حبّة البركة مشروبٌ ساخنٌ متعدد الفوائد. تحضير مغلي حبّة البركة الطريقة الأولى: تُطحن بذور حبّة البركة الجافة طحناً ناعماً. يُسخن مقدار كوبٍ من الماء ويضاف إليه ملعقةً كبيرةً من مطحون حبّة البركة. يُمكنك إضافة الميرمية إلى الماء المغليّ لتحسين المذاق. يُغطى الكوب لمدة خمس دقائق يم يُصفى، يُمكنك إضافة العسل الطبيعيّ للتحلية حسب الرغبة ثم يُشرب. الطريقة الثانية: تُحمص بذور حبّة البركة الجافة حتى تبدأ بالفرقعة داخل مقلاة التحميص، عندئذٍ تُوضع جانباً حتى تبرد. يُحمص السمسم الجاف حتى يبدأ بالفرقعة داخل مقلاة التحميص، يُرفع عن النَّار ويُترك جانباً حتى يبرد. يُطحن كلٍ من السمسم المحمص وحبّة البركة المحمصة في مطحنةٍ خاصةٍ لذلك يُفضل الذهاب به متجرٍ متخصصٍ بطحنهما. ينتج عن عملية الطحن عجينةٌ سوداء تُستخدم لصنع المغلي، حيث يغلى الماء في إبريق ويضاف إليه السُّكر حسب الرغبة ثم تضاف له من عجينة حبّة البركة مقدار أربع ملاعق كبيرة لكل لتر ماءٍ أو أكثر حسب الرغبة أيضاً ويُترك على النار ليغلي مجدداً. يُسكب في فناجين ويكون مشروباً ذا قوامٍ كثيفٍ. فوائد شرب مغلي حبّة البركة يُساعد على إدرار الحليب لدى المرأة المرضعة. يُساعد على نزول دم الحيض ودم ما بعد الوِلادة، كما أنه يُخفف من آلالام الحائض والنفساء. ينقي الدم ويزيد من تركيز الحديد فيه. يُوصف لمن يعاني من تجمع الغازات والنفخة والسُّعال. يُوصف لمن يعاني من الديدان بحيث يتناول كوباً على الريق وآخر في المساء لعدة أيامٍ حتى يتخلص من الديدان وخاصةً الإسكارس. يُستخدم المغلي في عمل حمَّامٍ بخاريٍّ للوجه من أجل استنشاقه لعِلاج الرشح والزُّكام وصعوبة التنفس الناتجة عنهما.

الاسم

الحبة السوداء ( بالإنجليزية: Black Cumin) تُعرف بأسماء كثيرة غير هذا الاسم وأشهرها عند المسلمين عامة (حبة البركة)، وتسمى أحياناً بالكمون الاسود والقزحة والشونيز وشونياز وبالكالونجي الاسود والكراويا السوداء.

  الاسم العلمي: Nigella sativa

 وصف العشبة

عشبة حولية تعلو 30 سم، لها ساق منتصبة متفرعة وأوراق دقيقة عميقة القطع وأزهار زرقاء إلى رمادية وقرون وبذور مسننة، وتحتوي ثمرة النبات على كبسولة بداخلها بذور بيضاء ثلاثية الأبعاد والتي سرعان ما تتحول إلي اللون الأسود عند تعرضها للهواء، وتجمع البذور عندما تنضج.

الموطن والزراعة

موطنها غربي آسيا، وتزرع في كثير من أنحاء آسيا ومنطقة البحر المتوسط لبذورها وكنبتة حدائق.

المواد الفعالة

تحتوي البذور على (40%) من الزيت الثابت، واحد من الصابونينات (الميلانتين)، وحوالي (1.4%) من الزيت الطيار، وزيت حبة البركة يحتوي على العديد من الأحماض الدهنية الأساسية، كما تحتوي حبة البركة على مادة (النيجيلون Nigellone) وهي أحد مضادات الأكسدة الطبيعية وكذلك (الجلوتاثيون)، وأيضاً تحتوي بذور حبة البركة على حمض (الأرجينين).

ما قيل عنها قديماً

– أورد دستورديرس الطبيب الإغريقي (طبيب يوناني شهير عاش في القرن الأول الميلادي) أن بذور الحبة السوداء تؤخذ لعلاج الصداع والنزلة الأنفية وألم الأسنان والديدان المعدية، كما تؤخذ بكميات كبيرة كمدر للبول وللحض على الحيض وزيادة درّ الحليب.

– وقال عنها ابن سينا صاحب القانون: “والشونيز (حبة البركة) حريف مقطع للبلغم جلاء ويحلل الريح والنفخ وتنقيته بالغة ويوضع مع الخل على البثور اللبنية ويحل الاورام البلغمية والصلبة ومع الخل على القروح البلغمية والجرب المتقرح، وينفع من الزكام وخصوصآ مسحوقآ ومجعولآ في صرة كتان، يطلى على جبهة من به صداع، وإذا نقع في الخل ليلة ثم سحق وأعطي للمريض يستنشقه نفع من الأوجاع المزمنة في الرأس، ولقتل الديدان ولو طلاء على السرة، ويدر الطمث إذا استعمل أياماً ويسقى بالعسل والماء الحار للحصاة في المثانة والكلى”.

– وجاء في تذكرة داود عن حبة البركة: “استعمال حبة البركة كل صباح مطبوخة بالزبيب يحمر البشرة ويصفيها ورماده يقطع البواسير طلاء وإن طبخ بزيت الزيتون وقطر الزيت في الاذن شفى من الزكام أو دهن به مقدم الرأس منع انحدار النزلات ومع الحنظل والشيح يخرج طفيليات البطن طلاء على السرّة وهو ترياق السموم حتى أن دخانه يطرد الهوام”.

الحبة السوداء والأبحاث العلمية

– نُشرت عشرات الأبحاث في الدوريات العلمية المختلفة عن فوائد استخدام حبة البركة، والتي تؤكد على الفوائد العديدة التي ذكرها القدماء عن هذا النبات، ويأتي معظم هذه الأبحاث من أوروبا وتحديدًا النمسا وألمانيا، والتي تأتي في مقدمة الدول الداعية لإحياء طب الأعشاب كطب بديل، وهكذا ظهرت حبة البركة في مستحضرات طبية متنوعة بين أقراص وكبسولات وأشربة وزيوت في العديد من الدول الأوربية، وكذلك الولايات المتحدة، هذا بالإضافة إلى بلدان العالم العربي والإسلامي.

– عكف العلماء منذ زمن على معرفة كيفية عمل الحبة السوداء وخاصة دورها في عملية التئام الجروح، والذي استدعى معرفة مكونات البذور، والتي وُجِد أنها تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن والبروتينيات النباتية، بالإضافة إلى بعض الأحماض الدهنية غير المتشبعة.

– الجدير بالذكر أن زيت حبة البركة يحتوي على العديد من الأحماض الدهنية الأساسية والمهمة لصحة الجلد والشعر والأغشية المخاطية، وكذلك عملية ضبط مستوى الدم وإنتاج الهرمونات بالجسم وغيرها من الوظائف الحيوية المهمة.

– تحتوي حبة البركة على مادة (النيجيلون Nigellone)، وهي مادة بلّورية تم استخلاصها لأول مرة في عام 1929م، واستخدمت منذ ذلك الحين باعتبارها المادة الفعالة الموجودة بالنبات، وتعتبر هذه المادة أحد مضادات الأكسدة الطبيعية التي تلعب دوراً أساسيًّا في حماية الجسم ضد مخاطر ما يسمي بالشوارد الحرة (Free radicals)، كما اشارت العديد من الأبحاث التي نشرت مؤخراً.

– من الدراسات العلمية على الحبة السوداء تجربة أجريت على الفئران، وأشارت إلى فائدة الحبة السوداء في تخفيف أعراض الحساسية عند الفئران، وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة (Annals of Allergy) عام 1993م.

– وكانت هناك دراسة أخرى عام 1993م. نشرتها مجلة (International Journal of Pharmacology) وأشارت إلى قدرة خلاصة الحبة السوداء على خفض سكر الدم عند الأرانب.

– ونشرت أكثر من دراسة علمية في مجلات معترف بها عالميا حول فائدة خلاصة الحبة السوداء في قتل عدد من الجراثيم في أطباق المختبر، أو في حيوانات التجربة، وهناك ما يشير إلى أن للحبة السوداء خصائص مضادة للسرطان، ومقوية للجهاز المناعي الذي يدافع عن الجسم ضد الجراثيم والفيروسات وغيرها.

– ومن الأبحاث العربية دراسة قام بها الدكتور أحمد القاضي والدكتور أسامة قنديل في الولايات المتحدة، والتي أظهرت أن تناول جرام واحد من الحبة السوداء مرتين يوميا قد ينشط الجهاز المناعي، وأيضاً الدراسة التي قامت بها الباحثة ريما أنس مصطفى الزرقا في جامعة (كينغ) في لندن، ونالت بهذا البحث شهادة الماجستير، وقد أجريت تلك التجارب على الحبة السوداء تحت إشراف أساتذة بريطانيين وفي مخابر جامعة لندن، وقد أثبتت تلك الدراسة وجود خواص مضادة للجراثيم في زيت الحبة السوداء الطيار على عدد من الجراثيم، كما أجريت دراسات لمعرفة الخواص المضادة للالتهاب (Anti Inflammatory) في المادة الفعالة في الحبة السوداء والتي تدعى (الثيموكينون).

استخدامات وفوائد الحبة السوداء

– على غرار كثير من أعشاب التوابل التي تستخدم في الطهي فأن بذور الحبة السوداء تفيد الجهاز الهضمي وتلطف ألم المعدة وتشنجاتها وتخفف الريح وانتفاخ البطن والمغص، كما أن البذور مطهرة.

– مقوية ومنبهة وطاردة للبلغم ولمقاومة شدة البرد في الشتاء القارص وزيادة المناعة ضد نوبات البرد والربو.

– تزيد من قوة الباه بعد اليأس، وإدمان شربها يدر البول والطمث واللبن، وزيتها يهدأ الأعصاب المتوترة، ويفيد للسعال العصبي والنزلات الصدرية، وينبه الهضم ويدر اللعاب ويطرد الرياح والنفخ ويدر البول والطمث.

– مفيدة ضد أزمات الربو والسعال الديكي، كما استعملت حبة البركة في علاج أمراض المرارة والكبد.

– يجب هنا أن نورد نصيحة وتنبية الدكتور جابر سالم الأستاذ في جامعة الملك سعود بالرياض حيث يُشير إلى إن زيت الحبة السوداء الموجود بالأسواق السعودية ليس له قيمة علاجية تذكر، وإن التجار والمصنعين لهذا الزيت يقومون بتحميص الحبة السوداء، ثم يكبسون البذور، فيحصلون على الزيت الثابت، ونسبة بسيطة جداً من الزيت الطيار، وذلك لأن الزيت الطيار يتبخر عند تحميص البذور.


يمكننا تلخيص فوائد و استخدامات الحبة السوداء:

– حبة البركة تساعد على الاحتفاظ بحرارة الجسم الطبيعية.

– تساعد حبة البركة على إدرار اللبن.

– حبة البركة لها تأثير محفز على جهاز المناعة.

– حبة البركة غذاء صحي ومهم ومفيد للطفل والمرأة وكبير السن نظراً لاحتوائها على مواد غذائية متنوعة.

محتويات
1 الحبة السوداء
2 القيمة الغذائية للحبة السوداء
3 أضرار الحبة السوداء
4 فوائد الحبة السوداء
5 الجرعة المناسبة لاستهلاك الحبة السوداء
 
الحبة السوداء الحبة السوداء أو البشمة أو الشونيز أو كما أسماها ابن بيطار بالكمون الأسود (بالإنجليزية: Nigella) (الاسم العلمي: Nigella sativa) هي نبتة تنتمي للفصيلة الشقيقيّة، لها أوراق مركبة مجزأة تجزيئاً دقيقاً، وثمارها وبذورها السوداء محمولة على الأوراق، أما أزهارها فهي ذات لون أبيض فيه خضرة، ويكون موسم قطافها عند اقتراب انتهاء فصل الربيع، وفيما يخص موطنها الأصليّ فهو حوض البحر المتوسط، وغرب آسيا، وشمال إفريقيا.
أوصى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم باستخدام الحبة السوداء لعلاج كل الأمراض، حيث قال عنها الرسول عليه الصّلاة والسّلام: (في الحبَّةِ السَّوداءِ شفاءٌ من كلِّ داءٍ إلَّا السَّامَ قالوا: يا رسولَ اللَّهِ، وما السَّامُ؟ قالَ: الموتُ).
القيمة الغذائية للحبة السوداء
تحتوي بذور الحبة السوداء على زيوت ثابتة بنسبة 30-35% من وزنها الكلي، بينما تحتوي على زيوت طيارة بنسبة 1.5% من وزنها، بالإضافة لاحتوائها على مواد كيميائيّة فعالة عديدة منها مادة النيجلين (جليكوسيد)، والنيجللون، والثيموهيدركينون، والعديد من العناصر الغذائية، والفيتامينات، والألياف الغذائية، والجدول الآتي يبين القيمة الغذائيّة لكل 100 غرام من بذور الحبة السوداء:
العنصر الغذائيّ القيمة الغذائيّة
طاقة 400 سعرٍ حراريٍ
بروتين 16.67 غراماً
إجمالي الدّهون 33.33 غراماً
كربوهيدرات 50.50 غراماً
حديد 12.0 مليغراماً
أضرار الحبة السوداء
يُعد استهلاك الحبة السوداء عن طريق الفم آمناً إذا ما تم استهلاكها بكمياتها الغذائيّة الصغيرة، كاستخدامها كتوابل في بعض الأطباق، كما أنّ استخدام الحبة السوداء بكمياتها الطبيّة يُعد آمناً على المدى القصير، وعلى الرغم من فوائد الحبة السوداء الكثيرة، إلا أنها كغيرها من العلاجات الطبيعية لها بعض الأضرار ومحاذير الاستعمال، ومنها ما يأتي:
– قد تسبب الحبة السوداء تحسساً وطفحاً جلدياً إذا ما تم تطبيقها على الجلد.
– يُعد استهلاك الحبة السوداء آمناً أثناء فترة الحمل، إذا ما تم استهلاكها بكميات غذائية معتدلة، إلا أن تناول الحبة السوداء بكمياتها الطبيّة قد يكون غير آمن، حيث إنها قد تبطئ وتوقف تقلصات الرحم.
– يُنصح بعدم استخدام الحبة السوداء من قبل الأمهات أثناء فترة الرضاعة الطبيعية؛ لأن الدراسات والأبحاث غير كافية عن مدى أمان استخدامها، لما لها من تأثير محتمل في صحة الأم والرضيع.
– يعتبر استهلاك الحبة السوداء آمناً على الأطفال على المدى القصير إذا ما تم استهلاكها عن طريق الفم وبكمياتها الغذائية المعتادة.
– قد يُبطئ استهلاك الحبة السوداء من تخثر الدم، مما يزيد من خطر النزيف، ويزيد حالات اضطراب النزيف سوءاً.
– قد يُخفّض استهلاك الحبة السوداء من مستويات السكر في الدم عند بعض الأشخاص، لذا يُنصح الأشخاص المصابون بداء السكري بمراقبة مستويات السكر في الدم بشكل دائم عند استهلاكها، أو إدراجها ضمن البرنامج الغذائي اليومي لمريض السكري.
– قد يُخفّض استهلاك الحبة السوداء من ضغط الدم، لذا يُنصح الأشخاص المصابون بانخفاض ضغط الدم بتوخي الحذر عند استهلاكها.
يُنصح بعدم استهلاك الحبة السوداء قبل أسبوعين من إجراء أي عملية جراحيّة، لما لها من تأثير في إبطاء تخثر الدم، وخفض نسبة السكر في الدم، وخفض الضغط، بالإضافة إلى أنها قد تسبب الشعور بالنعاس لدى بعض الأفراد، وكل ذلك قد يُعطل قدرة الأطباء على السيطرة على مستويات السكر والضغط، كما قد يُؤثر في عمل المخدر أثناء وبعد العملية الجراحيّة.
فوائد الحبة السوداء
للحبة السوداء منافع صحيّة وعلاجيّة كثيرة، ومن أهمها:
– يمنع زيت الحبة السوداء تساقط الشعر، ويعزز نموّه، ويزيد كثافته.
– أثبتت العديد من الدراسات أن للحبة السوداء دور مهم في تحسين الذاكرة.
– تدخل الحبة السوداء في علاج الكثير من الأمراض الجلدية، ومشاكل البشرة مثل مشكلة حب الشباب، كما أنها تدخل في حل مشكلة جفاف البشرة، وعلامات الشيخوخة، والتجاعيد، والتقدم في السن، وذلك بسبب محتواها من مضادات الأكسدة، والأحماض الدهنية الأساسيّة المفيدة للصحة كحمض اللينوليك، مما يحافظ على صحة البشرة وجمالها وحيويتها.
– تدخل الحبة السوداء في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم وخفضه، كما تدخل في خفض نسبة الكوليسترول السيئ في الدم بحسب العديد من البحوث، مما يعني قدرتها على الوقاية من العديد من مشاكل الدورة الدموية، وتدعيم صحة عضلة القلب والشرايين.
– تحارب الحبة السوداء العديد من الأمراض، وتقوي مناعة الجسم؛ وذلك بسبب محتواها من مادة الثايموكوينون (بالإنجليزية: Thymoquinone) المضادة للأكسدة، بالإضافة إلى أن الحبة السوداء تعتبر مضادة للالتهابات.
– قد تساعد الحبة السوداء على تخفيف أعراض الربو، ومعالجة التهاب الحلق واللوزتين، وذلك بحسب الكثير من الأبحاث التي أثبتت دور الحبة السوداء الفعال في هذا الخصوص.
تساعد الحبة السوداء على تخليص الجسم من السموم، ومعالجة حالات إدمان المخدرات. تقي الجسم من ضرر الإشعاعات الخارجية، خاصة الإشعاعات التي تحدث ضرراً وتلفاً في خلايا الدماغ، بالإضافة إلى أنها تحمي من الإشعاعات النوويّة، وذلك ما أثبتت فعاليته العديد من الأبحاث العلميّة.
الجرعة المناسبة لاستهلاك الحبة السوداء
لا توجد أدلة علمية كافية لتحديد الجرعة المناسبة للاستخدام العلاجي من بذور الحبة السوداء، إلا أن الكمية المستهلكة من الحبة السوداء تعتمد على عدة عوامل منها صحة المستهلك، وعمره، والعديد من العوامل الأخرى؛ لذلك يُنصح بطلب المعونة، والاستشارة الطبية من الطبيب، أو الصيدلاني، أو مختصي الرعاية الصحية قبل استخدام الحبة السوداء علاجياً وطبياً، وذلك لتجنب أية أعراض صحيّة محتملة للاستهلاك، وينطبق ذلك على استهلاك جميع المنتجات الطبيعية.
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

8 أغذية طبيعية للتخلص من كرش الإنسان

واشنطن –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: